عن أبي موسى -رضي الله عنه- قال: سَمَّى لنا رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- نفْسَه أسْماءً منها ما حَفِظْنا فقال: «أنا محمد، وأحمد، والمُقَفِّي، والحاشِر، ونبي الرَّحمة، قال يزيد: ونبِيُّ التوبة ونَبِيُّ المَلْحَمة».
[صحيح.] - [رواه مسلم وأحمد.]

الترجمة الإنجليزية Abu Musa, may Allah be pleased with him, reported: "The Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, called himself with many names, and we memorized some of them. He said: 'I am Muhammad, Ahmad, Al-Muqaffi, Al-Haashir, and Nabiyy-ur-Rahmah.' Yazeed added (the following two names): Nabiyy-ut-Tawbah and Nabiyy-ul-Malhamah."
الترجمة الروسية Абу Муса (да будет доволен им Аллах) передаёт: «Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) называл нам свои имена, некоторые из которых мы запомнили. Так, он сказал: “Я — Мухаммад, и Ахмад, и аль-Мукаффи, и аль-Хашир, и пророк милости». А в версии Язида говорится: «И пророк покаяния и пророк битвы”».

يخبر أبو موسى الأشعري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- سمى نفسه بالعديد من الأسماء حفظ منها: محمد، وأحمد، والمقفي، ومعناه: آخر الأنبياء وخاتمهم، ومنها الحاشر، ومعناه: يُحشر أول الناس، ومنها نبي الرحمة، ومعناه: صاحب الترفق والتحنن والشفقة على العالمين عامة بما جاء به من شرع، وعلى المؤمنين خاصة بما لهم من خصائص، ومنها نبي التوبة، ومعناه: الذي بُعث بقبول التوبة بالنية والقول، وكانت توبة بعض الأمم قبله بقتلهم أنفسهم، أو: هو الذي تكثر التوبة في أمته وتعم، وذلك أن أمته لما كانت أكثر الأمم كانت توبتهم أكثر من توبة غيرهم، ومنها نبي الملحمة أي: نبي الحرب؛ وسُمي به لحرصه على الجهاد؛ لإعلاء كلمة الله -تعالى-.

الترجمة الإنجليزية Abu Musa al-Ash`ariyy, may Allah be pleased with him, reported that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, called himself with several names. Abu Musa retained in his memory some of these names, including: Muhammad, Ahmad, Al-Muqaffi (the last and seal of prophets), Al-Haashir (the first to be resurrected on the Day of Judgement), Nabbiyy-ur-Rahmah (Prophet of Mercy) for he carries compassion and mercy to mankind in general, through the legislation he came with, and to the believers in particular through the special merits they are granted. He is also Nabbiyy-ut-Tawbah (Prophet of Repentance), which means that he is the one whose legislation states that Allah accepts repentance by intention (of the heart) and words (of the tongue), as opposed to the legislation of some past nations whose repentance required killing themselves. It could also mean that he is the one in whose Ummah repentance is common and frequent, because his followers outnumbers all other nations, which entails that the repentant among them outnumbers those of other nations. The Prophet is also called Nabiyy-ul-Malhamah (the Prophet of War) because he was keen on making Jihad to make the word of Allah superior.
الترجمة الروسية Абу Муса аль-Ашари (да будет доволен им Аллах) передаёт, что Пророк (мир ему и благословение Аллаха) называл себя несколькими именами, среди которых Мухаммад, Ахмад, аль-Мукаффи (то есть последний из пророков, заключительный пророк), аль-Хашир (тот, кто будет собран первым из людей), пророк милости (то есть несущий милость мирам посредством принесённых им Божественных законов, и особо милостивый к верующим, которым присущи определённые особенности), пророк покаяния (тот, кто послан с принятием покаяния посредством намерений и слов, тогда как покаянием для некоторых более ранних общин было убийство самих себя; или же это означает, что покаяние будет присутствовать во множестве в его общине, поскольку эта община самая большая, соответственно, и покаяния её будут более многочисленными) и пророк битвы (то есть пророк войны; он назван так за его стремление вести джихад ради возвышения слова Аллаха).
الكلمة المعنى
- المُقَفِّي آخر الأنبياء.
- الحاشر أُحشَر أول الناس.
- المَلْحَمة الحرب.
- محمد منقول من صفة الحمد, وهو بمعنى محمود، وفيه معنى المبالغة, يقال: رجل محمد ومحمود إذا كثرت وتكاملت فيه الخصال المحمودة.
- أحمد من باب التفضيل, ومعناه أحمد الحامدين، وسبب ذلك ما ثبت في الصحيح أنه يفتح عليه في المقام المحمود بمحامد لم يفتح بها على أحد قبله, وقيل: الأنبياء حمَّادون وهو أحمدهم, أي أكثرهم حمدًا أو أعظمهم في صفة الحمد.
1: أن للنبي -صلى الله عليه وسلم- عدة أسماء منها المذكورة في هذا الحديث.
2: النبي -صلى الله عليه وسلم- آخر الأنبياء وخاتمهم.
3: النبي -صلى الله عليه وسلم- أول من يُحشر يوم القيامة.
4: النبي -صلى الله عليه وسلم- رؤوف رحيم بأمته رحمةً خاصَّةً.
5: النبي -صلى الله عليه وسلم- شديد على الكفار حريص على الجهاد لإعلاء كلمة الله -تعالى-.

-مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. -صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت. -كشف المشكل من حديث الصحيحين، لجمال الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي، المحقق: علي حسين البواب، الناشر: دار الوطن – الرياض. -فيض القدير شرح الجامع الصغير، للمناوي، المكتبة التجارية الكبرى – مصر، الطبعة: الأولى. -المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، للنووي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت، الطبعة: الثانية، 1392هـ. -فتح الباري شرح صحيح البخاري, أحمد بن علي بن حجر العسقلاني الشافعي, دار المعرفة - بيروت، 1379, رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه: محمد فؤاد عبد الباقي, قام بإخراجه وصححه وأشرف على طبعه: محب الدين الخطيب.