عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال وهو جالس على منبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله قد بعث محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بالحق، وأنزل عليه الكتاب، فكان مما أُنْزِلَ عليه آية الرجم، قَرَأْنَاَهَا وَوَعَيْنَاَهَا وعَقِلْنَاَهَا، فَرَجَمَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ورجمنا بعده، فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل: ما نجد الرجم في كتاب الله فَيَضِلُّوا بترك فريضة أنزلها الله، وإن الرجم في كتاب الله حَقٌّ على من زنى إذا أَحْصَنَ من الرجال والنساء، إذا قامت البينة، أو كان الحَبَلُ، أو الاعتراف".
[صحيح.] - [متفق عليه.]

الترجمة الإنجليزية `Abdullah ibn `Abbaas reported that `Umar ibn al-Khattaab, while he was sitting on the pulpit of the Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon him, said: "Verily Allah sent Muhammad, may Allah’s peace and blessings be upon him, with the truth and sent the Book down to him. Part of what was revealed to him was the verse on stoning. We recited, understood, and comprehended it. The Messenger of Allah, may Allah’s peace and blessings be upon him, did administer stoning and we administered it after his death. Yet, I am concerned that, after a long time has passed, someone may say: 'We cannot find stoning in Allah's Book,' and they will be led astray for abandoning an obligation that Allah has sent down. Indeed, stoning is established in the Book of Allah against those married men and women who commit adultery, when there is evidence, pregnancy, or a confession."
الترجمة الفرنسية D'après 'AbdaLlah ibn 'Abbâs - qu'Allah les agrée tous les deux - 'Umar ibn Al Khattâb - qu'Allah l'agrée - a dit alors qu'il était assis sur le minbar du Messager d'Allah - paix et salut sur lui : " Certes, Allah a envoyé Muhammad - paix et salut sur lui - avec la vérité et Il a fait descendre sur lui le Livre. Et parmi ce qu'Il lui a été descendu, il y a le verset de la lapidation. Nous l'avons lu, retenu et compris. Alors, le Messager d'Allah - paix et salut sur lui - a lapidé et après lui, nous avons [aussi] lapidé. Je crains qu'un temps long ne s'écoule auprès des gens et qu'un jour quelqu'un dise : " Nous ne trouvons pas la lapidation dans le Livre d'Allah. " " Alors, ils s'égareront en délaissant une obligation qu'Allah aura fait descendre. Et la lapidation est bien dans le Livre d'Allah pour quiconque commet la fornication parmi les hommes et les femmes ayant déjà été mariés dès lors où la preuve évidente est établie, ou en cas de grossesse, ou en cas de reconnaissance. "
الترجمة الأوردية عبداللہ بن عباس رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ عمر بن خطاب رضی اللہ عنہ نے کہا اور وہ رسول اللہ ﷺکے منبر پر تشریف فرما تھے بلاشبہ اللہ تعالیٰ نے محمد ﷺ کو حق کے ساتھ مبعوث کیا اور آپ پر کتاب نازل فرمائی، اللہ نے آپ پر جو نازل کیا اس میں رجم کی آیت بھی تھی، ہم نے اسے پڑھا، یاد کیا اور سمجھا، اس لیے رسول اللہ ﷺ نے بھی رجم کی سزا دی اور آپ ﷺکے بعد ہم نے بھی رجم کی سزا دی، مجھے ڈر ہے کہ لوگوں پر ایک لمبا زمانہ گزر جائے گا تو کوئی کہنے والا کہے گا: ہم اللہ کی کتاب میں رجم (کا حکم) نہیں پاتے، تو وہ لوگ ایسے فرض کو چھوڑنے سے گمراہ ہو جائیں گے جسے اللہ نے نازل کیا ہے اور بلاشبہ اللہ کی کتاب میں رجم (کا حکم) عورتوں اور مردوں میں سے ہر ایک پرجس نے زنا کیا، جب وہ شادی شدہ ہو ــــــــــــ برحق ہے۔ (یہ سزا اس وقت دی جائے گی،) جب شہادت قائم ہو جائے یا حمل ٹھہر جائے یا (زانی کی طرف سے) اعتراف ہو‘‘۔
الترجمة الروسية ‘Абдуллах ибн ‘Аббас (да будет доволен Аллах им и его отцом) передаёт, что однажды ‘Умар ибн аль-Хаттаб (да будет доволен им Аллах) сказал, сидя на минбаре Посланника Аллаха (мир ему и благословение Аллаха): «Поистине, Аллах направил Мухаммада (мир ему и благословение Аллаха) к людям с истиной и ниспослал ему Писание, и среди ниспосланного ему был аят о побивании камнями, который мы читали и усвоили. Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) подвергал прелюбодеев побиванию камнями, а после его кончины мы также подвергали их побиванию камнями. Но я боюсь, что по прошествии долгого времени люди начнут говорить: “Мы не находим упоминания о побивании камнями в Книге Аллаха”. И они впадут в заблуждение из-за отказа исполнять обязанность, о которой говорилось в ниспосланном Аллахом. Поистине, согласно Книге Аллаха, побиванию камнями подлежит всякий, кто состоял в браке и совершил прелюбодеяние, будь то мужчина или женщина, при наличии доказательства, или беременности, или признания.

