عن أبي عبد الرحمن السُّلمي قال: حدثنا مَن كان يُقرئنا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يقترئون من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر آيات، فلا يأخذون في العشر الأخرى حتى يعلموا ما في هذه من العلم والعمل، قالوا: فعلمنا العلم والعمل.
[حسن] - [رواه أحمد]

الشرح

كان الصحابة رضي الله عنهم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤون عشر آيات مِن القرآن ويتلَقَّنونها مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا لا ينتقلون إلى غيرها حتَّى يتعلَّموا ما في العشر الأولى مِن العلم، الذي هو المسائل النَّظريَّة والعقديَّة ونحو ذلك، وما فيها أيضًا مِن العمل، وهو التَّطبيق العمليّ للعبادة والمعاملات وغيرهما، فكانوا يتعلَّمون ويعملون بما تعلَّموه مباشرةً، ولا يُؤخِّرون العمل.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- يُقرئنا يعلمنا قراءة القرآن.
- يأخذون في العشر الأخرى ينتقلون إليها.
1: فضل الصحابة رضي الله عنهم وحرصهم على تعلم القرآن.
2: تعلم القرآن يكون بالعلم والعمل بما فيه، وليس بحفظه فقط، مع أهمية الحفظ.
3: فضل الصحابة على سائر الناس، فهم أخذوا القرآن وكل العلوم من النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبوه وجاهدوا معه، رضي الله عنهم أجمعين، وقد اختارهم الله تعالى واصطفاهم لذلك.

مسند أحمد