عن عمرو بن عامر عن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ عند كل صلاة. قلت: كيف كنتم تصنعون؟ قال: يُجزئُ أحدنا الوضوء ما لم يُحْدِث.
[صحيح] - [رواه البخاري]

الشرح

روى أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ عند كل صلاة مفروضة من الأوقات الخمسة، فهذا هو الغالب من فعله عليه الصلاة والسلام؛ طلبًا للأكمل، وذلك على جهة الاستحباب، لأنه عليه الصلاة والسلام قد صلى كل الصلوات بوضوء واحد لبيان جواز ذلك، كما رواه مسلم (277)، قال عمرو بن عامر لأنس: كيف كنتم تصنعون في الوضوء؟ قال أنس رضي الله عنه: يكفي أحدنا الوضوء ما لم ينقضه، فيكفيه وضوءٌ واحدٌ لصلاتين أو ثلاثة.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- عند كل صلاة من الصلوات الخمسة المكتوبة.
- كيف كنتم تصنعون أي في الوضوء.
- يجزئ يكفي.
- يحدث ينقض الوضوء.
1: أكثر فعل النبي صلى الله عليه وسلم هو الوضوء لكل صلاة؛ طلبًا للأكمل.
2: استحباب الوضوء عند كل صلاة.
3: جواز تأدية أكثر من صلاة بوضوء واحد.
4: بيان فعل الصحابة رضي الله عنهم واكتفائهم بوضوء واحد.
5: أنّ الوضوء مِن غير حدثٍ ليس بواجب.

صحيح البخاري