عن أبي رقية تميم بن أوس الداري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الدين النصيحة» قلنا: لمن؟ قال: «لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم».
[صحيح.] - [رواه مسلم.]

الترجمة الإنجليزية Abu Ruqayyah Tameem ibn Aws ad-Daari, may Allah be pleased with him, reported that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, said: "Religion is sincerity/sincere advice." We said: "To whom?" He said: "To Allah, His Book, His Messenger, the Muslim leaders, and the general body of Muslims."
الترجمة الفرنسية Abû Ruqayyah Tamîm ibn Aws Ad-Dârî (qu’Allah l’agrée) relate que le Messager d’Allah (sur lui la paix et le salut) a dit : « La religion c’est la sincérité. » Nous demandâmes : « Envers qui ? » Il répondit : « Envers Allah, Son Livre, Son Messager, les imams des musulmans et les musulmans en général. »
الترجمة الأسبانية De Abu Ruqaiah Tammim Ibn Aus Ad-Dari, que Al-lah esté complacido con él, que el Mensajero de Al-lah dijo: “La religión (Din) es consejo sincero (nasiha)”. Dijimos, ¿a quién? Dijo: “A Al-lah, a su libro, a su Mensajero, a los líderes de los musulmanes y a todos los musulmanes”.
الترجمة الأوردية ابو رقیہ تمیم بن اوس الداری رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ اللہ کے نبی ﷺ نے فرمایا: ’’دین خیر خواہی کا نام ہے‘‘، ہم نے پوچھا کس کے لیے؟ فرمایا: ’’اللہ، اس کی کتاب، اس کے رسول، مسلمانوں کے امراء (حکمرانوں) اور عام لوگوں کے لیے‘‘۔
الترجمة الإندونيسية Dari Abu Ruqayyah Tamim bin Aus Ad-Dari -raḍiyallāhu 'anhu- secara marfū', "Agama itu nasehat." Kami bertanya, "Untuk siapa?" Nabi menjawab, "Untuk Allah, kitab-Nya, Rasul-Nya, para pemimpin kaum muslimin dan semua kaum muslimin pada umumnya."
الترجمة الروسية Абу Рукайя Тамим ибн Аус ад-Дари (да будет доволен им Аллах) передал, что Пророк (мир ему и благословение Аллаха) сказал: «Религия — это искреннее отношение». Мы спросили: «К кому?» Он ответил: «К Аллаху, к Его Писанию, к Его Посланнику, к имамам мусульман и к обычным мусульманам».

جاء الدين الحنيف بإخلاص النصيحة وبذلها، وبأن نؤمن ونعترف بوحدانية الله -عز وجل-، وننزهه عن النقائص ونصفه بصفات الكمال، وأن القرآن كلامه منزل غير مخلوق، نعمل بمحكمه ونؤمن بمتشابهه، ونصدق الرسول -صلى الله عليه وسلم- بما جاء به ونمتثل أمره ونجتنب ما نهى عنه، وننصح لأئمة المسلمين بمعاونتهم على الحق وإرشادهم إلى ما جهلوه ونذكرهم ما نسوه أو غفلوا عنه، ونرشد عامة المسلمين إلى الحق، ونكف عنهم الأذى منا ومن غيرنا على حسب الاستطاعة، ونأمرهم بالمعروف وننهاهم عن المنكر، والجامع للنصح لهم: أن نحب لهم ما يحب كل منا لنفسه.

الترجمة الإنجليزية Islam, the true religion, urges its followers to offer sincere advice (Naseehah), to believe in and acknowledge the oneness of Allah, Exalted and Mighty, deeming Him free of any imperfection and describing Him with perfect attributes; to believe that the Qur'an is His Speech, revealed and not created, to act upon its clear verses and believe in its ambiguous verses; to believe what the Messenger, may Allah's peace and blessings be upon him, brought, obeying his commands and avoiding his prohibitions; to offer the Muslim leaders sincere advice by aiding them upon truth, guiding them regarding what they are ignorant of, and reminding them of what they forget or are heedless of; to guide the common Muslims to the truth, to refrain from harming them and protect them from others' harm as much as we can, and to enjoin them to do good and forbid them from evil. In brief, Naseehah for them is to wish for them what each of us wishes for himself.
الترجمة الفرنسية La religion monothéiste est venue avec la sincérité dans le conseil et avec le fait de croire et de reconnaître l’unicité d’Allah, à Lui la Puissance et la Grandeur, en reconnaissant qu'Il est exempt des imperfections et en Le décrivant par des attributs de perfection. De plus, on doit reconnaître que le Coran est Sa Parole révélée et incréée, et on doit œuvrer avec Ses versets clairs ainsi que croire en Ses versets ambigus. Par ailleurs, on doit déclarer véridique ce que le Messager d’Allah (sur lui la paix et le salut) a apporté comme informations et mettre en pratique son ordre ainsi que s’écarter de ce qu’il a interdit. Il faut aussi prodiguer le bon conseil aux dirigeants des musulmans en les aidant sur la voie de la vérité et attirer leur attention sur ce qu’ils ignorent, ainsi que leur rappeler ce qu’ils ont oublié ou négligé. Enfin, il faut guider et orienter les musulmans vers la vérité, empêcher qu’il leur soit porté préjudice, selon notre capacité, que cela provienne de nous ou d’autres personnes, ordonner le convenable, interdire le blâmable, et dispenser au possible des conseils d’ordre général. En bref, on doit aimer pour eux ce que chacun de nous aime pour lui-même.
