عن عائشة -رضي الله عنها-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دخل عليَّ مسرورًا تبرُقُ أسارِيرُ وجهه. فقال: ألم تَرَيْ أن مُجَزِّزًا نظر آنفًا إلى زيد بن حارثة وأسامة بن زيد، فقال: إن بعض هذه الأقدام لمن بعض». وفي لفظ: «كان مجزِّزٌ قائفًا».
[صحيح.] - [متفق عليه.]

الترجمة الإنجليزية `Aa'ishah, may Allah be pleased with her, reported: "The Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, entered upon me with his face shining with delight and said, 'Have you not known that Mujazziz has recently looked at Zayd ibn Haarithah and Usaamah ibn Zayd and said: "Indeed, these feet are related to one another?"'" Another wording of the Hadith adds, “Mujazziz was a lineage tracker.”
الترجمة الفرنسية ‘Âïchâ (qu’Allah l’agrée) relate que le messager d’Allah (sur lui la paix et le salut) est entré chez elle, le visage radieux et resplendissant et dit : « Sais-tu que tout à l’heure Mujazziz a regardé Zayd ibn Hâritha et Usâma ibn Zayd et a dit : « Nul doute que ces pieds proviennent les uns des autres ! » Dans une version : « Et Mujazziz était physionomiste. »
الترجمة الأسبانية Narró Aisha, que Al-lah esté complacido con ella: El Mensajero de Al-lah -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él- entró en casa con un rostro reluciente de alegría. Y me dijo: “Si supieras que Muyazaz miró las huellas de la pisada de Zayd Ibn Harizah y las de su hijo Usama Ibn Zayd, y dijo: ‘Estos píes y aquellos tienen un mismo origen’”. En otro relato: “Muyazaz, era Qaif (experto en seguir y reconocer las personas por las huellas de su pisada)”.
الترجمة الإندونيسية Dari Aisyah -raḍiyallāhu 'anha-, bahwa Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- masuk menemuiku dalam keadaan riang dan wajahnya berseri-seri seraya berkata: "Tahukah kamu bahwa Mujazziz tadi memperhatikan Zaid bin Ḥāriṡah dan Usāmah bin Zaid kemudian ia mengatakan, "Sesungguhnya kaki-kaki ini berasal dari keturunan yang satu." Dalam riwayat lain: "Mujazziz adalah seorang qāif (ahli jejak kaki dan pertalian nasab).
الترجمة الروسية ‘Аиша (да будет доволен ею Аллах) передаёт: «Однажды Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) зашёл ко мне радостный и сказал: “Знаешь ли ты, что Муджаззиз увидел сейчас Зейда ибн Харису и Усаму ибн Зейда и сказал: ‹Это ступни родственников!›”». А в другой версии говорится: «Муджаззиз был человеком, умеющим определять родство по внешнему виду».

كان زيد بن حارثة أبيض اللون، وابنه أسامة أسمر، وكان الناس يرتابون فيهما -من أَجْلِ اختلاف لونيهما-، ويتكلمون في صحة نسبة أسامة إلى أبيه، بما يؤذى رسول الله صلى الله عليه وسلم. فمرَّ عليهما (مجزِّز المدلجي) القائف، وهما قد غَطَّيَا رَأسيْهما في قطيفة -أي رداء-، وبدت أرجلهما. فقال إن بعض هذه الأقدام لَمنْ بعض، لما رأى بينهن من الشبه. وكان كلام هذا القائف على سمع من النبي صلى الله عليه وسلم، فسُرَّ بذلك سرورا كثيرا، حتى دخل على عائشة وأسارير وجهه تَبْرق، فرحًا واستبشارًا للاطمئنان إلى صحة نسبة أسامة إلى أبيه، ولِدحْض كلام الذين يطلقون ألسنتهم في أعراض الناس بغير علم.

