عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "نَحْنُ آخِرُ الْأُمَمِ، وَأَوَّلُ مَنْ يُحَاسَبُ، يُقَالُ: أَيْنَ الْأُمَّةُ الْأُمِّيَّةُ وَنَبِيُّهَا؟ فَنَحْنُ الْآخِرُونَ الْأَوَّلُونَ".
[صحيح] - [رواه ابن ماجه]

الشرح

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن أمته هي آخر الأمم وجودًا وزمانًا وهي أول الأمم التي ستحاسب يوم القيامة عند الحساب، فيُقال في يوم القيامة: أين الأمة الأميّة؟ أي المسلمون ونبيها صلى الله عليه وسلم، فينادون للحساب أولًا، فنحن الآخرون في الزمان والوجود، والأولون في الحساب يوم القيامة.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

فنحن الآخرون الأولون:
الآخرون في الزمان والوجود والأولون في الحساب يوم القيامة.

الفوائد

  1. أفضلية هذه الأمة على الأمم السابقة.
  2. أول الناس حسابًا يوم القيامة هم المسلمون.
المراجع
  1. حاشية السندي على سنن ابن ماجه (2/575)، ذخيرة العقبى في شرح المجتبى (16/52)، مرشد ذوي الحجا والحاجة إلى سنن ابن ماجه (26/241).