عن عائشة -رضي الله عنها-: أنَّ النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ إِذَا اشْتَكى الإنْسَانُ الشَّيْءَ مِنْهُ، أَوْ كَانَتْ بِهِ قَرْحَةٌ أَوْ جُرْح، قالَ النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- بأُصبعِهِ هكذا - ووضع سفيان بن عيينة الراوي سبابته بالأرض ثم رفعها- وقالَ: «بِسمِ اللهِ، تُرْبَةُ أرْضِنَا، بِرِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى بِهِ سَقِيمُنَا، بإذْنِ رَبِّنَا».
[صحيح.] - [متفق عليه .]

الترجمة الإنجليزية ‘Aaishah, may Allah be pleased with her, reported, "When someone complained of an ailment or had a sore or a wound, the Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon him, did this with his index finger – the narrator, Sufyan ibn ‘Uyaynah, touched the ground with his index finger and then raised it - and said: ‘In the name of Allah, the dust of our earth along with the saliva of some of us will cure our ailing people, with the permission of our Lord.’"
الترجمة الفرنسية ʽÂ’ishah (qu'Allah l'agrée) relate : « Lorsque quelqu’un était souffrant, avait un ulcère ou une blessure, le Prophète (sur lui la paix et le salut) disait en faisant ainsi avec son doigt - Sufyân ibn ‘Uyaynah, le rapporteur du ḥadith, posa son index sur le sol, puis le releva - : « Au nom d’Allah ! La terre de notre sol et la salive de l’un d’entre nous, on guérit par cela notre malade, avec la permission de notre Seigneur ! »
الترجمة الأسبانية De 'Aisha, que Al-lah esté complacido con ella, que el Profeta, que la misericordia y la protección de Al-lah sean con él, si alguien se quejaba de algo, de una llaga o herida, el Profeta, que la misericordia y la protección de Al-lah sean con él, con sus dedos así, y Sufyan Ibn 'Uyainah el narrador, ponía su dedo óndice en la tierra y después lo levantaba, decía: "Con el nombre de Al-lah, el suelo de nuestra tierra,con la saliva de alguno de nosotros, se cura con ello nuestro enfermo,con el permiso de nuestro Señor".
الترجمة الإندونيسية Dari Aisyah -raḍiyallāhu 'anha-, "Sesungguhnya Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- apabila ada orang yang mengeluhkan sakit di tubuhnya, atau ada luka kecil atau besar, beliau berkata dengan satu jarinya begini (Sufyan bin Uyainah, periwayat hadis ini meletakkan jari telunjuknya ke tanah kemudian mengangkatnya) dan beliau berdoa, "Dengan nama Allah, ini adalah tanah bumi kita, dengan ludah sebagian kita, orang sakit di antara kita sembuh dengan izin Tuhan kita."
الترجمة الروسية ‘Аиша (да будет доволен ею Аллах) передаёт, что, когда человек жаловался на что-либо или у него была язва или рана, Пророк (мир ему и благословение Аллаха) делал пальцем так [при этом передатчик Суфьян ибн ‘Уяйна коснулся указательным пальцем земли, а потом поднял его] и говорил: «С именем Аллаха! Земля нашей страны — вместе со слюной кого-нибудь из нас, — и будет исцелён наш больной с дозволения нашего Господа! (Бисми-Лляхи! Турбату арды-на би-рикати ба‘ды-на, йушфа би-хи сакыму-на би-изни Рабби-на!)».

كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا مرض إنسان، أو كان به جرح أو شيء يأخذ من ريقه على أصبعه السبابة، ثم يضعها على التراب، فيعلق بها منه شيء، فيمسح به على الموضع الجريح أو العليل، ويقول «بِاسْمِ اللهِ، تُرْبَةُ أَرْضِنَا، بِرِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى بِهِ سَقِيمُنَا، بِإِذْنِ رَبِّنَا».

