عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: كنت خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- يوماً فقال يا غلام، إني أعلمك كلمات: «احْفَظِ اللهَ يحفظْك، احفظ الله تَجِدْه تُجَاهَك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا اسْتَعَنْتَ فاسْتَعِن بالله، واعلمْ أن الأمةَ لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يَضرُّوك بشيء لم يَضرُّوك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف». وفي رواية: «احفظ الله تَجِدْه أمامك، تَعرَّفْ إلى الله في الرَّخَاء يَعرِفْكَ في الشِّدة، واعلم أنَّ ما أخطأَكَ لم يَكُنْ ليُصِيبَكَ، وما أصَابَكَ لم يَكُنْ لِيُخْطِئَكَ، واعلم أن النصرَ مع الصبرِ، وأن الفرجَ مع الكَرْبِ، وأن مع العُسْرِ يُسْرًا».
[صحيح.] - [رواه الترمذي وأحمد بروايتيه.]

الشرح

في هذا الحديث العظيم يتوجه النبي -صلى الله عليه وسلم- لهذا الغلام وهو ابن عباس -رضي الله عنهما- بوصايا جليلة تتضمن أن يحفظ أوامر الله تعالى ونواهيه على كل أحيانه وفي كل أوقاته، ويصحح له النبي عقيدته في الصغر فما من خالق إلا الله، وما من قادر دون الله، وما من مدبر للأمر مع الله، ولا واسطة بين العبد وبين ربه ومولاه، فهو سبحانه المأمول عند نزول المصاب، وهو سبحانه المرجو عند حلول العقاب، وغرس النبي -عليه السلام- في نفس ابن عباس -رضي الله عنهما- الإيمان بقدر الله وقضائه فكل شيء بقدره -سبحانه- وقضائه.

الترجمة: الفرنسية الأسبانية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- أي على دابته رديفا.
- غلام الصبي حين يفطم إلى تسع سنين، وسن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- حينئذ كانت نحو عشر سنين.
- كلمات جمل.
- احفظ الله بملازمة تقواه، واجتناب نواهيه، فحفظ الله بحفظ أمره ونهيه والمحافظة على ما سبق.
- يحفظك في نفسك وأهلك، ودنياك ودينك، سيما عند الموت.
- تُجاهك بضم التاء، أمامك كما في الرواية الثانية.
- فاسأل الله أن يعطيك مطلوبك، ولا تسأل غيره، فإنه لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا، فضلا عن غيره.
- استعنت طلبت الإعانة على أمر من أمور الدنيا والآخرة.
- فاستعن بالله لأنه القادر على كل شيء، وغيره عاجز.
- الأمة المراد بها هنا سائر المخلوقات.
- رفعت الأقلام وجفت الصحف كناية عن تقدم كتابة المقادير كلها، والفراغ منها من أمد بعيد.
- تعرف إلى الله في الرخاء بملازمة طاعته، والإنفاق في وجوه القرب.
- يعرفك في الشدة بتفريجها عنك، وجعله لك من كل ضيق فرجا، ومن كل هم مخرجا.
- واعلم أن ما أخطأك من المقادير فلم يصل إليك.
- لم يكن ليصيبك لأنه مقدر على غيرك.
- لم يكن ليخطئك لأنه مقدر عليك.
- أن النصر من الله للعبد على جميع أعداء دينه ودنياه أينما يوجد.
- مع الصبر على طاعة الله، وعن معصيته، وعن المصائب.
- الفرج الخروج من الغم.
- الكرب الغم الذي يأخذ النفْس.
1: جواز الإرداف على الدابة إن أطاقته.
2: ذكر المعلم للمتعلم أنه يريد أن يعلمه قبل فعله، ليشتد شوقه إلى ما يعلم وتقبل نفسه عليه.
3: ملاطفة النبي -صلى الله عليه وسلم- لمن هو دونه حيث قال: "يَا غُلام إني أُعَلِمُكَ كَلِماتٍ".
4: فضل ابن عباس -رضي الله عنهما-، حيث رآه النبي أهلاً لهذه الوصايا مع صغر سنه.
5: الجزاء قد يكون من جنس العمل.
6: الأمر بالاعتماد على الله، والتوكل عليه دون غيره، وهو نعم الوكيل.
7: عجز الخلائق كلهم، وافتقارهم إلى الله -عز وجل-.
8: التنبيه على أن هذه الدار عرضة للمصائب، فينبغي الصبر عليها.
9: الرضا بالقضاء والقدر.
10: من أضاع الله -أي أضاع دين الله- فإن الله يضيعه ولا يحفظه.
11: من حفظ الله -عزّ وجل- هداه ودله على ما فيه الخير.
12: البشارة العظيمة أن الإنسان إذا أصابه العسر فلينتظر اليسر.
13: تسلية العبد عند حصول المصيبة، وفوات المحبوب على أحد المعنيين في قوله: "وَاعْلَم أن مَا أَصَابَكَ لَمْ يَكُن لِيُخطِئكَ، وَمَا أخطأَكَ لَمْ يَكُن لِيصيبَك" فالجملة الأولى تسلية في حصول المكروه، والثانية تسلية في فوات المحبوب.

- التحفة الربانية في شرح الأربعين حديثًا النووية، مطبعة دار نشر الثقافة، الإسكندرية، الطبعة: الأولى، 1380 هـ. - شرح الأربعين النووية، للشيخ ابن عثيمين، دار الثريا للنشر. - فتح القوي المتين في شرح الأربعين وتتمة الخمسين، دار ابن القيم، الدمام المملكة العربية السعودية، الطبعة: الأولى، 1424هـ/2003م. - الفوائد المستنبطة من الأربعين النووية، للشيخ عبد الرحمن البراك، دار التوحيد للنشر، الرياض. - الأربعون النووية وتتمتها رواية ودراية، للشيخ خالد الدبيخي، ط. مدار الوطن. - الجامع في شروح الأربعين النووية، للشيخ محمد يسري، ط. دار اليسر. - مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: أحمد محمد شاكر، نشر: دار الحديث – القاهرة، الطبعة: الأولى، 1416هـ - 1995م. - سنن الترمذي، نشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي – مصر، الطبعة: الثانية، 1395هـ - 1975م. - مشكاة المصابيح، للتبريزي، تحقيق الألباني، الناشر : المكتب الإسلامي، بيروت، الطبعة : الثالثة - 1405هـ.