عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إياكم والغُلُوَّ؛ فإنما أهلك من كان قبلكم الغُلُوُّ".
[صحيح.] - [رواه ابن ماجه وأحمد.]

الشرح

ينهانا النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث عن الغلو في الدين وهو مجاوزة الحد فيه؛ لئلا نهلك كما هلكت الأمم السابقة حينما غلو في دينهم وتجاوزوا الحد في عبادتهم.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الأسبانية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- إياكم كلمة تحذير.
- والغلو مجاوزة الحد، وهو منصوب على التحذير بفعل مقدر.
- فإنما أهلك من كان قبلكم أي سبب الهلاك في الدنيا والآخرة للأمم السابقة هو الغلو.
- من كان قبلكم من الأمم.
1: النهي عن الغلو وبيان سوء عاقبته.
2: الاعتبار بمن سبقنا من الأمم لتجنب ما وقعوا فيه من الأخطاء.
3: حرصه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- على نجاة أمته من الشرك ووسائله وابتعادهم عنه.
4: الحث على الاعتدال في العبادة وغيرها بين جانبيّ الإفراط والتفريط.
5: أن الغلو في الصالحين سببٌ للوقوع في الشرك.
6: شدة خوفه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من الشرك والتحذير عنه.
7: أن الغلو سبب للهلاك.

1- الملخص في شرح كتاب التوحيد، دار العاصمة الرياض، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2001م. 2- الجديد في شرح كتاب التوحيد، مكتبة السوادي، جدة، المملكة العربية السعودية، الطبعة: الخامسة، 1424هـ - 2003م. 3- سنن ابن ماجه، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، الناشر: دار إحياء الكتب العربية - فيصل عيسى البابي الحلبي. 4- مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. 5- سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، للألباني، نشر: دار المعارف، الرياض - الممكلة العربية السعودية.