عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: "كَتَبَ اللهُ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، قَالَ: وَعَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ".
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّ اللهَ كتب مقادير الخلائق، أي: أقدار الخلق كلّهم وما هو كائن كَتَبها في اللَّوح المحفوظ قبل أن يخلق السَّموات والأرض بخمسين ألف سنة، وقوله: وعرشه على الماء، أي: عرش الله سبحانه وتعالى، وهو موافق لقوله تعالى: { وكان عرشه على الماء}، والإيمان بالكتابة مِن أركان الإيمان بالقضاء والقدر، وتمامها: الإيمان بعموم عِلْمه سبحانه وتعالى لكلّ شيءٍ علمًا تفصيليًّا، ومشيئته وإرادته، فلا يقع شيء إلّا بإذنه، وخلقه وإيجاده لكل مخلوق.

الترجمة: الإنجليزية
عرض الترجمات

معاني الكلمات

مقادير الخلائق:
أقدار الخلق كلهم بالتفصيل من حياة وموت ورزق وغير ذلك.

الفوائد

  1. إثبات القدر.
  2. كتابة الأقدار كلها في اللوح المحفوظ قبل خلق الخلائق والسموات والأرض.
  3. الإخبار بأن عرش الله سبحانه وتعالى على الماء.
المراجع
  1. صحيح مسلم (4/ 2044) (2653)، إكمال المعلم (8/141)، البحر المحيط الثجاج (41/450).