عن ابن عباس -رضي الله عنهما- «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نَهَى عَنْ كُلِّ ذِي نَابٍ مِن السِّبَاع، وعَن كُلِّ ذِي مِخْلَبٍ مِن الطَّيْرِ».
[صحيح.] - [رواه مسلم.]

الترجمة الإنجليزية Ibn `Abbaas, may Allah be pleased with both of them, reported: "The Messenger of Allah, may Allah’s peace and blessings be upon him, forbade (eating the flesh of) all carnivorous animals which have fangs and all birds which have talons."
الترجمة الفرنسية D'après Ibn 'Abbâs - qu'Allah les agrée tous les deux - : " Le Messager d'Allah - paix et salut sur lui - a interdit tout animal ayant des incisives (ou des crocs) parmi les fauves et tout animal ayant des serres parmi les rapaces. "
الترجمة الروسية Ибн ‘Аббас, да будет доволен Аллах им и его отцом, передал: "Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, запретил употреблять в пищу мясо любого дикого зверя, имеющего клыки, и мясо любой птицы, имеющей когти".

الأصل في الأطعمة واللحوم الحل والإباحة, إلا ما استثناه الشرع بدليل خاص, وهذا الحديث يبين بعض الأصناف التي نهى الشرع عن تناولها من اللحوم, وهي كل ذي نابٍ من السِّباع، وكل ذي مخلبٍ من الطير، فكل ذي نابٍ من السِّباع محرَّم، وذو الناب من السباع: هو الحيوان المفترس الذي جمع الوصفين الافتراس بالنَّاب والسبعيَّة الطبيعِيَّة، كالأسد والنمر والذئب، فإذا تخلَّفت إحدى الصفتين لم يحرم, وكذلك الحكم في كل ذي مخلب يصيد به من الطيور كالعقاب والباز والصقر ونحو ذلك فهو محرَّم الأكل.

الترجمة الإنجليزية The basic principle concerning all eatables, including meat, is that in general they are permissible, save items excluded based on a particular Shariah-approved evidence, such as all carnivorous animals, which have fangs, and all birds, which have talons. Accordingly, it is prohibited to eat the flesh of all carnivorous animals with fangs; the prohibited animals are those having the two attributes of an innate predatory nature and fangs, such as lions, wolves, and tigers. If any of these two attributes was missing in any animal, then eating its flesh would not be prohibited. Similarly, it is prohibited to eat the flesh of birds with talons such as eagles, falcons, hawks, etc.
الترجمة الفرنسية La base à propos des nourritures et des viandes est la licéité et la permission sauf en cas d'exception précisée par la législation et étayée par une preuve spécifique. Ce hadith nous montre certains catégories de viandes [d'animaux] que la législation a interdit de consommer. C'est tout animal ayant des incisives (ou des crocs) parmi les fauves et tout animal ayant des serres parmi les rapaces. Ainsi donc, tout animal ayant des crocs parmi les fauves est interdit de même que tout animal ayant des serres parmi les rapaces. Un fauve est un animal féroce (un prédateur), celui qui réunit deux caractéristiques : le fait de dévorer (sa proie) avec ses crocs et sa nature féroce (de prédateur), comme : le lion, le tigre, le loup, etc. Si un des deux attributs vient à faire défaut, alors sa consommation n'est pas interdite. Il en est de même de tout animal ayant des serres avec lesquelles il chasse parmi les rapaces, comme : l'aigle, le milan, le faucon, et ce qui y ressemble. La consommation de ces animaux-là est aussi interdite.
الترجمة الروسية в своей основе любая пища и все виды мяса дозволены и разрешены, за исключением того, что конкретно запрещено в Шариате. В данном хадисе разъясняются некоторые законоположения, касающиеся мяса тех животных, которых запрещено употреблять в пищу. В частности, речь идёт о мясе любого дикого зверя, имеющего клыки, и мясе любой птицы, имеющей когти. Что касается дикого зверя, имеющего клыки, то здесь подразумевается любое хищное животное, которое имеет две характеристики: оно разрывает добычу при помощи когтей и является диким зверем по своей природе. Например, лев, тигр, волк и т.д. Если отсутствует хотя бы одна из этих характеристик, то мясо такого животного дозволено для употребления в пищу. То же самое касается ловчих птиц, имеющих когти. Например, орёл, сокол, ястреб, коршун и т.д. Мясо таких птиц запрещено употреблять в пищу.
الكلمة المعنى
- ناب النَّاب: من الأسنان، هو الَّذي يلي الرباعيات.
- السِّباع جمع سَبُع، وهو الحيوان المفترس، كالأسد والنَّمر والذئب ونحوها، ممَّا فيه غريزة سبعية، يعدو بها على النَّاس والدواب.
- مِخْلَب هو الظفر الذي يصيد به كل سبع من الماشي والطَّائر, مأخوذ من الخلب وهو الإمساك والجذب.
1: الأصل في الأطعمة الحل؛ لقوله -تعالى-: {هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا} [البقرة: 29]، وقوله -تعالى-: {وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ} [الأنعام: 119]، ولا يحكم بتحريم شيء من ذلك إلا بدليل.
2: تحريم أكل لحم كل ذي نابٍ من السِّباع، وكل ذي مخلبٍ من الطير.
3: من الحِكَم في تحريم كل ذي مخلبٍ من الطير وكل ذي ناب من السباع ما فيها من صلابة العضلات وقبح الرائحة، فلحوم هذه الحيوانات غير صالحةٍ لمعدة الإنسان؛ لأنَّها تبتذل مجهودًا عضليًّا في افتراسها غيرها، فتقوى بذلك عضلاتها وتتصلَّب، وتكون عسرة الهضم, إضافة إلى أن تناول لحوم السباع يورث آكلها شبهًا بها, فيحصل عنده ميل للاعتداء على الناس وحب للانتقام.

- صحيح مسلم المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي، الناشر: دار إحياء التراث العربي، بيروت. - سبل السلام شرح بلوغ المرام، تأليف : محمد بن إسماعيل بن صلاح الصنعاني، الناشر: دار الحديث, بدون طبعة وبدون تاريخ. - توضيح الأحكام مِن بلوغ المرام، تأليف: عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح البسام، الناشر: مكتبة الأسدي، مكة المكرّمة الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م. - فتح ذي الجلال والإكرام شرح بلوغ المرام، لمحمد بن صالح بن محمد العثيمين، تحقيق: صبحي بن محمد رمضان، وأُم إسراء بنت عرفة، ط1، المكتبة الإسلامية، مصر، 1427هـ. - منحة العلام في شرح بلوغ المرام، تأليف: عبد الله بن صالح الفوزان، الناشر: دار ابن الجوزي الطبعة: الأولى، 1427 هـ - 1431 هـ. - فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الأولى, اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء, جمع وترتيب: أحمد بن عبد الرزاق الدويش, الناشر: رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء - الإدارة العامة للطبع - الرياض.