عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: "كَتَبَ اللهُ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، قَالَ: وَعَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ".
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّ اللهَ كتب مقادير الخلائق، أي: أقدار الخلق كلّهم وما هو كائن كَتَبها في اللَّوح المحفوظ قبل أن يخلق السَّموات والأرض بخمسين ألف سنة، وقوله: وعرشه على الماء، أي: عرش الله سبحانه وتعالى، وهو موافق لقوله تعالى: { وكان عرشه على الماء}، والإيمان بالكتابة مِن أركان الإيمان بالقضاء والقدر، وتمامها: الإيمان بعموم عِلْمه سبحانه وتعالى لكلّ شيءٍ علمًا تفصيليًّا، ومشيئته وإرادته، فلا يقع شيء إلّا بإذنه، وخلقه وإيجاده لكل مخلوق.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- مقادير الخلائق أقدار الخلق كلهم بالتفصيل من حياة وموت ورزق وغير ذلك.
1: إثبات القدر.
2: كتابة الأقدار كلها في اللوح المحفوظ قبل خلق الخلائق والسموات والأرض.
3: الإخبار بأن عرش الله سبحانه وتعالى على الماء.

صحيح مسلم