عن أبي مريم الأزْدي، قال: دخلتُ على معاوية فقال: ما أنْعَمَنا بك أبا فلان -وهي كلمة تقولها العرب- فقلتُ: حديثًا سمعتُه أُخبرُك به، سمعتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «مَنْ ولَّاهُ الله -عز وجل- شيئًا مِنْ أَمْر المسلمين فاحْتَجَبَ دُونَ حاجَتِهم وخَلَّتِهِم وفقرهم، احْتَجَبَ الله عنه دون حاجَتِه وخَلَّتِهِ وفقره» قال: فَجَعَل رجلًا على حَوائِج الناس.
[صحيح.] - [رواه أبو داود والترمذي وأحمد.]

الترجمة الإنجليزية Abu Maryam Al-Azdi said: “When I went to see Mu`aawiyah, he said: ‘How good your visit is to us, O father of so-and-so.’ (This is an idiom used by the Arabs on such occasions). I said: ‘I will tell you a Hadith that I heard. I heard the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, say: “If Allah, the Exalted, puts someone in the position of authority over the affairs of Muslims and he secludes himself, not meeting their needs, deficiencies, and poverty, Allah will keep Himself away from him, not fulfilling his needs, deficiencies, and poverty.” He said: “He (Mu`aawiyyah) appointed a man to meet the people’s needs.”’”
الترجمة الفرنسية D’après Abû Maryam Al Azdî [qu’Allah l’agrée] qui a dit : Je suis entré auprès de Mu’âwiyah, alors il m’a dit : Que nous vaut cette agréable visite père d’Untel - c’est une parole que les Arabes ont l’habitude de dire - Alors, je lui ai dit : J’ai entendu un hadith dont je souhaite t’informer. J’ai entendu le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - dire : « Quiconque a exercé une quelconque autorité, qu’Allah lui a conféré, sur l’affaire des musulmans mais il s'est dissimulé [d’eux] en ne répondant pas à leur besoin, leur indigence et leur pauvreté, alors Allah se dissimulera de lui [au Jour de la Résurrection] en ne répondant pas à son besoin, son indigence et sa pauvreté. » Alors [à la suite de cela], Il [c’est-à-dire : Mu’âwiyah] a [nommé et] établi un homme [pour répondre] aux besoins des gens.
الترجمة الروسية Абу Марьям аль-Азди передаёт: «Я зашёл к Му‘авии [ибн Абу Суфьяну], и он сказал: “Что же облагодетельствовало нас твоим приходом?” Это было выражение, которое часто использовали арабы. Я сказал: “Хадис, который я слышал от Посланника Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) и теперь хочу пересказать тебе. Я слышал, как Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) сказал: ‹Если Всемогущий и Великий Аллах вверил кому-нибудь что-то из дел мусульман, а он закрывал перед ними свои двери, Аллах также закроется от него и его потребностей и оставит его вместе с его нуждой›”. После этого Му‘авия назначил человека, который заботился о нуждах людей».

يخبر أبو مريم الأزدي أنه دخل على معاوية -رضي الله عنهما- يومًا, ففرح معاوية بدخوله عليه ورحب به, فحدثه أبو مريم بحديث سمعه من النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفيه أن من جعله الله والياً على المسلمين، وملَّكه أمرهم فاحتجب عنهم, ولم يقم بما أوجبه الله -تعالى- من حقهم، وأغلق دونهم بابه فلم يصلوا إليه, فإنَّ الله -تعالى- يحتجب عن حاجته يوم القيامة، جزاءً وفاقاً؛ فالجزاء من جنس العمل، وكما تدين تُدان, وإذا احتجب الله دون حاجته منعه فضله وعطاءه ورحمته. ولما حُدث معاوية -رضي الله عنه- بهذا الحديث؛ اتخذ رجلاً لحوائج الناس يستقبل الناس وينظر ما حوائجهم، ثم يرفعها إلى معاوية -رضي الله عنه- عندما كان أميراً للمؤمنين.

