عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حَلَّت له الشفاعة».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

روى عبد الله بن العاص أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يبين السنة في متابعة المؤذن، وأنه متعلق بسماع أذان المؤذن، وقوله: فقولوا مثل ما يقول هذا مقيد بما عدا الحيعلتين، فإنه يقول بعدهما: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم صلوا علي إشارة إلى أن الصلاة عليه تكون بعد الفراغ من الإجابة، فإنه من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بسببها عشر صلوات، ومعنى صلاة الله على عبده ثناؤه على العبد عند الملائكة. ثم اسألوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة، وهي أعلاها وأغلاها على الإطلاق، لا تصلح ولا تتيسر تلك المنزلة إلا لعبد واحد من جميع عباد الله تعالى، وأرجو أن أكون هو أنا، وإنما قال صلى الله عليه وسلم ذلك تواضعا؛ لأنه إذا كانت تلك المنزلة الرفيعة لا تكون إلا لواحد، فلا يكون ذلك الواحد إلا هو صلى الله عليه وسلم؛ لأنه أفضل الخلق، ولكن مع ذلك فلا بد من الدعاء فيها؛ فإن الله تعالى قد يزيده بكثرة دعاء أمته رفعة كما زاده بصلاتهم، ثم إنه يرجع ذلك عليهم بنيل الأجور وتحصيل شفاعته صلى الله عليه وسلم.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- صلى الله عليه بها أثنى على عبده عند الملائكة بسببها.
- حلّت وجبت.
1: الأمر بإجابة المؤذن.
2: الأمر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الإجابة.
3: الأمر بسؤال الوسيلة للنبي صلى الله عليه وسلم بعد الصلاة عليه.
4: بيان معنى الوسيلة، ويبان علو شأنها، حيث لا تصلح إلا لعبد واحد.
5: بيان فضل النبي صلى الله عليه وسلم حيث اختُص بتلك المنزلة الرفيعة.
6: أن من سأل الله تعالى الوسيلة للنبي صلى الله عليه وسلم حلت له الشفاعة.
7: بيان تواضعه صلى الله عليه وسلم حيث طلب من أمته الدعاء له بتلك المنزلة، مع أنها ستكون له.
8: تحقيق معنى قوله عز وجل: {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} حيث إن من صلى عليه واحدة صلى الله عليه عشرا، ومن سأل له الوسيلة وجبت له الشفاعة، إلى غير ذلك مما تناله الأمة من تضاعف الدرجات ورفع المقامات، فكله من رحمته صلى الله عليه وسلم.

صحيح مسلم