عن أبي سعيد الخدري أن رجلا سمع رجلا يقرأ: قل هو الله أحد يرددها، فلما أصبح جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، وكأن الرجل يَتَقالُّها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن».
[صحيح] - [رواه البخاري]

الشرح

سمع أبو سعيد الخدري رضي الله عنه رجلًا يقرأ سورة {قل هو الله أحد}، ويكررها في قيام الليل، فلما أصبح أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بتكرار الرجل لهذه السورة، وكأن الرجل الذي جاء وذكر ذلك يعتبرها قليلة في العمل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده إن قل هو الله أحد لتساوي ثلث القرآن، أي في الثواب.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

يتقالها:
يظنها قليلة الأجر لقلة الآيات.
لتعدل:
تساوي في الجزاء.

الفوائد

  1. إثبات فضل سورة الإخلاص، وأنها تساوي ثلث القرآن.
  2. إثبات اليد لله عز وجل.
  3. جواز القراءة في قيام الليل ولو بيسير الآيات، وعدم تقليل ذلك.
المراجع
  1. صحيح البخاري (6/ 189) (5013)، إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (7/ 463).