الترجمة الإنجليزية Zayd ibn Haarithah was white, and his son Usaamah was black, and people used to doubt their relation to one another due to their difference in color, suspecting the validity of Usaamah’s attribution to his father. This used to annoy the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him. Once, Mujazziz Al-Mudliji, a lineage tracker, passed by them (Zayd and Usaamah), while their heads were covered with a piece of velvet and their legs were uncovered. On that, Mujazziz said, “Indeed, these feet are related to one another,” due to the resemblance that he saw between them. His speech was heard by the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, who was extremely happy on hearing that, to the extent that he entered upon `Aa'ishah with his face glittering with joy and rejoice for being reassured of the validity of Usaamah’s attribution to his father's lineage; and for the rebuttal of the speech of those who unknowingly set their tongues loose regarding the honor of others.
الترجمة الفرنسية Zayd ibn Hâritha (qu’Allah l’agrée) était blanc de peau tandis que son fils Usâma l’avait brune. A cause de cette différence, des gens doutaient à leur sujet et soupçonnaient qu’Usâma n’était pas le fils de Zayd, ce qui faisait de la peine au Prophète (sur lui la paix et le salut). Un jour, un physionomiste appelé Mujazziz al Mudlâjî, passa à côté d’eux, alors qu’ils étaient entièrement recouverts d’une couverture, qui ne laissait voir que leurs pieds. L’homme dit alors : « Ces pieds proviennent les uns des autres ! ». En effet, il avait remarqué à quel point ils se ressemblaient. Le Prophète (sur lui la paix et le salut) éprouva à ces mots une grande joie. Il entra chez ‘Âïcha (qu’Allah l’agrée) le visage resplendissant de joie et rassuré quant au lien de filiation entre Zayd et Usâma, heureux de pouvoir enfin faire taire ceux qui, en toute ignorance, s’attaquaient à l’honneur des gens.
الترجمة الأسبانية Zayd Ibn Harizah tenía la tez muy blanca y su hijo Usama sin embargo era moreno. La gente, dada la diferencia de color de ambos, solían hablar a sus espaldas poniendo en duda que Usama sea hijo legítimo de su padre Zayd, lo cual molestaba mucho al Mensajero de Al-lah -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él-. Un día pasó por su lado Muyazaz Al-Mudalayi, experto en seguir y reconocer las personas por las huellas de su pisada. Ellos dos tenían la cabeza cubierta con una túnica y sólo se veían sus pies. Muyazaz dijo, al ver sus pisadas: “Estos píes y aquellos tienen un mismo origen” ya que vio la gran similitud que había entre ellos. Las palabras de este experto en huellas llegaron al oído del Mensajero de Al-lah, que se encontraba cerca, produciendo una alegría inmensa en él. Cuando entró donde estaba Aisha, las facciones de su cara resplandecían aún de alegría por la tranquilidad que siente al saber que Usama es hijo legítimo de su padre Zayd, al tiempo que esto acallaría las habladurías de aquella gente que no siente ningún reparo en difamar a los demás a sus espaldas.
الترجمة الإندونيسية Dahulu Zaid bin Ḥāriṡah berkulit putih sedangkan anaknya Usāmah berkulit sawo matang. Karena perbedaan warna kulit ini, orang-orang meragukan nasab Usāmah kepada Zaid dan berkomentar miring tentang mereka. Hal ini menyebabkan Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- merasa terganggu. Pada suatu saat Mujazziz al-Madlaji, ahli jejak kaki dan pertalian nasab, melewati keduanya ketika mereka berdua sedang berselimut dan menutup kepala mereka sedangkan kaki mereka berdua terlihat. Lantas diapun berkata, "Sesungguhnya kaki-kaki ini berasal dari keturunan yang satu" karena ia melihat kemiripan kaki-kaki tersebut. Perkataan qāif ini didengar oleh Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- maka beliau pun sangat gembira, sampai beliau masuk menemui Aisyah sedang wajahnya masih berseri-seri karena rasa senang dan gembira dengan kebenaran tali nasab Usāmah kepada bapaknya Zaid, juga untuk membantah gosip orang-orang yang membicarakan kehormatan orang lain tanpa ilmu.
