عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: مَا رَأَيتُ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- مُسْتَجْمِعًا قَطُّ ضَاحِكًا حَتَّى تُرَى مِنْهُ لَهَوَاتُهُ، إِنَّمَا كَانَ يَتَبَسَّم.
[صحيح.] - [متفق عليه.]

الترجمة الإنجليزية ‘A’ishah, may Allah be pleased with her, reported: "I have never seen the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, laugh so heartily that his uvula could be seen; rather, he would only smile."
الترجمة الفرنسية ‘Âïcha (qu’Allah l’agrée) a dit : « Jamais je n’ai vu le Messager d’Allah (sur lui la paix et le salut) rire de manière excessive, au point de laisser entrevoir sa luette. Il se contentait plutôt de sourire. »
الترجمة الأسبانية Narró Aisha -Al-ah esté complacido de ella-: “Nunca vi al Mensajero de Al-lah -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él- riéndose de forma exagerada hasta que se le viera la campanilla de su boca, sino simplemente sonreía”.
الترجمة الأوردية عائشہ رضی اللہ عنہا سے روایت ہے، وہ بیان کرتی ہیں: "میں نے کبھی رسول اللہ ﷺ کو اس طرح قہقہہ مار کر ہنستے ہوئے نہیں دیکھا کہ آپ کے گلے کے کوے نظر آنے لگیں۔ آپﷺ تو بس مسکرایا کرتے تھے"۔
الترجمة الإندونيسية Dari Aisyah -raḍiyallāhu 'anhu- ia berkata, "Aku tidak pernah melihat Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- tertawa terbahak-bahak sampai terlihat langit-langit mulutnya. Beliau hanya tersenyum saja."
الترجمة البوسنية Aiša, radijallahu 'anha, je rekla: "Nikada nisam vidjela Allahovog Posalanika, sallallahu alejhi ve sellem, da se grohotom smije i da mu se pri tom vidi resica. On bi se samo osmjehivao".
الترجمة الروسية Передается, что ‘Аиша (да будет доволен ею Аллах) сказала: «Я никогда не видела Посланника Аллаха (да благословит его Аллах и приветствует) смеющимся во весь рот так, чтобы был виден его нёбный язычок, ибо он только улыбался».

حديث عائشة -رضي الله عنها- يصور بعض جوانب الهدي النبوي في خُلُق الوقار والسكينة فقالت -رضي الله عنها-: "مَا رَأَيتُ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- مُسْتَجْمِعًا قَطُّ ضَاحِكًا حَتَّى تُرَى مِنْهُ لَهَوَاتُهُ، إِنَّمَا كَانَ يَتَبَسَّم": تعني ليس يضحك ضحكًا فاحشًا بقهقهة، يفتح فمَه حتى تبدو لهاته، ولكنه -صلى الله عليه وسلم- كان يبتسم أو يضحك حتى تبدو نواجذه، أو تبدو أنيابه، وهذا من وقار النبي -صلى الله عليه وسلم-.

