عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إن عِظَمَ الجزاءِ مع عِظَمِ البلاءِ، وإن الله -تعالى- إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رَضِيَ فله الرِضا، ومن سَخِطَ فله السُّخْطُ".
[صحيح.] - [رواه الترمذي وابن ماجه.]

الشرح

يخبرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث أن المؤمن قد يحل به شيء من المصائب في نفسه أو ماله أو غير ذلك، وأن الله سيثيبه على تلك المصائب إذا هو صبر، وأنه كلما عظمت المصيبة وعظم خطرها عظم ثوابها من الله، ثم يبين -صلى الله عليه وسلم- بأن المصائب من علامات حب الله للمؤمن، وأن قضاء الله وقدره نافذان لا محالة، ولكن من صبر ورضي، فإن الله سيثيبه على ذلك برضاه عنه وكفى به ثوابا، وأن من سخط وكره قضاء الله وقدره، فإن الله يسخط عليه وكفى به عقوبة.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- إن عظم الجزاء مع عظم البلاء أي كلما عظم بلاؤه عظم ثوابه.
- ابتلاهم أي اختبر إيمانهم بالمصائب.
- فمن رضي أي رضي بقضاء الله وقدره.
- فله الرضا أي له الرضا من الله -تعالى-.
- سخط السخط من الشيء الكراهية له وعدم الرضا به.
- فله السخط أي فله السخط من الله -تعالى-.
1: أن المصائب مكفرات للذنوب ما لم يترتب عليها ترك واجب كترك الصبر أو فعل محرم كشق الجيوب أو لطم الخدود.
2: إثبات صفة المحبة لله على وجه يليق بجلاله.
3: أن البلاء للمؤمن من علامات الإيمان.
4: إثبات صفة الرضا والسخط لله على وجه يليق بجلاله.
5: استحباب الرضا بقضاء الله وقدره.
6: تحريم السخط من قضاء الله وقدره.
7: الحث على الصبر على المصائب.
8: الإنسان قد يكره الشيء وهو خيرٌ له.
9: إثبات الحكمة لله سبحانه في أفعاله.
10: الجزاء من جنس العمل.

كتاب التوحيد للإمام محمد بن عبد الوهاب، ت: د. دغش العجمي، مكتبة أهل الأثر, الطبعة الخامسة, 1435ه. الجديد في شرح كتاب التوحيد، لمحمد بن عبد العزيز السليمان القرعاوي, ت: محمد بن أحمد سيد, مكتبة السوادي، الطبعة: الخامسة، 1424ه. الملخص في شرح كتاب التوحيد، دار العاصمة، الرياض، الطبعة: الأولى 1422هـ - 2001م. جامع الترمذي، ت: أحمد شاكر, شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي, الطبعة: الثانية، 1395هـ. صحيح الجامع الصغير , للألباني , المكتب الإسلامي.