عن بريدة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر».
[صحيح] - [رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد]

الشرح

يُخبِر رسول الله عليه الصّلاة والسّلام أنّ العهدَ، أي: الأمان والميثاق الذي بيننا أهل الإسلام وبين غير أهل الإسلام، أو بين المسلمين والمنافقين، بحيث يكون سببًا لأَمْن الشَّخص إذا تمسَّك به، ومُوجِبًا لحَقْن دَمِه إنّما هو الصَّلاة، أي: أداؤها وإقامتها، فمَن تركها، أي: لم يُؤَدِّها فقد كفَر وخرج عن الأمان، وحَلَّ قتله لِمَن يُقِيم الأحكام الشَّرعيَّة.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- العهد الميثاق.
- بيننا وبينهم بين المسلمين وغير المسلمين.
- تركها ترك إقامتها والإتيان بها.
1: عِظَم شأن الصلاة، وأنّها هي الفارق بين المؤمن والكافر.
2: الدّلالة على أنّ تارك الصلاة كافر.
3: الاهتمام بأداء الصلاة والتَّحذير الشديد مِن تركها.
4: أنّ الصلاة سبب الأمن للعبد، فإن تركها زال أمنه وحلَّ قتله.

سنن النسائي