الترجمة الإنجليزية Abu Maryam al-Azdi said that one day, he visited Mu`aawiyah and Mu`aawiyah was happy to see him and welcomed him. Abu Maryam told him a Hadith that he heard from the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, about the people who are appointed in authority over the Muslims and they then conceal themselves from the people and do not fulfill their rights. They shut their doors and are not accessible. Allah Almighty will cover Himself from them on the Day of Judgment, punishing them in the same manner they abused their power. He will withhold His bounty and mercy from them. On hearing that, Mu`aawiyah, may Allah be pleased with him, appointed someone to look after the needs of people and tell him of their concerns.
الترجمة الفرنسية Abû Maryam Al Azdî nous informe qu’un jour il est entré auprès de Mu’âwiyah - qu’Allah les agrées tous les deux - et ce dernier s’est réjoui de son entrée auprès de lui et l’a accueilli [cordialement]. Alors, Abû Maryam lui a raconté un hadith qu’il avait entendu du Prophète - paix et salut sur lui - dans lequel il était stipulé que quiconque avait exercé une autorité, qu’Allah lui avait conféré, sur les musulmans et qu’il avait détenu leur affaire, mais il s’était dissimulé d’eux sans s’acquitter de ce qu’Allah - le Très-Haut - lui avait rendu obligatoire comme droits envers eux. Plutôt, il avait fermé sa porte à eux de sorte qu’ils ne pouvaient l’atteindre, alors Allah - le Très-Haut - se dissimulera à Lui, le Jour de la Résurrection, sans répondre à son besoin et ceci en guise de juste récompense. En effet, la récompense est en fonction de la nature même de l’œuvre [accomplie] et on récolte ce qu’on sème. En effet, Allah se dissimulera de lui en ne répondant pas à son besoin et en le privant de Sa grâce, Son don et Sa miséricorde. Et lorsque ce hadith fut raconté à Mu’âwiyah - qu’Allah l’agrée -, alors il décida [de nommer et] d’établir un homme pour répondre aux besoins des gens qui les accueillait et regardait leurs besoins. Ensuite, cet homme remontait ces besoins à Mu’âwiyah - qu’Allah l’agrée - et cela se produisit lorsque Mu’âwiyah - qu’Allah l’agrée - était l’émir des croyants.
الترجمة الروسية Абу Марьям аль-Азди (да будет доволен им Аллах) сообщил, что однажды он зашёл к Муавии (да будет доволен Аллах им и его отцом), и Муавия обрадовался его приходу и оказал ему радушный приём. И Абу Марьям пересказал ему хадис, который слышал от Пророка (мир ему и благословение Аллаха). В этом хадисе говорится, что если Аллах сделает какого-то человека предводителем мусульман и поручит ему распоряжаться их делами, а тот закроется от них, и не будет исполнять свои обязанности перед ними, и закроет перед ними двери, лишив их возможности входить к нему, то Всевышний Аллах закроется от его потребностей в Судный день, в качестве справедливого воздаяния, поскольку воздаяние соответствует проступку, и как поступаешь ты с кем-то, так поступят и с тобой. А если Аллах закроется от нужд его, то Он лишит его Своего благоволения, даяния и милости. Муавия (да будет доволен им Аллах), услышав этот хадис, сразу же назначил человека, который принимал людей и выслушивал их потребности, а потом сообщал о них Муавии (да будет доволен им Аллах), который был в то время повелителем верующих.
الكلمة المعنى
- ما أنعمنا بك يريد ما جاءنا بك أو ما أعملك إلينا؛ وإنما يقال ذلك لمن يعتد بزيارته, ويفرح بلقائه, كأنه يقول: ما الذي أفرحنا وسرنا وأقر أعيننا بلقائك ورؤيتك؟
- ولاه يُقال: ولاه الأمر تولية: جعله والياً عليه، وملَّكه أمره.
- احتجب يُقال: حَجَبَهُ يَحْجُبُهُ حَجْباً: ستره ومنعه، واحتجب: استتر.
- حاجة يُقال: حَاجَ الرَّجل يحوج: إذا احتاج، والحاجة جمعها حوائج، وهي: ما يفتقر إليها الإنسان ويطلبها.
