عن ابن الهاد، قال: سألني نافعُ بنُ جبير بن مطعم فقال لي: في كم تقرأ القرآن؟ فقلت: ما أُحزِّبه، فقال لي نافع: لا تقل: ما أُحزِّبه، فإن رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: "قرأت جُزءًا مِن القرآنِ".
[صحيح] - [رواه أبو داود]

الشرح

سأل نافع بن جبير ابنَ الهاد عن المدَّة التي يختِم فيها القرآن، فقال: لا أُحَزِّبه، والحِزْب: ما يَجْعَله القارئ على نفسه مِن قراءة أو صلاة كالورد، فقال نافع عندئذ: لا تُنْكِر التَّحزيبَ واتخاذَ كلِّ جزءٍ حِزْبًا له، واستدلَّ بحديثِ قِراءة النبي صلى الله عليه وسلم جزءًا مِن القرآن؛ لأنَّ الجزءَ بمعنى الحِزْب.

الترجمة:
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- لا أحزبه الحزب الجزء من الشيء، وهو ما يجعله الإنسان على نفسه من قراءة أو صلاة، كالورد.
1: جواز تقسيم القرآن لأجزاء.
2: جواز تقسيم القرآن لأحزاب.
3: اهتمام السلف الصالح بختم القرآن.

سنن أبي داود