عن طارق المُحَارِبِيِّ، قال: قَدِمْنَا المدينة فإذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قَائِمٌ على المِنْبَرِ يَخْطُبُ النَّاسَ وهو يقول: "يَدُ الْمُعْطِي الْعُلْيَا، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ: أُمَّكَ وأَبَاكَ، وأُخْتَكَ وأَخَاكَ، ثُمَّ أَدْنَاكَ أَدْنَاكَ".
[صحيح.] - [رواه النسائي.]

الترجمة الإنجليزية Taariq al-Muhaaribi, may Allah be pleased with him, reported: "We came to Madinah when the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, was standing on the pulpit addressing people and saying: 'The hand which gives is the higher hand. Start with those for whom you are responsible: your mother, your father, your sister, your brother, and then the closest in kin and the closest in kin."'
الترجمة الفرنسية Târiq Al Muhâribî (qu'Allah l'agrée) a dit : " A notre arrivée à Médine , nous avons vu le Messager d'Allah ( paix et salut sur lui ) debout sur la chaire , prononçant un sermon dans lequel il disait : " La main de celui qui donne est celle qui domine . Commence par ceux qui sont à ta charge : ta mère , ton père , ta soeur , ton frère , et ensuite de proche en proche . "
الترجمة الأوردية طارق محاربی رضی اللہ عنہ بیان کرتے ہیں کہ ہم مدینہ آئے توآپ ﷺ منبر پر کھڑے ہو کر لوگوں کو خطبہ دے رہے تھے اور فرما رہے تھے کہ "دینے والے کا ہاتھ برتر ہوتا ہے۔ خرچ کرنے کے معاملے میں اپنے اہل و عیال سے ابتداء کرو یعنی اپنے ماں باپ، بہن بھائی اور پھر اُن لوگوں سےجو درجہ بہ درجہ تمہارے قریب تر ہوں"۔
الترجمة الإندونيسية Dari Ṭāriq Al-Muhāribī, ia berkata, "Kami tiba di Madinah dan mendapati Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- sedang berkhutbah di atas mimbar di hadapan manusia, beliau bersabda, 'Tangan yang memberi itu lebih utama dan mulailah dari orang yang menjadi tanggunganmu: ibumu, ayahmu, saudara perempuanmu, saudara laki-lakimu, kemudian yang terdekat darimu dan yang terdekat'."
الترجمة الروسية Тарик аль-Мухариби (да будет доволен им Аллах) передаёт: «Прибыв в Медину, мы увидели, что Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) стоит на минбаре, обращаясь к людям с проповедью и говоря: “Рука подающего — высшая. Начинай же с тех, кого ты содержишь: с твоей матери, твоего отца, твоей сестры и брата твоего и так далее в соответствии со степенью родства”».

الحديث يدل على أنَّه ينبغي للإنسان أن تكون يده عليا بحيث يكون منفقًا محسنًا على قدر حاله واستطاعته، لا أن يكون آخذاً سائلاً؛ لأن البذل والإنفاق يجعل اليد عليا، كذلك عليه أن يبدأ بالإنفاق على أقاربه وأرحامه ويواسيهم بما يستطيع، وأن يبدأ بالأهم فالأهم، فيبدأ بالأم؛ لأنها مقَدَّمة في البدء على الأب، والأخت مقدمة على الأخ، وهكذا يراعي الأقرب فالأقرب من أقاربه إذا لم يكن عندهم ما يكفيهم.