الترجمة الأسبانية La religión (Din) verdadera ha impuesto el consejo sincero, la creencia en la unicidad de Al-lah, Ensalzado y Majestuoso, manteniéndolo en alta estima y describiéndolo con las Cualidades más perfectas. Creer asimismo en el Corán como Su Palabra revelada, no inventada, guiar nuestros actos por medio de sus evidencias y creer en las partes que puedan admitir varias interpretaciones. Del mismo modo, aceptamos como verdad el Mensaje de su Profeta, Él le bendiga y le dé paz, acatamos sus órdenes y nos apartamos de sus prohibiciones. También le ofrecemos consejo sincero a los imames de los musulmanes, cooperando con ellos en la aplicación de la justicia, guiándolos en aquello que desconozcan, recordándoles lo que hayan olvidado o descuidado. De igual modo, debemos orientar y guiar a todos los musulmanes hacia lo justo, protegerlos de posibles daños o molestias que otros o nosotros mismos podamos causarles, siempre en la medida de nuestras posibilidades. Asimismo, debemos prescribirles la virtud y prohibirles lo reprobable. El lema que aglutina todos los consejos sinceros es: querer para ellos lo que queremos para nosotros.
الترجمة الأوردية دینِ حنیف خالص خیرخواہی لے کر آیا اور یہ کہ ہم اللہ کی وحدانیت کا اعتراف کرکے اس پر ایمان لائیں اور اللہ تعالیٰ کو تمام عیوب سے مبرّا وپاک کرکے صفاتِ کمال سے اسے متصف کریں اور اس بات کا اقرار کریں کہ قرآنِ کریم اللہ تعالیٰ کا کلام ہے، اس کی طرف سے اتارا گیا ہے اور مخلوق نہیں، ہم اس کی محکم آیات پر عمل کرتے ہیں اور اس کی متشابہ آیات پر ایمان لاتے ہیں اور اس کے رسول جو کچھ لے کر آئے اس کی تصدیق کرکے اس کے احکام پر عمل کرتے ہیں اور نواہی سے بچتے ہیں اور اہلِ اسلام کے ائمہ (حکمرانوں) کو حق بات کی نصیحت کرتے ہیں اور ایسی چیز کی طرف ان کی رہنمائی کرتے ہیں جس سے وہ ناآشنا ہیں اور جس چیز کو وہ بھول چکے ہیں یا جس سے وہ غافل ہیں اس کی یاد دہانی کراتے ہیں۔ عام مسلمانوں کی حق کی طرف رہنمائی کرتے ہیں اور اپنی طرف سے اور دوسرے لوگوں کی طرف سے انہیں تکلیف پہنچنے سے حسبِ استطاعت روکتے ہیں۔ انہیں نیکی کا حکم کرتے ہیں، بُرائی سے روکتے ہیں۔ ان کے ساتھ مکمل خیرخواہی یہ ہے کہ ہم ان کے لیے بھی اسی چیز کو پسند کریں جو ہم میں سے ہر شخص اپنے لیے پسند کرتا ہے۔
الترجمة الإندونيسية Agama yang lurus ini datang membawa keikhlasan nasehat agar kita beriman dan mengakui keesaan Allah 'Azza wa Jalla, menyucikan-Nya dari segala kekurangan dan mensifatinya dengan berbagai sifat kesempurnaan, dan sesungguhnya Al-Qur'an adalah kalamullah yang diturunkan dan bukan makhluk. Kita mengamalkan ayatnya yang muhkam (mudah difahami) dan mengimani ayatnya yang mutasyabih (sulit difahami). Kita mempercayai Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- dengan apa-apa yang dibawanya, melaksanakan perintahnya dan menjauhi apa yang dilarangnya. Kita menasehati para pemimpin kaum muslimin dengan membantu mereka dalam kebenaran, membimbing mereka kepada apa yang tidak diketahuinya, mengingatkan mereka terhadap apa yang mereka lupakan atau lalaikan. Kita menunjukkan kaum muslimin secara umum kepada kebenaran, mencegah mereka dari gangguan kita dan gangguan orang lain sesuai kemampuan, menyuruh mereka kepada yang ma'ruf dan melarang mereka dari yang mungkar. Nasehat yang komprehensif untuk mereka, "Kita mencintai sesuatu untuk mereka sebagaimana setiap orang mencintai itu untuk dirinya."