الترجمة الروسية Зейд ибн Хариса был светлокожим, а его сын Усама — темнокожим, и из-за различного оттенка кожи люди сомневались в их родстве, и пошли разговоры на тему: действительно ли Усама был сыном Зейда? Посланнику Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) неприятно было слышать это. И вот однажды Муджаззиз аль-Мудлиджи, который умел определять родство по внешнему виду, проходил мимо Зейда и Усамы, когда их головы были укрыты одеялом, а ступни торчали, и он сказал: «Это ступни родственников!» Он заметил, что они очень похожи. Этот человек, умевший определять родство по внешнему виду, произнёс эти слова в присутствии Пророка (мир ему и благословение Аллаха), и Пророк (мир ему и благословение Аллаха) очень обрадовался. Он зашёл к ‘Аише, сияя от радости из-за полученного доказательства того, что Зейд и Усама — отец и сын, которое опровергло утверждение тех, кто задевает честь людей без всякого знания.
الكلمة المعنى
- تبرق بضم الراء تضيء وتستنير من الفرح والسرور.
- أسارير وجهه الخطوط التي في الجبهة.
- ألم تري ألم تعلمي.
- مجززًا بضم الميم وكسر الزاي المشددة وبعدها زاي معجمة، صحابي جليل ذكره ابن يونس فيمن شهد فتح مصر، وسمي مجزرا، لأنه كان إذا أخذ أسيرا في الجاهلية جز ناصيته وأطلقه.
- آنفًا قريبًا.
- قائفًا القائف: هو الذي يعرف الشبه بين الناس ويميز أثر الأقدام، وكانت القيافة من علوم العرب.
1: العمل بقول القافة في إلحاق النسب، مع عدم ما هو أقوى منها، كالفراش، وهو قول الجمهور؛ استدلالا بسرور النبي صلى الله عليه وسلم في هذه القصة، ولا يُسَرُّ إلا بحق.
2: يكفي قائف واحد، ولكن اشترط العلماء فيه أن يكون عَدْلا مُجَرَّبًا في الإصابة؛ لأنه لا يقبل الخبر، ولا ينفذ الحكم إلا ممن اتصف بهذين الوصفين.
3: تَطَلُّع الشارع الحكيم إلى صحة الأنساب، وإلحاقها بأصولها.
4: الفرح والتبشير بالأخبار السارة، وإشاعتها.
5: لا تختص بالقيافة قبيلة بعينها، وإنما يعمل بخبر من اجتمعت فيه شروط الإصابة من القافة.
6: جواز اضطجاع الرجل مع ولده في غطاء واحد، خاصة إذا دعت لذلك حاجة.
7: وفي الحديث جواز الشهادة على المنتقبة، والاكتفاء بمعرفتها من غير رؤية الوجه
8: قبول شهادة من شهد دون أن يستشهد عند عدم التهمة.
9: جواز الاستفادة من التقنيات الحديثة التي عُرِفتْ بدقتها في الدلالة على المراد، كتحليل الدي إن إيه (DNA) بالشروط التي ذكرتها المجامع الفقهية المعاصرة.

- صحيح البخاري –الجامع الصحيح-؛ للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، عناية محمد زهير الناصر، دار طوق النجاة، الطبعة الأولى، 1422هـ. - صحيح مسلم؛ للإمام مسلم بن الحجاج، حققه ورقمه محمد فؤاد عبد الباقي، دار عالم الكتب-الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ. - الإلمام بشرح عمدة الأحكام للشيخ إسماعيل الأنصاري-مطبعة السعادة-الطبعة الثانية 1392ه. - تيسير العلام شرح عمدة الأحكام-عبد الله البسام-تحقيق محمد صبحي حسن حلاق- مكتبة الصحابة- الشارقة- الطبعة العاشرة- 1426ه.