عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أيحب أحدكم إذا رجع إلى أهله أن يجد فيه ثلاث خَلِفَاتٍ عِظَامِ سِمَانٍ؟» قلنا: نعم، قال: «فثلاث آيات يقرأ بهن أحدكم في صلاته خيرٌ له من ثلاث خلفات عظام سمان».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

يسأل النبيّ صلى الله عليه وسلم أصحابه: أيحب أحدكم إذا رجع إلى أهله، أي: إذا رجع إلى بيته حيث يوجَد أهلُه وأولاده، أن يجِد فيه ثلاث خَلِفات، والخَلِفة: هي الحامِل مِن النُّوق - وهي مِن أعَزّ أموال العَرب - كِبارٍ سمانٍ، أي: كثيرة الشَّحْم والدّسم، قلنا: نعم، قال: فثلاث آياتٍ يقرأ بهنّ أحدكم في صلاته خيرٌ له مِن ثلاث خَلِفات عظام سمان؛ لأن الآيات مِن الباقيات الصّالحات، وأمّا الخَلِفات فمِن الفانيات الزّائلات، وذِكْر الثَّلاث ليس تقييدًا، فأربع آيات خير مِن أربعِ خَلِفات، والخمس خير مِن الخمس وهكذا، وكلَّما زاد المصلي مِن قراءة الآيات في الصلاة زاد الأجر.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- خلفات جمع خَلِفة، وهي الحامل مِن النّوق.
- سمان كثيرة الشَّحم والدّسم.
1: بيان فضل قراءة القرآن في الصلاة وغيرها.
2: الحث على قراءة القرآن.
3: تقديم الآخرة الباقية على الدنيا الفانية.
4: هدي النبي صلى الله عليه وسلم في مقارنة الأعمال وبيان فضلها.
5: مشروعية ضرب الأمثال؛ تقريبًا للأفهام، وتوضيحًا للأحكام.

صحيح مسلم