عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً: «من حَلَفَ فقال في حَلِفِهِ: بِاللاَّتِ وَالْعُزَّى، فليقل: لا إله إلا الله، ومن قال لصاحبه: تعال أُقَامِرْكَ فَلْيَتَصَدَّقْ».
[صحيح] - [متفق عليه]

الشرح

أمر النبي صلى الله عليه وسلم من حلف بغير الله تعالى كاللات والعزى أو غيرها أن يقول: لا إله إلا الله، ومن قال لصاحبه: أراهنك أن هذا كذا وكذا؛ أن يتصدق.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية الفارسية تجالوج الهندية الفيتنامية السنهالية الكردية الهوسا البرتغالية التاميلية
عرض الترجمات

معاني الكلمات

أُقَامِرْكَ :
أراهنك.
اللات :
صنم كان بالطائف لثقيف.
العزى :
صنم كان بوادي نخلة لقريش وبني كنانة.

الفوائد

  1. وجوب الرجوع عن المعصية في حال اقترافها بغير علم أو سبق لسان.
  2. حرمة الحلف بالأصنام وأنه مما يخرج العبد من الملة.
  3. تحريم القمار بكل صوره وأشكاله.
  4. الدعوة إلى المعاصي معصية أخرى.
  5. من وقع في سيئة عليه أن يتبعها حسنة؛ لأن الحسنات يذهبن السيئات.
  6. كفارة الحلف بالأصنام قول: لا إله إلا الله.
  7. كفارة الدعوة إلى المراهنة الصدقة.
المراجع
  1. صحيح البخاري -أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي البخاري - تحقيق محمد زهير بن ناصر الناصر -الناشر : دار طوق النجاة -الطبعة: الأولى 1422هـ.
  2. صحيح مسلم المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي - الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت.
  3. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين، تأليف د/ مصطفى الخن، د/ مصطفى البغا، محيي الدين مستو، علي الشربجي، محمد أمين لطفي، مؤسسة الرسالة، ط: الرابعة عشر1407.
  4. بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين، تأليف سليم بن عيد الهلالي، دار ابن الجوزي.
  5. رياض الصالحين، تأليف محيي الدين النووي، تحقيق عصام موسى هادي، ط: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر.