عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه رأى رجلا انْتَفَضَ لما سمع حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصفات -استنكارا لذلك– فقال: "ما فَرَقُ هؤلاء؟ يجدون رِقَّةً عند مُحْكَمِهِ، ويَهْلِكُونَ عند مُتَشَابِهِهِ" .
[صحيح.] - [رواه عبد الرزاق وابن أبي عاصم.]

الشرح

ينكر ابن عباس -رضي الله عنهما- على أناس ممن يحضر مجلسه من عامة الناس يحصل منهم خوفٌ عندما يسمعون شيئا من أحاديث الصفات ويرتعدون استنكارا لذلك، فلم يحصل منهم الإيمان الواجب بما صح عن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وعرفوا معناه من القرآن وهو حق لا يرتاب فيه مؤمن، وبعضهم يحمله على غير معناه الذي أراده الله فيهلك بذلك.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية الفارسية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- انتفض ارتعد.
- فقال أي: ابن عباس.
- ما استفهامية.
- هؤلاء يشير إلى أناس يحضرون مجلسه من عامة الناس.
- رقة لينا وقبولا.
- محكمه ما وضح معناه فلم يلتبس على أحد.
- متشابهه ما اشتبه عليهم فهمه.
- استنكارا لذلك أي استنكارا لحديث الصفات، إما لأن عقله لا يحتمله، أو لكونه اعتقد عدم صحته فأنكره.
- ما فرق هؤلاء بتخفيف الراء: ما الذي أخاف هؤلاء؟
- رقة عند محكمه ميلا وقبولا، والمحكم هو الواضح.
- يهلكون عند متشابه ينكرون ما يتشابه عليهم معناه، أي يخفى عليهم.
1: أنه لا مانع من ذكر آيات الصفات وأحاديثها بحضرة عوام الناس وخواصهم من باب التعليم.
2: أن من رد شيئا من نصوص الصفات أو استنكره بعد صحته فهو من الهالكين.
3: الإنكار على من استنكر شيئا من نصوص الصفات.
4: وجوب إنكار المنكر.
5: وجوب الإيمان بأسماء الله وصفاته.

كتاب التوحيد للإمام محمد بن عبد الوهاب ص252 ت: د. دغش العجمي . مكتبة أهل الأثر , الطبعة الخامسة , 1435ه الجديد في شرح كتاب التوحيد لمحمد بن عبد العزيز السليمان القرعاوي, ت: محمد بن أحمد سيد , مكتبة السوادي، الطبعة: الخامسة، 1424ه الملخص في شرح كتاب التوحيد للشيخ صالح الفوزان , دار العاصمة , الطبعة الأولى 1422ه كتاب السنة لابن أبي عاصم ومعه ظلال الجنة للألباني, المكتب الإسلامي, ط4 1419