التصنيف: العقيدة .

عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إن الله ليُمْلِي للظالم، فإذا أخذه لم يُفْلِتْهُ»، ثم قرأ: (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد).
[صحيح.] - [متفق عليه.]

الترجمة الإنجليزية Abu Musa al-Ash`ari, may Allah be pleased with him, reported that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, said: "Verily, Allah gives respite to the oppressor, but when He seizes him, He does not release him." Then he recited: {And thus is the seizure of your Lord when He seizes the cities while they are committing wrong. Indeed, His seizure is painful and severe.} [Surat Hud: 102]
الترجمة الفرنسية Abû Mûsâ Al-Ash'arî (qu'Allah l'agrée) relate : « Le Messager d'Allah (sur lui la paix et le salut) a dit : « Certes, Allah accorde un répit à l'oppresseur. Mais lorsqu'Il le saisit, il ne Lui échappe pas. » Puis, il récita : {(Telle est la rigueur de la prise de ton Seigneur quand Il frappe les cités alors qu’elles sont injustes. Son châtiment est bien douloureux et bien dur.)} [Coran : 11/102]. »
الترجمة الأسبانية Narró Abu Musa Al Asharí -Al-lah se complazca de él- que el profeta -la paz y las bendiciones sean con él- dijo: “Ciertamente Al-lah deja que el injusto obre de esa manera, pero cuando Lo tome lo castigará severamente”, después recitó: (Así es el castigo de tu Señor cuando decide azotar a las ciudades por su iniquidad, ciertamente Su castigo es doloroso y severo) Hud: 102
الترجمة الإندونيسية Dari Abu Musa Al-Asy'ari -raḍiyallāhu 'anhu- secara marfū', (Nabi bersabda), "Sesungguhnya Allah membiarkan orang yang zalim. Namun, apabila Allah telah menghukumnya, Dia tidak akan melepaskannya." Selanjutnya beliau membaca ayat, "Dan begitulah azab Rabbmu, apabila Dia mengazab penduduk negeri-negeri yang berbuat zalim. Sesungguhnya azab-Nya itu sangat pedih lagi keras." (Hūd: 102).
الترجمة الروسية Абу Муса аль-Аш‘ари (да будет доволен им Аллах) передает, что Пророк (мир ему и благословение Аллаха) сказал: «Поистине, Аллах даёт несправедливому отсрочку, но когда Он схватит его, тому уже не ускользнуть». И Пророк (мир ему и благословение Аллаха) прочитал: «Такой была хватка твоего Господа, когда Он схватил селения, жители которых были несправедливы. Поистине, хватка Его мучительна, сурова» (11:102).

يخبر -صلى الله عليه وسلم- أن الله -عز وجل- يمهل الظالم ويدعه يظلم نفسه؛ حتى إذا أخذه لم يتركه حتى يستوفي عقابه، ثم تلا -صلى الله عليه وسلم- قوله -تعالى-: (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد).

الترجمة الإنجليزية The Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon him, informs us that Allah gives time to the wrongdoer and lets him continue to do more wrong to himself, but when He finally seizes him, He will not release him until he has received his due punishment in full. The Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon him, then recited the verse: {And thus is the seizure of your Lord when He seizes the cities while they are committing wrong. Indeed, His seizure is painful and severe.} [Surat Hud: 102]
الترجمة الفرنسية Le Messager d'Allah (sur lui la paix et le salut) informe que certes, Allah, à Lui la puissance et la grandeur, accorde un répit à l'oppresseur et le laisse s'opprimer lui-même jusqu'à ce qu'Il le saisisse, alors Il ne le lâche qu'après lui avoir infligé le châtiment qu'il mérite. Puis, le Prophète (sur lui la paix et le salut) récita la Parole d'Allah, Exalté soit-Il : {(Telle est la rigueur de la prise de ton Seigneur quand Il frappe les cités alors qu’elles sont injustes. Son châtiment est bien douloureux et bien dur.)} [Coran : 11/102].
الترجمة الأسبانية El profeta -la paz y las bendiciones sean con él- informó que Al-lah -Alabado y Exaltado sea- deja que el opresor obre así y haga el mal contra si mismo, hasta que Al-lah lo tome no lo dejara hasta que encuentre su castigo, después el profeta -la paz y las bendiciones sean con él- la palabra de Dios: (Así es el castigo de tu Señor cuando decide azotar a las ciudades por su iniquidad, ciertamente Su castigo es doloroso y severo) Hud: 102
الترجمة الإندونيسية Nabi Muhammad -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- mengabarkan bahwa Allah -'Azza wa Jalla- menangguhkan orang yang zalim dan membiarkannya menzalimi dirinya hingga ketika Allah menghukumnya, Dia tidak meninggalkannya sampai Dia menuntaskan siksaan-Nya. Selanjutnya Nabi Muhammad -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- membaca firman Allah -Ta'ālā-, "Dan begitulah azab Rabbmu, apabila Dia mengazab penduduk negeri-negeri yang berbuat zalim. Sesungguhnya azab-Nya itu sangat pedih lagi keras."
الترجمة الروسية Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) сообщает о том, что Всемогущий и Великий Аллах предоставляет несправедливому отсрочку и даёт ему возможность притеснять самого себя, но когда Он схватит его, то уже не оставит, пока не подвергнет заслуженному наказанию. Затем Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) прочитал слова Всевышнего: «Такой была хватка твоего Господа, когда Он схватил селения, жители которых были несправедливы. Поистине, хватка Его мучительна, сурова» (11:102).
الكلمة المعنى
- يملي للظالم أي: يمهل ويؤخر ويطيل له في المدة.
- لم يفلته أي:لم يخلصه ولم يتركه حتى يستوفي عقابه.
- أخذ ربك أي: مؤاخذة ومعاقبة ربك لأهلها.
1: العاقل لا يأمن من مكر الله إذا ظلم ولم يصبه أذى بل يعلم أن ذلك استدراج فيسارع إلى إعادة الحقوق لأهلها.
2: يستدرج الله الظالمين ليزدادوا إثماً فيضاعف لهم العذاب.
3: خير ما يفسر به الحديث أو القرآن هو كلام الله ورسوله.

- رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين؛ للإمام أبي زكريا النووي، تحقيق د. ماهر الفحل، دار ابن كثير-دمشق، الطبعة الأولى، 1428ه. - صحيح البخاري -للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، عناية محمد زهير الناصر، دار طوق النجاة، الطبعة الأولى، 1422هـ. - صحيح مسلم؛ للإمام مسلم بن الحجاج، حققه ورقمه محمد فؤاد عبد الباقي، دار عالم الكتب-الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ. - شرح رياض الصالحين؛ للشيخ محمد بن صالح العثيمين، مدار الوطن، الرياض، 1426هـ. - بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين؛ تأليف سليم بن عيد الهلالي، دار ابن الجوزي- الطبعة الأولى1418ه. - نزهة المتقين شرح رياض الصالحين؛ تأليف د. مصطفى الخِن وغيره، مؤسسة الرسالة-بيروت، الطبعة الرابعة عشرة، 1407هـ. - تطريز رياض الصالحين؛ تأليف فيصل آل مبارك، تحقيق د. عبد العزيز آل حمد، دار العاصمة-الرياض، الطبعة الأولى، 1423هـ. - مرقاة المفاتيح :علي بن سلطان القاري -دار الفكر، بيروت – لبنان الطبعة الأولى، 1422هـ - 2002م.