الترجمة الإنجليزية This Hadith indicates that one's hand should be higher; meaning that he should spend munificently as much as he can afford and refrain from asking others to give him money. Spending makes one's hand higher. Also, one should spend first on his relatives and help them with his money to the best of his abilities. In this respect, one should start with the most important, such as one's mother, who is to be given priority over one's father, and one's sister is to be given priority over one's brother. The closest in kin are to be considered as well, if they do not have enough resources.
الترجمة الفرنسية Ce hadith prouve que l'individu doit avoir une main dominante de manière à dépenser et faire l'aumône selon sa situation et sa capacité ; en effet , il ne doit pas tendre la main ou mendier car le fait de donner et de dépenser rend la main dominante . De plus , il se doit de dépenser pour ses descendants , ascendants et proches parents , ainsi que de leur faire du bien et de les aider selon ses moyens . Il doit aussi commencer par les choses de la plus haute importance et ainsi de suite ; par conséquent , il doit commencer par la mère car elle est prioritaire par rapport au père , puis la soeur avant le frère , et ensuite les proches en fonction de leur proximité parentale s'ils n'ont pas de moyens de subsistance suffisants .
الترجمة الأوردية حدیث اس بات کی طرف رہنمائی کرتی ہے کہ انسان کو چاہیے کہ اس کا ہاتھ اوپر ہی رہے بایں طور کہ وہ اپنے حالات اور استطاعت کے بقدر خرچ کرنے اور احسان کرنےوالا بنے نہ کہ لینے اور مانگنے والا۔کیونکہ صرف و خرچ کرنا ہاتھ کو بالاتر کر دیتا ہے۔ اسی طرح انسان کو چاہیے کہ وہ خرچ کرنے میں اپنے عزیز و اقارب اور رحمی رشتہ داروں سے ابتدا کرے اور جیسے بھی ہو سکتا ہو ان کی دلجوئی کرے اور اس سلسلے میں اہم ترین رشتہ داری سے آغاز کرے۔ چنانچہ ماں سے شروع کرے کیونکہ وہ ابتداکے لحاظ سے باپ پر مقدم ہے اور بہن بھائی پر مقدم ہے۔ اسی طرح اس کے رشتہ داروں میں سے جو اس کے قریب ترین ہیں ان کے پاس اگر بقدرِ کفایت مال نہ ہو تو وہ ان کا خیال رکھے۔
الترجمة الإندونيسية Hadis ini menunjukkan bahwa seseorang itu seharusnya menjadikan tangannya di atas, yaitu dengan menjadi seorang yang suka berinfak dan berbuat baik sesuai dengan kondisi dan kemampuannya, serta tidak menjadi seorang peminta-minta; karena dengan memberi dan berinfak menjadikan tangannya di atas (lebih utama). Demikian pula dia harus memulai infaknya tersebut dari kerabat dekat dan mahramnya, serta membuat mereka lapang sesuai dengan kemampuannya. Hendaklah dia memulai dari yang paling penting ke yang penting. Maka hendaklah dia mulai dari ibunya karena ibu itu lebih dikedepankan daripada ayah, dan saudara perempuan atas saudara laki-laki. Demikianlah dia harus memperhatikan yang paling dekat kemudian yang paling dekat dari sanak kerabatnya jika mereka tidak berkecukupan.
الترجمة الروسية Хадис указывает на то, что человеку следует позаботиться о том, чтобы его рука была высшей, то есть расходующей в соответствии со своими возможностями, а не берущей и просящей, потому что расходование делает руку высшей. И ему следует начинать в расходовании со своих близких и давать им то, что он может, причём начинать нужно с самых важных: мать стоит прежде отца, а сестра — прежде брата, и таким образом следует расходовать на близких в соответствии со степенью родства, если они не живут в достатке.
الكلمة المعنى
- يد المعطي العليا اليد المنفقة أعلى وأفضل.
- وابدأ بمن تعول ابتدىء بالإنفاق على مَن يجب عليك نفقته.
- أمَّك وأباك الزمهم بالإنفاق عليهم.
- أدناك أدناك أقربك، فأقربك.
- قدمنا المدينة وهي مدينة الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
- المنبر عبارة عن منصّة، أو مرقاة يصعد عليها الخطيبُ من إمام وغيره ليسمعه ويراه الناس.
1: في الحديث بيان فضل المنفِق والمتصدق، وأن يده هي العليا حسًّا ومعنًى؛ فالمنفق يده عالية على يد الآخذ في القبض، وهي عالية عليها في شرفها وفضلها، وإحسانها.
2: تجب البداءة في النفقات الواجبة بالنفس، ثم الزوجة، ثم الفروع، ثم الأصول، ثم المماليك.
3: الحديث فيه تقديم الأم، ثم الأب، ثم الإخوان، ثم الأقرب، فالأقرب على حسب درجاتهم في الإرث والقرب؛ قال -تعالى-: (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ)، فكل قريب له على قريبه حق، والحقوق متفاوتة.
4: يشترط لوجوب نفقة القريب من أصول، وفروع، وحواشٍ غنى المنِفق وفقر المنفَق عليه، وفي الحواشي ما تقدم من إرث المنفِق منهم بفرض، أو تعصيب؛ قال -تعالى-: (وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ).
5: مشروعية القيام على المنبر عند الخطبة.
6: أنه ينبغي للإنسان أن يتجنب السؤال والأخذ بقدر الإمكان.
7: جواز استعمال السجع إذا كان بحسب الطبيعة والفطرة.

- منحة العلام في شرح بلوغ المرام، لعبد الله الفوزان، دار ابن الجوزي، ط1، 1428ه - فتح ذي الجلال والاكرام بشرح بلوغ المرام، للشيخ ابن عثيمين، المكتبة الإسلامية - الطبعة الأولى 1427 - 2006م - توضِيحُ الأحكَامِ مِن بُلوُغ المَرَام، للبسام، مكتَبة الأسدي، مكّة المكرّمة، الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م - بلوغ المرام من أدلة الأحكام، لابن حجر، دار القبس للنشر والتوزيع، الرياض - المملكة العربية السعودية، الطبعة: الأولى، 1435 هـ - 2014 م - سنن النسائي. مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب - الطبعة الثانية ، 1406 - صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني، ط3، المكتب الإسلامي، بيروت، 1408هـ - تنوير الحوالك شرح موطأ مالك، للسيوطي. الناشر: المكتبة التجارية الكبرى - مصر - عام النشر: 1389 - 1969 هـ.