عن خالد بن عُرْفُطَةَ -رضي الله عنه- قال: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "يا خالد إنها ستكون بَعْدِي أَحْدَاثٌ وفِتَنٌ واختلاف، فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أن تكون عبد الله المقتول لا القاتل فَافْعَلْ".
[صحيح.] - [رواه أحمد.]

الترجمة الإنجليزية Khaalid ibn ‘Urfutah, may Allah be pleased with him, reported: "The Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, said to me: 'O Khalid, after me, events, trials, and divergence will occur. So if you can be the servant of Allah who is killed, and not the one killing, then do so.'"
الترجمة الفرنسية D'après Khâlid ibn 'Urfutah - qu'Allah l'agrée - celui-ci a dit : le Messager d'Allah - paix et salut sur lui - m'a dit : " Ô Khâlid ! Certes, après moi, il y aura des évènements, des troubles et des divergences. Si tu peux être un serviteur d'Allah tué et non le tueur, alors sois-le ! "
الترجمة الأوردية خالد بن عرفطہ رضی اللہ عنہ فرماتے ہیں کہ مجھے رسول اللہ ﷺ نے فرمایا کہ ’’اے خالد! عنقریب میرے بعد بہت سارے نئے واقعات، فتنے اور اختلاف جنم لیں گے۔ اگر تم میں اللہ کے نزدیک قاتل کے بجائے مقتول بندہ بننے کی استطاعت ہو تو ایسا ہی کرنا‘‘۔
الترجمة الروسية Халид ибн Урфута (да будет доволен им Аллах) передаёт: «Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) сказал мне: “О Халид! После моей кончины будут страшные события, смуты и раскол, и если сможешь быть убитым рабом Аллаха, а не убийцей, то так и сделай”».

أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- خالد بن عرفطة بأن هناك اختلافًا وحروبًا وفتنًا ستكون في المستقبل, مثل أن لا يكون للأمة إمام يقودها، أصلا, أو بأن يكون في كل قطر والٍ، فتحدث بينهم فتن، وتقوم بينهم حروب، وأمره باعتزال الفتنة, وبالكف والقعود عنها، وعدم الدخول فيها، ولو قتل مظلومًا خير له من أن يَقتل مسلمًا, وذلك بأن يلزم بيته, أو أن يتحول من بلد الفتنة أصلًا، لكن دلت الأدلة أن له أن يدافع عن نفسه في الفتنة وعن أهله وعن ماله، وهو معذور إن قتل أو قتل إن لم يترتب فساد وفتنة، وأما إذا كانت كلمة المسلمين مجتمعة على إمام واحد؛ سواء كان عدلاً أو جائرًا، ثم خرج عليه خارجة لهم منعة، يريدون شق عصا الطاعة، والخروج على الوالي فهؤلاء يجب على ولي الأمر أن يراسلهم، فإذا راسلهم، وامتنعوا عن الطاعة، وأخافوا المسلمين، فيجب عليه قتالهم؛ ليكف شرهم، ويجب على الرعية القيام معه، وقتال هؤلاء الخارجين حتى يفيئوا ويعودوا إلى أمر الله، والطاعة سواء كانوا بغاة أو خوارج.

الترجمة الإنجليزية The Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, told Khaalid ibn ‘Urfutah that there will be differences, wars, and trials in the future. For example, the Muslim Ummah (community) will not have a ruler at all, or there will be a leader for each territory. Therefore, dissensions and wars will arise among them. The Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, ordered Khaalid to isolate himself from such temptations and not engage in them; to be killed unjustly would be better for him than to kill a Muslim. In this case, it is recommended to confine oneself to one's house or to completely move from the affected country. However, there is a proof that one may defend oneself, one's family, and one's property at times of tribulation. He is to be excused for killing or being killed, unless corruption and conflicts arise from that. If the Muslims are united around an Imam, regardless of whether he is just or despotic, and a group of people rebel against him, and they have some power and want to create dissension, then the Imam should communicate with them. If they refuse to obey him and scared the Muslims, then the Imam should fight them so as to restrain their evil. The people should side with the Imam in fighting those rebels until they come back in conciliation, return to Allah's commands, and obey the leadership. This applies to oppressors as well as those who rebel against the ruler and leave his obedience.
