عن خولة بنت حكيم رضي الله عنها مرفوعًا: «مَن نزَل مَنْزِلًا فقال: أعوذ بكلمات الله التَّامَّات من شرِّ ما خلَق، لم يَضُرَّه شيءٌ حتى يَرْحَلَ مِن مَنْزِله ذلك».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

يرشد النبي صلى الله عليه وسلم أُمَّتَه إلى الاستعاذة النافعة التي يندفع بها كل محذور يخافه الإنسان عندما ينزل بقعة من الأرض سواء في سفر أو نزهة أو غير ذلك: بأن يستعيذ بكلام الله الشافي الكافي السالم من كل عيب ونقص؛ لِيَأْمَنَ في منزله ذلك ما دام مقيمًا فيه مِن كل ما يؤذي.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية الفارسية الهندية السنهالية الكردية الهوسا البرتغالية المليالم التلغو السواحيلية التاميلية البورمية التايلندية الألمانية
عرض الترجمات

معاني الكلمات

من نزل منزلا :
أي: نَزَل مكانًا.
أعوذ :
أَعْتَصِم وأَلْتَجِئ.
بكلمات :
المراد بها هنا القرآن.
التامات :
الكاملات التي لا يلحقها نقص ولا عيب.
من شر ما خلق :
أي: من كل شر في أي مخلوق قام به الشر من حيوان أو غيره.
لم يضره شيء :
لم يصبه أذى ولا ما يؤدّي إلى الأذى.
يرحل :
ينتقل.

الفوائد

  1. أن الاستعاذة عبادة.
  2. أن الاستعاذة المشروعة هي ما كانت بالله -تعالى- أو بأسماء الله وصفاته.
  3. أن كلام الله غير مخلوق؛ لأن الله شرع الاستعاذة به، والاستعاذة بالمخلوق شرك، فدل على أنه غير مخلوق.
  4. فضيلة هذا الدعاء مع اختصاره.
  5. أن نواصي المخلوقات بيد الله -تعالى-.
  6. بيان بركة هذا الدعاء.
  7. بيان شمول القرآن وكماله.
المراجع
  1. صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1423 هـ.
  2. القول المفيد على كتاب التوحيد، للشيخ محمد بن صالح العثيمين دار ابن الجوزي، المملكة العربية السعودية، الطبعة: الثانية, محرم 1424ه.
  3. الملخص في شرح كتاب التوحيد، للشيخ صالح الفوزان دار العاصمة الرياض، الطبعة: الأولى 1422هـ- 2001م.
  4. الجديد في شرح كتاب التوحيد، للشيخ محمد بن عبد العزيز القرعاوي، مكتبة السوادي، جدة، المملكة العربية السعودية، الطبعة: الخامسة، 1424هـ/2003م.
  5. معجم اللغة العربية المعاصرة، لأحمد مختار. الناشر: عالم الكتب.الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م.