الترجمة الروسية Эта религия единобожия пришла к нам с призывом к тому, чтобы мы проявляли искренность и доброе отношение, верили в Великого и Всемогущего Аллаха, признавали Его единственность, отрицали в отношении Него любые недостатки и характеризовали Его качествами совершенства. Мы должны быть убеждены в том, что Коран — ниспосланная Речь Аллаха, которая не сотворена, и мы обязаны поступать в соответствии с ясными аятами и верить в иносказательные аяты. Мы должны признавать правдивость того, с чем пришёл Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха), выполнять его приказы и избегать его запретов. Мы должны проявлять искреннее отношение к имамам мусульман, помогая им в благом, направляя их к тому, чего они не знают, и напоминая им о том, что они позабыли или упустили. Наконец, мы должны направлять к истине обычных мусульман, удерживаться от причинения им вреда, а также, по мере возможности, удерживать от этого других. Мы также должны побуждать их к одобряемому и запрещать им порицаемое. В целом же наше отношение к ним может быть сформулировано так: мы должны желать им того же, чего каждый из нас желает себе.
الكلمة المعنى
- الدين دين الإسلام، أي عماد الدين وقوامه النصيحة.
- النصيحة تصفية النفس من الغش للمنصوح له وبذل التوجيه المفيد له.
- لله بالإيمان به ونفي الشريك عنه، وترك الإلحاد في صفاته، ووصفه بما وصف به نفسه ووصفه به رسوله، وتنزيهه عن جميع النقائص، والرغبة في محابه بفعل طاعته، والرهبة من مساخطه بترك معصيته، والاجتهاد في رد العصاة إليه.
- ولكتابه بالإيمان بأنه كلامه وتنزيله، وتلاوته حق تلاوته وتعظيمه، والعمل بما فيه والدعاء إليه.
- ولرسوله بتصديق رسالته، والإيمان بجميع ما جاء به وطاعته، وإحياء سنته بتعلمها وتعليمها، والاقتداء به في أقواله وأفعاله، ومحبته ومحبة أتباعه.
- ولأئمة المسلمين الولاة بإعانتهم على ما حملوا القيام به وطاعتهم في الحق وجمع الكلمة عليهم، وأمرهم بالحق ورد القلوب النافرة إليهم، وتبليغهم حاجات المسلمين، والجهاد معهم والصلاة خلفهم، وأداء الزكاة إليهم وترك الخروج عليهم بالسيف إذا ظهر منهم حيف، والدعاء لهم بالصلاح، وأما أئمة العلم فالنصيحة لهم بث علومهم ونشر مناقبهم، وتحسين الظن بهم.
- وعامتهم بالشفقة عليهم، وإرشادهم إلى مصالحهم، والسعي فيما يعود نفعه عليهم، وكف الأذى عنهم، وأن يحب لهم ما يحب لنفسه، ويكره لهم ما يكره لنفسه.
1: الأمر بالنصيحة.
2: عظم منزلة النصيحة من الدين، لذا سميت دينا.
3: أن الدين يشمل الأقوال والأعمال.
4: للعالم أن يكل فهم ما يلقيه إلى السامع، ولا يزيد له في البيان حتى يسأله السامع لتتشوق نفسه حينئذ إليه، فيكون أوقع في نفسه مما إذا أخبره به مباشرة.
5: حسن تعليم الرسول -صلى الله عليه وسلم- حيث يذكر الشيء مجملاً ثم يفصّله.
6: حرص الصحابة -رضي الله عنهم- على العلم، وأنهم لم يدعوا شيئاً يحتاجون إلى بيانه إلا وسألوا عنه.
7: البداءة بالأهم فالأهم، حيث بدأ النبي -صلى الله عليه وسلم- بالنصيحة لله، ثم للكتاب، ثم للرسول -صلى الله عليه وسلم- ثم لأئمة المسلمين، ثم عامتهم.
8: تأكيد الكلام بالتكرار للاهتمام والإفهام، كما جاء في رواية الإمام أحمد: "الدين النصيحة" ثلاثاً.
9: شمول النصيحة للجميع.

- التحفة الربانية في شرح الأربعين حديثًا النووية، مطبعة دار نشر الثقافة، الإسكندرية، الطبعة الأولى، 1380هـ. - شرح الأربعين النووية، للشيخ ابن عثيمين، دار الثريا للنشر. - الفوائد المستنبطة من الأربعين النووية، للشيخ عبد الرحمن البراك، دار التوحيد للنشر، الرياض. - شرح الأربعين النووية، للشيخ صالح آل الشيخ، دار الحجاز، الطبعة الثانية، 1433هـ. - الأربعون النووية وتتمتها رواية ودراية، للشيخ خالد الدبيخي، ط. مدار الوطن. - صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت. - الجامع في شرح الأربعين النووية، لمحمد يسري، ط3، دار اليسر، القاهرة، 1430هـ.