الترجمة الفرنسية Le Prophète paix et salut sur lui a informé Khâlid ibn ‘Urfutah qu’il y aura dans le futur des divergences, des guerres et des troubles de telle sorte qu’il n’y aura pas dans la communauté un imam qui la conduit et la dirige à la base ou qu’il y aura dans chaque contrée un gouverneur. Il se produira donc entre eux des troubles et il y aura entre eux des guerres fratricides. Il lui a donc ordonné de s’écarter de tout trouble, de se retenir, de s’abstenir et de ne pas y participer. Et s’il devait être tué injustement, alors cela serait un bien pour lui plutôt que de tuer un musulman. Il lui a donc dit de rester chez lui ou [mieux] de quitter directement ce pays de trouble. Toutefois, les preuves indiquent et prouvent qu’en temps de trouble la personne doit défendre sa personne, sa famille et ses biens. Et ainsi, s’il tue quelqu’un ou est tué, alors il est excusé dès lors [où bien sûr] cela n’entraine pas [plus] de désordre et de trouble. Maintenant, si la parole des musulmans est unie sous [la bannière d’] un seul imam, qu’il soit juste ou inique, puis des rebelles ayant un pouvoir de résistance viennent à se rebeller contre lui et veulent séparer cette obéissance et se révolter contre le dirigeant, alors celui-ci doit s’entretenir avec eux et les faire revenir. S’ils refusent d’obéir et intimident les musulmans, alors le dirigeant doit les combattre afin de repousser leur mal. Quant au peuple, il doit se tenir avec lui [à ses côtés] et combattre ces insurgés jusqu’à les rendre loyaux et les faire revenir à l’ordre d’Allah et à l’obéissance [du dirigeant], et peu importe que ces insurgés soit des oppresseurs ou des Khawârij (ou Kharidjites).
الترجمة الأوردية نبی کریم ﷺ نے خالد بن عرفطہ رضی اللہ عنہ کو بتایا ہے کہ عنقریب تمہیں بہت سارے اختلافات، جنگوں اور فتنوں کا سامنا ہو گا ۔ مثلاً امت کے پاس ان کی قیادت کے لیے کوئی حقیقی حکمران نہیں ہوگا، یا پھر ہر ریاست کا الگ الگ راجہ ہو گا، ان کے درمیان فتنے اور جنگیں رونما ہوں گی تو ایسے وقت میں انہیں فتنے سے الگ رہنے، اپنے آپ کو ان کا حصہ بننے سے بچائے رکھنا اور پیچھے بیٹھے رہنے اور ان کا ساتھی نہ بننے کا حکم دیا۔ اگر ظلماً ان کو قتل کر دیا جائے تو یہ اس سے بہتر ہے کہ وہ کسی مسلم کو قتل کریں۔ بہتر یہی ہے کہ اپنے گھر میں رہیں یا پھر فتنے سے بچنے کے لیے علاقہ تبدیل کرلیں۔ لیکن دلیل اس بات پر دلالت کرتی ہے کہ انسان کو فتنے کے وقت میں اپنا، اپنے اہل وعیال اورمال ودولت کا دفاع کرنا چاہیے، فتنے کے وقت میں دفاع کرنا چاہیے اگر وہ قتل کردیتا ہے یا قتل کردیا جاتا ہے تو اس کو معذور سمجھا جائے گا بشرطیکہ فتنہ و فساد کے کھڑے ہونے کا اندیشہ نہ ہو۔ لیکن جب امت مسلمہ کسی ایک امام (کی حکمرانی) پر مجتمع ہو جائے چاہے وہ انصاف کے ساتھ ہو یا جبراً ، پھر اس کے خلاف خروج کرنا ممنوع ہے۔ ایسا کرنے والے اصل میں اطاعت کی لاٹھی کو توڑنا چاہتے ہیں۔ حکمران کے لیے ضروری ہے کہ اس کے خلاف خروج کرنے والوں سے مذاکرات کرے۔ اگر مذاکرات کے بعد بھی وہ اس کی اطاعت سے انکار کرتے ہیں اور مسلمانوں کو ڈراتے ہیں تو حکمران پر واجب ہے کہ ان کے خلاف قتال کرے تاکہ ان کے شر کو روکا جائے اور رعایہ پر بھی واجب ہے کہ وہ حکمران کا ساتھ دیں۔ اس وقت تک ان خروج کرنے والوں سے قتال کریں جب تک وہ باز نہ آ جائیں یا پھر اللہ کے حکم کی طرف لوٹ نہ آئیں۔ اطاعت سب کے لیے ایک جیسی ہے چاہے وہ باغی ہوں یا خارجی ہوں۔