صعد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- المنبر وخطب الناس، فكان مما قاله إن الله بعث محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بدين الحق وهو الإسلام، وأنزل عليه خير الكتب وهو القرآن، فكان مما نزل فيه آية الرجم لمن زنى وهو محصن، إلا أنه نسخ لفظها من القرآن وبقي حكمها، وخشي -رضي الله عنه- إن تقادم عهد الناس عن القرآن أن ينكروا حكمها فذكرهم بها، وأنها حق، فكل من زنى وهو محصن وحصل منه نكاح صحيح، أو حصل الإقرار بالزنى والاعتراف به، أو وجد الحمل بغير زوج أو سيد من المرأة وهي محصنة فعليها الرجم، فبهذه الأمور يثبت حد الرجم في حق من زنى.

الترجمة الإنجليزية `Umar ibn al-Khattaab, may Allah be pleased with him, got up onto the pulpit and delivered a sermon to people. He said, among other things, that Allah had sent Muhammad, may Allah’s peace and blessings be upon him, with the true religion; Islam, and He had sent the best Book; the Qur’an, down to him. Included in what was sent down was the verse on stoning a married person who commits adultery. The wording of the verse was abrogated, but its ruling remained. `Umar, may Allah be pleased with him, feared that people of later times who had not witnessed the revelation of the Qur’an would deny the stoning ruling. So he reminded people of the ruling and that it was true. Therefore, if a legally married person is found committing adultery, confesses and admits to it; or if a married woman gets pregnant in the absence of her husband or master (in the case of a slave woman), she should be stoned to death. These are the proofs that can be used to establish the punishment of stoning for a person who has committed adultery.
الترجمة الفرنسية 'Umar ibn Al Khattâb - qu'Allah l'agrée - monta sur le minbar et s'adressa aux gens. Et parmi ce qu'il a dit est qu'Allah a envoyé Muhammad - paix et salut sur lui - avec la religion de la vérité qui est l'islam et Il lui a fait descendre le meilleur des livres qui est le Coran. Et parmi ce qu'Il a fait descendre dedans, il y a le verset de la lapidation pour quiconque a forniqué alors qu'il est marié. Toutefois, dans le Coran, son expression a été abrogée mais son décret (et jugement) est resté. Et il - qu'Allah l'agrée - a craint que ne vienne une époque aux gens, reculée du Coran, où ils désapprouveront son jugement alors il le leur a rappelé en disant que c'est une vérité (et un devoir). Et quiconque commettrait la fornication tout en étant marié suite à un mariage authentique (et légitime), ou avouerait avoir forniqué en reconnaissant l'acte, ou [la personne] se trouverait enceinte sans avoir un mari, ou que la femme enfanterait après avoir été marié, alors elle devrait être lapidée. Ce sont par ces affaires-là que se confirme la peine de la lapidation à l'égard de quiconque a commis la fornication.