- خلتهم الخلة والفقر متماثلان في الاحتياج، إلا أن الخَلة أشد.
1: في الحديث وعيد شديد لمن احتجب عن الرعية ولم يقض حوائجهم، سواء كان ملكًا أو وزيرًا أو قاضيًا أو أميرًا أو مديرًا أو من دونهم ممن له ولاية على شيء من أمور المسلمين.
2: من احتجب دون حاجة الناس وخلتهم, فأقفل دونهم بابه، أو جعل له حُجَّاباً قساةً جفاةً، يمنعون أصحاب الحاجات من الوصول إليه، فعل الله به يوم القيامة ما فعل بالمسلمين؛ جزاءً وفاقاً.
3: أنه يجب على من ولي من أمر المسلمين أن يسهل لصاحب الحاجة الوصول إليه فيقضي حاجته، والفقير فيعطيه من مال الله الذي يسد خلته.
4: أن الجزاء من جنس العمل.
5: مشروعية مناصحة ولاة أمور المسلمين, وما كان عليه سلف الأمة من قيام بهذا الواجب.

- سنن أبي داود, أبو داود سليمان بن الأشعث الأزدي السِّجِسْتاني, المحقق: محمد محيي الدين عبد الحميد, المكتبة العصرية، صيدا - بيروت. - سنن الترمذي، تأليف: محمد بن عيسى الترمذي، تحقيق أحمد شاكر وغيره، الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي، الطبعة: الثانية، 1395 هـ. - مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. - سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، تأليف محمد ناصر الدين الألباني، الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة: الأولى، لمكتبة المعارف. - معالم السنن، وهو شرح سنن أبي داود, أبو سليمان حمد بن محمد بن إبراهيم بن الخطاب البستي المعروف بالخطابي, المطبعة العلمية - حلب, الطبعة: الأولى 1351 هـ - 1932 م. - تطريز رياض الصالحين, فيصل بن عبد العزيز بن فيصل ابن حمد المبارك الحريملي النجدي, المحقق: د. عبد العزيز بن عبد الله آل حمد, دار العاصمة للنشر والتوزيع، الرياض, الطبعة: الأولى، 1423 هـ - 2002 م. - شرح الطيبي على مشكاة المصابيح المسمى بـ (الكاشف عن حقائق السنن), شرف الدين الحسين بن عبد الله الطيبي, المحقق: د. عبد الحميد هنداوي, الناشر: مكتبة نزار مصطفى الباز، مكة المكرمة - الرياض, الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1997 م. - توضيح الأحكام مِن بلوغ المرام، تأليف: عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح البسام، الناشر: مكتبة الأسدي، مكة المكرّمة الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م. - فتح ذي الجلال والإكرام شرح بلوغ المرام لمحمد بن صالح بن محمد العثيمين، تحقيق: صبحي بن محمد رمضان، وأُم إسراء بنت عرفة، ط1، المكتبة الإسلامية، مصر، 1427هـ. - منحة العلام في شرح بلوغ المرام، تأليف : عبد الله بن صالح الفوزان، الناشر : دار ابن الجوزي الطبعة: الأولى، 1427 هـ - 1431 هـ. - المفاتيح في شرح المصابيح, الحسين بن محمود بن الحسن المُظْهِري, تحقيق لجنة من المحققين بإشراف: نور الدين طالب, دار النوادر، وهو من إصدارات إدارة الثقافة الإسلامية - وزارة الأوقاف الكويتية, الطبعة: الأولى، 1433 هـ - 2012 م. - البدرُ التمام شرح بلوغ المرام, الحسين بن محمد بن سعيد اللاعيّ، المعروف بالمَغرِبي, المحقق: علي بن عبد الله الزبن, الناشر: دار هجر, الطبعة: الأولى 1424 هـ - 2003 م. - شرح رياض الصالحين، تأليف: محمد بن صالح العثيمين، الناشر: دار الوطن للنشر، الطبعة: 1426 هـ.