الترجمة الإنجليزية This Hadith reflects some of the aspects of the Prophet's, may Allah's peace and blessings be upon him, guidance with regard to the qualities of solemnity and serenity. She, may Allah be pleased with her, said: "I have never seen the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, laugh so heartily that his uvula could be seen; rather, he would only smile." That means that he never laughed out loud opening his mouth to the point his uvula could be seen; rather, he only used to smile or laugh until his wisdom teeth or canines could be seen, and this characteristic indicates his solemnity.
الترجمة الفرنسية Le hadith rapporté par ‘Âïcha (qu’Allah l’agrée) nous décrit certaines facettes du comportement digne et apaisé qu’avait le Prophète (sur lui la paix et le salut). Elle nous dit : « Jamais je n’ai vu le Messager d’Allah (sur lui la paix et le salut) rire aux éclats, au point de laisser entrevoir sa luette. Il se contentait plutôt de sourire. » En d’autres termes, elle n’a jamais vu le Prophète (sur lui la paix et le salut) rire bruyamment et de manière outrancière, ouvrant grand la bouche et laissant ainsi apparaître sa luette. Au contraire, il se contentait de sourire, et pouvait [parfois] rire et ne laissait apparaître, dans ce cas, que ses gencives ou ses incisives. Tout ceci, reflète le caractère posé qu’avait le Prophète (sur lui la paix et le salut).
الترجمة الأسبانية Este hadiz de Aisha -Al-ah esté complacido con ella- describe algunos aspecto de la guía profética respecto a dos cualidades: la tranquilidad y el sosiego. Dijo -Al-lah esté complacido con ella-: “Nunca vi al Mensajero de Al-lah -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él- riéndose de forma exagerada hasta que se le viera la campanilla de su boca, sino simplemente sonreía”. Esto quiere decir que nunca se reía a carcajadas, ni con la boca abierta hasta que aparezca la campanilla, sino simplemente sonreía hasta que se le veían los molares. Y eso manifiesta la tranquilidad del Profeta -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él-.
الترجمة الأوردية عائشہ رضی اللہ عنہ سے مروی یہ حدیث وقار اور سنجیدگی سے متعلق سیرت نبوی کے بعض پہلووں کی تصویر کشی کرتی ہے۔ عائشہ رضی اللہ عنہا بیان کرتی ہیں: "میں نے کبھی رسول اللہ ﷺ کو اس طرح قہقہہ مار کر ہنستے ہوئے نہیں دیکھا کہ آپ کے گلے کے کوے نظر آنے لگیں۔ آپﷺ تو بس مسکرایا کرتے تھے"۔ یعنی آپ ﷺ اپنا منہ کھول کر اس طرح زور سے قہقہہ لگا کر نہیں ہنستے تھے کہ حلق کا کوا نظر آنے لگے؛ بلکہ آپ ﷺ مسکرایا کرتے تھے یا پھر اگر ہنستے تو اس قدر کہ( زیادہ سے زیادہ) آپ ﷺ کی داڑھیں یا کچلیاں ظاہر ہو جاتیں۔ یہ نبی ﷺ کے وقار اور متانت کا ایک مظہر ہے۔
الترجمة الإندونيسية Hadis Aisyah -raḍiyallāhu 'anha- ini menggambarkan sebagian aspek petunjuk kenabian mengenai perangai kewibawaan dan ketenangan. Aisyah -raḍiyallāhu 'anha- berkata, "Aku tidak pernah melihat Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- tertawa terbahak-bahak sampai terlihat langit-langit lunak (mulutnya). Beliau hanya tersenyum saja." Yakni, beliau sama sekali tidak pernah tertawa terbahak-bahak dengan membuka mulutnya lebar-lebar hingga terlihat langit-langit mulutnya. Beliau hanya tersenyum atau tertawa sampai terlihat gigi gerahamnya atau tampak gigi taringnya. Ini termasuk sikap wibawa Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam-.
الترجمة البوسنية Ovaj hadis od Aiše, radijallahu 'anha, nam govori o malom dijelu Poslanikove, sallallahu alejhi ve sellem, upute u lijepom i plemenitom ponašanju i smirenosti, u kome je rekla: "Nikada nisam vidjela Allahovog Posalanika, sallallahu alejhi ve sellem, da se grohotom smije i da mu se pri tom vidi resica. On bi se samo osmjehivao". Što znači da se on nikada ne bi grohotom, na sav glas i otvorenih usta smijao, pa da mu se pri tom vidi resica. On bi se, sallallahu alejhi ve sellem, samo osmjehivao ili bi se smijao tako da mu se vide kutnjaci ili očnjaci. I ovo je od plemenitog odgoja i bontona Vjerovjesnika, sallallahu alejhi ve sellem.
الترجمة الروسية Данный хадис от ‘Аиши (да будет доволен ею Аллах) позволяет нам сложить представление о некоторых поведенческих особенностях Пророка (да благословит его Аллах и приветствует), свидетельствующих о его спокойном и благопристойном нраве. Так, ‘Аиша (да будет доволен ею Аллах) сказала: «Я никогда не видела Посланника Аллаха (да благословит его Аллах и приветствует) смеющимся во весь рот так, чтобы был виден его нёбный язычок, ибо он только улыбался». Другими словами, когда Пророк (да благословит его Аллах и приветствует) смеялся, он не преступал рамки приличия и не хохотал во все горло, однако он лишь улыбался, а если и смеялся, то только так, что была видна лишь белизна его клыков или самое большее — коренных зубов. Данный факт, вне всяких сомнений, является показателем великой степени морального достоинства, которое было присуще Пророку (да благословит его Аллах и приветствует).
الكلمة المعنى
- مُسْتَجْمِعًا أي مبالغًا في الضحك لم يترك منه شيئًا.
- قطُّ كلمة تستعملها العرب لنفي الشيء في الزمن الماضي، والمعنى ما رأيته يفعل ذلك أبداً
- ضَاحِكًا انبساط الوجه حتى تظهر الأسنان من السرور، فإن كان بصوت وكان بحيث يسمع من بُعْدٍ فهو القهقهة، وإلا فالضحك، وإن كان بلا صوت فهو التبسم.
- لَهَوَاتُه جمع لهاة: وهي اللحمة التي في أقصى سقف الفم.
- يَتَبَسَّم التبسم مبادىء الضحك.
1: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ضحكه التبسم إذا رضي أو أعجب بشيء.
2: استحباب الإقلال من الضحك.
3: كثرة الضحك وارتفاع الصوت بالقهقهة ليس من صفات الصالحين؛ لأنها تميت القلب.
4: كثرة الضحك من مظاهر الغفلة عن الله -تعالى-.
5: كثرة الضحك تذهب هيبة الرجل ووقاره بين إخوانه.

بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين لسليم الهلالي، ط1، دار ابن الجوزي، الدمام، 1415هـ. دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين لمحمد علي بن محمد بن علان، ط4، اعتنى بها: خليل مأمون شيحا، دار المعرفة، بيروت، 1425 هـ. رياض الصالحين للنووي، ط1، تحقيق: ماهر ياسين الفحل، دار ابن كثير، دمشق، بيروت، 1428 هـ. رياض الصالحين، ط4، تحقيق: عصام هادي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية، دار الريان، بيروت، 1428هـ. شرح رياض الصالحين للشيخ ابن عثيمين، دار الوطن للنشر، الرياض، 1426هـ. صحيح البخاري، ط1، تحقيق: محمد زهير بن ناصر الناصر دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم: محمد فؤاد عبد الباقي)، 1422هـ. صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، دار إحياء التراث العربي، بيروت. لسان العرب لابن منظور الأنصاري، ط3، دار صادر، بيروت، 1414 هـ. كنوز رياض الصالحين، مجموعة من الباحثين برئاسة حمد بن ناصر العمار، ط1، كنوز إشبيليا، الرياض، 1430هـ. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين لمجموعة من الباحثين، ط14، مؤسسة الرسالة، 1407هـ.