عن عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو على المنبر، يقول: "{وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة} [الأنفال: 60]، ألا إن القُوَّةَ الرَّميُ، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي".
[صحيح.] - [رواه مسلم.]

الترجمة الإنجليزية ‘Uqbah ibn ‘Aamir reported that he heard the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, say on the pulpit: {And prepare against them whatever you are able of power...} [Surat-ul-Anfaal: 60] Indeed, power is in shooting. Indeed, power is in shooting. Indeed, power is in shooting."
الترجمة الفرنسية D'après 'Uqbah ibn 'Âmir : J'ai entendu le Messager d'Allah - paix et salut sur lui - dire alors qu'il était sur le minbar : {Et préparez [pour lutter] contre eux tout ce que vous pouvez comme force} [Sourate : les Prises de Guerre, 8 : 60}. N'est-ce pas que la force (ou la puissance) est dans le tir, n'est-ce pas que la force (ou la puissance) est dans le tir, n'est-ce pas que la force (ou la puissance) est dans le tir.
الترجمة الروسية 'Укба ибн 'Амир сказал: "Я слышал, как Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, стоявший на минбаре, сказал: "И приготовьте для них столько [военной] силы, сколько сможете" (сура 8 "аль-Анфаль=Трофеи", аят 60). Поистине, сила — в стрельбе, поистине, сила — в стрельбе, поистине, сила — в стрельбе".

أفاد الحديث تفسير النبي -صلى الله عليه وسلم- للقوة المأمور باتخاذها في مجابهة الأعداء والكفرة، وهي الرمي؛ لأنه أنكى، وأبعد عن خطر العدو، وكان الرمي وقت نزول الآية الكريمة بالسهام، ولكن الآية بإعجازها أطلقت القوة؛ لتكون قوة كل زمان ومكان، وكذلك الحديث الشريف جاء إعجازه العلمي بإطلاق الرمي، الذي يشتمل الرمي بأنواعه، وأن يفسر بكل رمي يتجدد وبأي سلاح يحدث.

الترجمة الإنجليزية This Hadith explains the type of power that Muslims are commanded to adopt in combating the enemies and disbelievers: shooting, because it is more effective. When the verse was revealed, archery was prevalent. However, the miraculous indications of the verse suggest that this power is not time-bound. It involves all types and tools of shooting in any time and place, and with any weapon.
الترجمة الفرنسية Dans ce hadith, le Prophète - paix et salut sur lui - nous apprend l'interprétation [du mot] de la force (ou puissance) obligatoire qui est requise afin de faire face aux ennemis et aux mécréants. Cette force (ou puissance) est le tir car elle est la pire [en termes de dégâts causés] et la plus éloignée [en termes de distance] afin de se prémunir du danger de l'ennemi. Et au moment de la révélation de ce noble verset, le tir était principalement par le biais des flèches. Toutefois, dans son miracle inimitable, ce verset désigne la force et la puissance dans son caractère absolu de sorte qu'on parle d'une force et d'une puissance valable en tout temps et en tout lieu. De même, ce noble hadith est venu avec son miracle scientifique inimitable à travers une dénomination absolue par le biais du terme " tir ". En effet, le tir englobe toutes ses [diverses] catégories et ainsi on peut interpréter ce mot par tout type de tir qui se renouvellerait avec le temps qui passe et cela avec n'importe quelle arme dont il proviendrait.
الترجمة الروسية этот хадис содержит в себе толкование Пророком, да благословит его Аллах и приветствует, слова "сила", которую приказано приготовить для противостояния врагам и неверующим. Эта сила заключается в стрельбе, ибо она наносит урон противнику и помогает устранить вражескую угрозу. Во время ниспослания этого аята под стрельбой подразумевалась стрельба из лука. Однако неподражаемость данного аята состоит в том, что в нём использовано слово "сила", имеющее общий смысл, дабы это значение было актуально во всех местах и в любую эпоху. Кроме того, и благородный хадис является неподражаемым с точки зрения знания, ибо в нём использовано слово "стрельба", которое охватывает любые новоизобретённые виды оружия.
الكلمة المعنى
- أعدوا أمر من: الإعداد، وهو تهيئة الشيء للمستقبل.
- ما استطعتم لفظ عام يشمل جميع إمكانات الإنسان حسب الظروف والأوضاع.
- رباط الخيل بكسر الراء، هو في الأصل: حبسها، واقتناؤها، ثم سمي الإقامة في ثغور البلاد، وحدودها: رباطا.
- ألا إن القوة الرمي يعني: أن الآية الكريمة تشير إلى أن القوة هي في الرمي؛ لأنه أنكى، وأبعد عن خطر العدو، وكان الرمي وقت نزول الآية الكريمة بالسهام، ولكن الآية بإعجازها أطلقت القوة؛ لتكون قوة كل زمان ومكان، وكذلك الحديث الشريف جاء إعجازه العلمي بإطلاق الرمي، الذي يشتمل الرمي بأنواعه، وأن يفسر بكل رمي يتجدد وبأي سلاح يحدث.
1: قال الله -تعالى-: {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة} [الأنفال: 60] في هذه الآية الكريمة يأمر -تعالى- عباده المؤمنين أن يقوموا بالجهاد في سبيل الله تعالى، وأن يستعدوا له بكل ما يقدرون عليه من أسباب القوة في وجه أعداء الإسلام، والقوة تختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة، فكانت الآية مطلقة التفسير في كل زمان بما يناسبها.
2: كل ما يقدر عليه المسلمون من القوة العقلية والبدنية والعلمية داخل في ذلك كله، فيدخل في هذه القوة أنواع الأسلحة من المدافع والرشاشات والطائرات المقاتلة والمدرعات والدبابات وجميع آلات القتال المناسبة.
3: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- يفسر القرآن، ومن ذلك تفسيره لهذه الآية في سورة الأنفال.
4: يستفاد من الحديث طلب تعلم الرمي، لأنه داخل في الأمر بإعداد العدة.

- صحيح مسلم؛ للإمام مسلم بن الحجاج، حققه ورقمه محمد فؤاد عبد الباقي، دار عالم الكتب-الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ. - منحة العلام في شرح بلوغ المرام: تأليف عبد الله الفوزان، طبعة دار ابن الجوزي، الطبعة الأولى 1428. - توضيح الأحكام شرح بلوغ المرام: تأليف عبد الله البسام، مكتبة الأسدي، مكة المكرمة، الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م. - تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام:تأليف الشيخ صالح الفوزان- عناية عبد السلام السليمان - مؤسسة الرسالة الطبعة الأولى. - فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين، المكتبة الإسلامية القاهرة، تحقيق صبحي رمضان وأم إسراء بيومي، الطبعة الأولى 1427. - بلوغ المرام من أدلة الأحكام، لابن حجر، دار القبس للنشر والتوزيع، الرياض - المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى، 1435 هـ - 2014 م.