عن محمود بن لبيد أن عثمان بن عفان أراد بناء المسجد فكره الناس ذلك، وأحبوا أن يدعه على هيئته، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «مَن بنى مسجدًا لله بنى الله له في الجنة مثله».
[صحيح] - [متفق عليه]

الشرح

أراد عثمان بن عفان رضي الله عنه توسيع وتجديد بناء المسجد النَّبويّ، فَكَرِه النّاسُ بِناءَه وتجديدَه، وأحَبّوا أن يترُكَ المسجِدَ كما هو على حالتِه وَصِفَته التي كان عليها في عَهْد النبي صلى الله عليه وسلم، فقال عثمان: سمعت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: مَن بنى مَسْجدًا لله، أي: مخلصًا فيه لله عزَّ وجل بنى الله له في الجنَّة مثله، فيكون الجزاء مِن جنس العمل، ولا يُراد بها المثليَّة في الكمِّيَّة والكيفيَّة، فما في الجنة أكبر وأجمل وأعظم مما يبنيه الإنسان في الدنيا، وإنما هو مثله في كون كلٍّ منهما بناءً، ولَمّا فَهِم عثمان هذا المعنى؛ تأنَّق في بناء المسجد وحَسَّنَه وأتْقَنَه، وأخلَص لله فيه.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- أراد بناء المسجد أراد تجديده.
1: بيان فضل من بنى لله مسجدًا.
2: أن توسيع المسجد وتجديده داخل في فضل البناء، كما فهم الخليفة الراشد رضي الله عنه.
3: بيان أهمية الإخلاص لله تعالى في جميع أعمال العبد.
4: فضل عثمان رضي الله عنه.
5: بشرى لباني المسجد لله تعالى بدخوله الجنة.

صحيح مسلم