الترجمة الإنجليزية When someone was sick ,or suffering from a wound or a sore, the Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon him, would moisten (the tip of) his index finger with his saliva then touch the ground with it, so some dust would stick to it. He would then wipe it over the wound or ailing part of the body, saying: “In the name of Allah, the dust of our earth along with the saliva of some of us will cure our ailing people, with the permission of our Lord."
الترجمة الفرنسية Lorsque quelqu’un était malade, blessé ou souffrant, le Prophète (sur lui la paix et le salut) mettait de sa salive sur son index, puis il le frottait au sol afin qu’il s’imprègne de la terre et l’essuyait enfin sur la blessure ou l’endroit malade en disant : « Au nom d’Allah ! La terre de notre sol et la salive de l’un d’entre nous, on guérit avec cela notre malade, avec la permission de notre Seigneur ! »
الترجمة الأسبانية El Profeta, que la misericordia y la protección de Al-lah sean con él, si alguien se ponía enfermo, o tenía alguna herida o similar,tomaba de su saliva en su dedo índice, y después lo ponía en la tierra,siendo que se pegaba algo de ella en su dedo,y después lo pasaba por donde estaba la herida o por el enfermo y decía: "Con el nombre de Al-lah,el suelo de nuestra tierra, con la saliva de alguno de nosotros, se cura con ello nuestro enfermo,con el permiso de nuestro Señor".
الترجمة الإندونيسية Dari Aisyah -raḍiyallāhu 'anha- bahwa: "Sesungguhnya Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- apabila ada orang yang mengeluhkan sesuatu dari tubuhnya, atau ada luka kecil atau besar, beliau berkata dengan satu jarinya begini (Sufyan bin Uyainah, periwayat hadis ini meletakkan jari telunjuknya ke tanah kemudian mengangkatnya) dan beliau berdoa, "Dengan nama Allah, ini adalah tanah bumi kita, dengan ludah sebagian dari kita, orang sakit di antara kita sembuh atas izin Tuhan kita."
الترجمة الروسية Когда какой-нибудь человек заболевал или у него была рана или что-то иное, Пророк (мир ему и благословение Аллаха) брал немного своей слюны на указательный палец, затем касался этим пальцем земли, так что немного её прилипало к его пальцу. А затем он проводил этим пальцем по ране или по больному месту человека со словами: «С именем Аллаха! Земля нашей страны — вместе со слюной кого-нибудь из нас, — и будет исцелён наш больной с дозволения нашего Господа! (Бисми-Лляхи! Турбату арды-на би-рикати ба‘ды-на, йушфа би-хи сакыму-на би-изни Рабби-на!)».
الكلمة المعنى
- اشتكى من الشكاية وهي المرض.
- قرحة ما يخرج بالبدن من بثور وآثار الحرق وغيرها.
- قال بأصبعه أي: عمل.
- بريقة أقل من الريق، وهو اللعاب.
- سقيمنا مريضنا.
1: جواز الرقى في كل الآلام، وأن ذلك كان أمرًا معلومًا بينهم.
2: استحباب وضع سبابته بالأرض مبتلة بالريق، ووضعها على المريض عند الرقية؛ كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم-.
3: جواز الدعاء والتبرك بأسماء الله -تعالى- وصفاته.
4: الأخذ بالأسباب في التداوي، وسؤال أهل العلم بذلك.

بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين، تأليف سليم الهلالي، دار ابن الجوزي. رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين، للإمام أبي زكريا النووي، تحقيق د. ماهر الفحل، دار ابن كثير - دمشق، الطبعة الأولى، 1428هـ. شرح رياض الصالحين، للشيخ محمد بن صالح العثيمين، مدار الوطن - الرياض، 1426هـ. شرح صحيح مسلم، للإمام محي الدين النووي، دار الريان للتراث - القاهرة، الطبعة الأولى، 1407هـ. صحيح البخاري، للإمام أبي عبدالله محمد بن إسماعيل البخاري، عناية محمد زهير الناصر، دار طوق النجاة، الطبعة الأولى، 1422هـ. صحيح مسلم، للإمام مسلم بن الحجاج، حققه ورقمه محمد فؤاد عبدالباقي، دار عالم الكتب - الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ. كنوز رياض الصالحين، فريق علمي برئاسة أ.د. حمد العمار، دار كنوز إشبيليا - الرياض، الطبعة الأولى، 1430هـ. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين، تأليف د. مصطفى الخِن وغيره، مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة الرابعة عشر، 1407هـ.