عن ابن عباس: «أن ناسًا من المسلمين كانوا مع المشركين يُكثِّرون سَواد المشركين، على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، يأتي السهم فيرمى به فيصيب أحدهم، فيقتله، أو يُضرب فيُقتل فأنزل الله: {إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم} [النساء: 97] الآية».
[صحيح] - [رواه البخاري]

الشرح

روى ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم جماعةٌ من المسلمين كانوا يقفون مع المشركين في القتال، يُكثِّرون عدد المشركين وجماعتهم، وهم ممن لم يهاجر، فيصيبهم السهم فيقتلهم، أو يُضربون فيُقتلون، فأنزل الله: {إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم} الآية، ومع أنهم لا يوافقونهم في قلوبهم إلا أنهم كانوا ظالمين لأنفسهم؛ لأنهم زادوا المشركين قوة بوجودهم معهم.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

سواد المشركين:
عددهم وجمعهم.
على عهد رسول الله:
في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.

الفوائد

  1. بيان سبب نزول الآية الكريمة.
  2. النهي عن مساعدة المشركين وتكثير أعدادهم، وأنه من ظلم النفس.
المراجع
  1. صحيح البخاري (6/ 48) (4596)، فتح الباري لابن حجر (8/ 263).