الترجمة الروسية Пророк (мир ему и благословение Аллаха) сообщил Халиду ибн Урфуте, что грядут раскол, войны и смуты. Например, у мусульман не будет предводителя или в каждой области будет свой правитель и между ними будут возникать смуты и войны. И он велел ему избегать участия в смутах, отдаляться от них и не входить в них. И он сообщил ему, что если он будет убит, будучи притесняемым, то это будет лучше для него, чем убить мусульманина. Иными словами, ему следует пребывать в своём доме либо вообще покинуть место, в котором начнётся смута. Однако есть доказательства того, что он имеет право защищать себя, свою семью и имущество во время смуты, и у него будет оправдание, если он убьёт кого-то в таком случае либо погибнет сам, если только это не повлечёт за собой скверные последствия и смуту. Что же касается того случая, когда мусульмане единодушно подчиняются одному правителю, вне зависимости от того, справедливый он или несправедливый, а потом против него выступает какая-то обладающая силой группа, желая выйти из повиновения, то от правителя требуется вести переговоры с ними, и если он сделал это, но они отказались подчиняться ему и внушают страх мусульманам, то правитель обязан сражаться с ними, дабы остановить вершимое ими зло, а паства обязана помогать ему в этом. С бунтарями сражаются до тех пор, пока они не прекратят и не вернутся к покорности велениям Аллаха, вне зависимости от того, являются ли они преступающими установленные Шариатом границы или относятся к числу хариджитов.
الكلمة المعنى
- فِتَن جمع فتنة، وتطلق على أشياء كثيرة: من فتنة الإعجاب، والاستهواء، وفتنة المال، وفتنة الشيطان، والابتلاء، والعذاب، وفتنة الحروب، والقتال، ولعلَّها المراد هنا.
1: وجوب ترك القتال عند ظهور الفتن والتحذير من الدخول فيها.
2: أنه لا يجب الدفاع عن النفس، وقوله: "إن استطعت" يدل على أنها لا تحرم المدافعة وأن النهي للتنزيه لا للتحريم.
3: أن في ذلك آية نبوية ومن دلائل النبوة؛ فقد وقع ما أخبر به -صلى الله عليه وسلم-.
4: شفقة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أمته بإرشادهم وقت الفتن، ومراعاة المصلحة العامة.

مسند الإمام أحمد بن حنبل، المحقق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي، الناشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421 هـ - 2001 م. توضيح الأحكام من بلوغ المرام، عبد الله بن عبد الرحمن البسام، مكتبة الأسدي، مكة، الطبعة الخامسة، 1423. تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام ، صالح الفوزان، اعتناء عبد السلام السلمان، الرياض، الطبعة الأولى، 1427. سبل السلام، محمد بن إسماعيل الصنعاني، الناشر: دار الحديث. -صحيح الجامع الصغير وزياداته, محمد ناصر الدين الألباني, الناشر: المكتب الإسلامي, ط 3, 1408 هـ.