عن عدي بن حاتم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اليهود مغضوب عليهم، والنصارى ضُلَّال).
[صحيح] - [رواه الترمذي]

الشرح

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اليهود قومٌ مغضوب عليهم، غضب الله عليهم، وغضب عليهم الأنبياء والمؤمنون والملائكة، والنصارى قومٌ ضُلَّال، وهذا من تفسير سورة الفاتحة في قوله تعالى: {غير المغضوب عليهم ولا الضالين} فبيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المغضوب عليهم هم اليهود، والضالين هم النصارى، ونحن نسأل الله تعالى في كل يوم عند صلاتنا أن يهدينا الصراط المستقيم، وألا نتبع طريق اليهود ولا النصارى، فمن كان عنده علم من المسلمين وخالفه ففيه شبه من اليهود، ومن كان عنده عبادة على جهل ففيه شبه من النصارى.

الترجمة: الإنجليزية
عرض الترجمات

معاني الكلمات

ضلال:
ضياع.

الفوائد

  1. تفسير القرآن بالسنة.
  2. شرف أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وأنها على الطريق المستقيم؛ إذ جمعت بين العلم والعمل.
  3. سؤال الله تعالى الهداية إلى الصراط المستقيم، وألّا نكون كاليهود ولا النصارى.
  4. كلّ مَن كان عنده عِلْم وتركَه اتِّباعًا للهوى فهو مغضوبٌ عليه مُلحَقٌ باليهود، وكلّ مَن تعبَّد الله بغير علم فهو ضالٌّ ملحَقٌ بالنّصارى.
المراجع
  1. سنن الترمذي (5/ 54) (2954)، النهاية في غريب الحديث و الأثر ( ص 548)، المنهل العذب المورود (5/250)، البحر المحيط الثجاج (9/248).