الترجمة الأوردية عمر بن خطاب رضی اللہ عنہ منبر پر چڑھے اور لوگوں کو خطبہ دیتے ہوئے فرمایا کہ بے شک اللہ تعالیٰ نے محمد ﷺ کو دینِ حق کے ساتھ مبعوث فرمایا ہے اور وہ اسلام ہے۔ آپ ﷺ پر بہترین کتاب نازل فرمائی اور وہ قرآن ہے جس میں آیت رجم بھی نازل کی گئی جو کہ شادی شدہ زانی کے لیے تھی، اس کے الفاظ کو قرآن میں سے منسوخ کر دیا گیا جب کہ اس حکم کو باقی رکھا گیا۔ ان کو یہ ڈر پیدا ہوا کہ بعد میں آنے والے لوگ قرآن کریم کے اس حکم کے منکر نہ ہو جائیں اس لیے اس کو بیان کر دیا ۔اور یہ بالکل برحق ہے کہ کوئی بھی شادی شدہ شخص جب زنا کرے اور اس کا نکاح صحیح ثابت ہو جائے یا وہ اپنے زنا کا اقرار یا اعتراف کر لے یا پھر بغیر شادی کے حمل وجود میں آ جائے یا پھر عورتوں کے معاملات کا کوئی ماہر یہ بتا دے کہ یہ شادی شدہ ہے تو اس کی سزا رجم ہے۔ یہ وہ امور ہیں جو زانی کے لیے رجم کی سزا کو ثابت کرتے ہیں۔
الترجمة الروسية ‘Умар ибн аль-Хаттаб (да будет доволен им Аллах) поднялся на минбар и обратился к людям с проповедью, и среди прочего сказал: мол, Аллах направил Мухаммада (мир ему и благословение Аллаха) с религией истины, то есть исламом, и ниспослал ему лучшее из Писаний, то есть Коран, и среди ниспосланного в нём был аят о побивании камнями состоявших в браке прелюбодеев, однако сам аят был отменён, но постановление, содержащееся в нём, осталось в силе. И ‘Умар (да будет доволен им Аллах) боялся, что по прошествии некоторого времени люди начнут отрицать, что в Коране было такое постановление, и поэтому напомнил им о нём и о том, что оно — истина, и всякий прелюбодей, когда-либо состоявший в действительном с точки зрения Шариата браке; или же человек сам признался в совершении прелюбодеяния; или женщина беременна притом, что у неё нет мужа, и при этом она когда-то состояла в браке — в этих случаях человек подвергается побиванию камнями. Таким образом подтверждается установленное Шариатом наказание для прелюбодеев — побивание камнями.
الكلمة المعنى
- آية الرجم هي: "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة نكالاً من الله، والله عزيز حكيم"، ولفظها منسوخ لكن حكمها باق.
- أحصن أحصن: مادة "حصن" تدل على المناعة، فيقال: مكان حصين؛ أي: منيع، وأُحصِن الرجل: إذا وطىء في نكاح صحيح.
- قرأناها تلوناها.
- ووعيناها حفظناها.
- عقلناها تدبرناها.
- البيِّنة ما أبان الحق وأظهره من الأدلة.
- الحَبل يقال: حبلت المرأة حبلاً؛ أي: حملت، فهي حبلى، والحَبَل بفتحتين: هو الحمل.
- فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله أي في الآية المذكورة التي نسخت تلاوتها وبقي حكمها.
1: أنزل الله آية الرجم في كتابه، فكان نصها: "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموها ألبتة، نكالاً من الله والله عزيز حكيم" فذكرهم بها أمير المؤمنين -رضي الله عنه-.
2: الرجم لا يكون إلاَّ في حق المحصَن، والمحصن هو مَن وطىء زوجته -ولو ذمية- في نكاحٍ صحيحٍ، في قبُلها، والزوجان مكلَّفان حرَّان، فإن اختل شرط من هذه الشروط، فلا إحصان لواحد منهما.
3: الحديث دليل على أن الزنا يثبت بهذه الأمور الثلاثة وهي الإقرار والبينة والحمل، وإن كان الأخير موضع خلاف بين العلماء.
4: أن آية الرجم كانت من كتاب الله ثم نسخ لفظها وبقي حكمها.
5: وجوب إقامة الحدود لقوله فيضلوا بترك فريضة.
6: فضيلة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، حيث أعلن هذا الحكم وذكّر به وقرنه مع شهادة التوحيد ونبوة محمد -صلى الله عليه وسلم-.
7: إثبات أن القرآن كلام الله -تعالى-، وأن الله -تعالى- له صفة العلو.

صحيح البخاري -الجامع الصحيح-؛ للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، عناية محمد زهير الناصر، دار طوق النجاة، الطبعة الأولى، 1422هـ. صحيح مسلم؛ للإمام مسلم بن الحجاج، حققه ورقمه محمد فؤاد عبد الباقي، دار عالم الكتب-الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ. منحة العلام في شرح بلوغ المرام: تأليف عبد الله الفوزان-طبعة دار ابن الجوزي-الطبعة الأولى 1428 توضيح الأحكام شرح بلوغ المرام: تأليف عبد الله البسام- مكتبة الأسدي –مكة المكرمة –الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام: تأليف الشيخ صالح الفوزان- عناية عبد السلام السليمان - مؤسسة الرسالة الطبعة الأولى فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين- المكتبة الإسلامية القاهرة- تحقيق صبحي رمضان وأم إسراء بيومي- الطبعة الأولى 1427- البدرُ التمام شرح بلوغ المرام تأليف الحسين بن محمد بن سعيد ، المعروف بالمَغرِبي - المحقق: علي بن عبد الله الزبن: دار هجر الطبعة: الأولى- 1414 هـ - 1994 م. بلوغ المرام من أدلة الأحكام، لابن حجر، دار القبس للنشر والتوزيع، الرياض - المملكة العربية السعودية. الطبعة: الأولى، 1435 هـ.