عن قيس بن عباد، قال: انطلقت أنا والأشتر، إلى علي -رضي الله عنه- فقلنا: هل عَهِدَ إليك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شيئًا لم يَعْهَدْهُ إلى الناس عامة؟ قال: لا، إلا ما في كتابي هذا، قال مسدد: قال: فأخرج كتابًا، وقال أحمد: كتابا من قِرَابِ سيفه، فإذا فيه «المؤمنون تَكَافَأُ دماؤهم، وهم يد على من سِوَاهم، ويسعى بذِّمَّتِهِم أدناهم، ألا لا يُقتل مؤمن بكافر، ولا ذُو عَهْد في عهده، من أحدث حَدَثَاً فعلى نفسه، ومن أحدث حدثا، أو آوى مُحْدِثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين».
[صحيح.] - [رواه أبو داود والنسائي وأحمد.]

الترجمة الإنجليزية Qays ibn ‘Abbaad reported: "Al-Ashtar and I went to Ali, may Allah be pleased with him, and said to him: 'Has the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, given you anything exclusive that he did not give to the people in general?' He said: 'No, except what is in this document of mine.' Musaddad said: 'He then took out a document.' Ahmad said: 'A document from the sheath of his sword.' It stipulated that 'the lives of all Muslims are equal; they are one hand against the others. The covenant (given by even the) lowliest of them must be respected. Behold, a Muslim must not be killed for a disbeliever, nor must one who has been given a covenant be killed while his covenant is still in force. If anyone introduces an evil, he will be responsible for it. Whoever introduces an evil deed or shelters a perpetrator incurs the curse of Allah, His Angels, and all the people.'"
الترجمة الفرنسية D'après Qays ibn 'Abbâd qui a dit : Je suis parti avec Al Achtarî voir 'Alî - qu'Allah l'agrée - et nous lui avons alors demandé : Est-ce que le Messager d'Allah - paix et salut sur lui - t'a enjoint quoi que ce soit dont il n'aurait pas enjoint les hommes en général ? ". Il a répondu : Non, excepté ce qu'il y a dans mon livre-ci. Musaddad a alors dit : Il [i.e : 'Alî] a alors sorti un livre, et Ahmed a précisé : Un livre proche de son sabre. Il y avait dans ce livre [la parole suivante] : " Les croyants sont égaux dans leurs sangs, unis contre quiconque en dehors d'eux et leur protection représente celle du moindre d'entre eux. Un croyant ne peut pas être tué pour un mécréant ni quelqu'un ayant un engagement ne peut être tué suite à son engagement. Quiconque apporte une chose nouvelle blâmable, alors c'est contre elle-même. Quiconque apporte une chose nouvelle blâmable ou accorde refuge à un malfaiteur, alors que la malédiction d'Allah, de Ses Anges et de l'humanité entière soit sur lui. "
الترجمة الروسية Кайс ибн ‘Убад, да будет доволен им Аллах, передал: "Однажды я вместе с аль-Аштаром пошёл к Али. Мы спросили: "Завещал ли тебе Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, что-то такое, чего он не завещал всем остальным людям?" Он ответил: "Нет, за исключением этой записки". Мусаддад передал: "Он (т.е. Кайс ибн ‘Убад) сказал: "И он вытащил записку, – Ахмад сказал: "Из ножен своего меча", – и в ней было написано: "Жизни правоверных равны. И они едины против остальных. Даже самый жалкий из них может гарантировать безопасность человеку от имени всех остальных. А посему, правоверный не может быть казнен за убийство неверного, и неверный, который заключил с мусульманами мирный договор, не может быть казнен, пока не нарушит этот договор. Тот, кто внесёт в религию какое-то новшество, то это обернётся против него. А тот, кто внесёт в религию какое-то новшество или даст убежище еретику, на нём лежит проклятие Аллаха, ангелов и всех людей".

أفاد الحديث أن بعض التابعين سأل عليًّا -رضي الله عنه- كما سأله الصحابي أبوجحيفة -رضي الله عنه- في مناسبة أخرى: هل خصكم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشيءٍ غير القرآن؟ فنفى علي -رضي الله عنه- ذلك، وأنه ليس عنده شيء يختص به عن الناس إلا ما في صحيفته هذه مما وجد فيها من أحكام قد كتبها عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومما جاء فيها تساوي دماء المسلمين فيما بينهم، بحيث يقتل المسلم بالمسلم إذا اعتدى عليه، كما لا يقتل المسلم إذا قتل كافرًا؛ لأن الكافر لا يساوي المسلم في حرمة دمه، وأن ذمتهم وعهدهم محترم من صغير وكبير رجل أو امرأة؛ فمن أمَّنَ شخصًا قبل تأمينه ولو كان المؤمَّنُ كافرًا احترامًا لعهد المسلم، كما لا يجوز قتل من دخل بلاد المسلمين بعهد وميثاق، لأنه قد عصم دمه بهذا العهد، ومن فعل فعلا منكرا أو تستر على فاعله وآواه فإنه بفعله هذا يستوجب اللعنة من الله والملائكة والناس أجمعين، بحيث يطرد ويبعد عن رحمة الله -تعالى-.

الترجمة الإنجليزية This Hadith indicates that some of the Taabi‘oon (the generation following that of the Companions) asked ‘Ali, may Allah be pleased with him, a question similar to that asked by Abu Juhayfah, may Allah be pleased with him, on another occasion. He asked if the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, had given ‘Ali any exclusive knowledge different from the Qur’an? ‘Ali, may Allah be pleased with him, answered in the negative, affirming that he had nothing but a sheet on which were some rulings which ‘Ali had written from the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him. These included the ruling that the lives of all Muslims are equal, such that a Muslim would be killed for killing any Muslim. However, a Muslim would not be killed for killing a disbeliever, for a disbeliever is not equal to a Muslim in the inviolability of their blood. Also, the covenant of any Muslim is to be respected, whether it is given by a junior or a senior person, by a man or a woman. So if a Muslim gives a covenant of protection to someone, even if the person who is to be protected is a disbeliever, the covenant must be honored. It is not permissible to kill anyone who enters the lands of Islam under a covenant, for his life has been protected by virtue of this covenant. Anyone who does an evil deed or hides or shelters the perpetrator incurs the curse of Allah, the Angels, and all people. This means that he shall be dismissed from the mercy of Allah, the Exalted.
الترجمة الفرنسية Ce hadith nous apprend que certains Successeurs ont demandé à 'Alî - qu’Allah l’agrée - la même chose que lui a demandé, à un autre moment, le Compagnon Abû Juhayfah - qu’Allah l’agrée - : « Est-ce que le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - vous a fait part de quelque chose de spécifique autre que le Coran ? ‘Alî - qu’Allah l’agrée - a invalidé cela et a dit qu’il ne possédait rien qui lui était spécifique, en dehors des gens, excepté ce qu’il y avait dans ce feuillet-ci et qui contenait des décrets (et jugements) qu’il avait écrit du Messager d’Allah - paix et salut sur lui - et dans lequel se trouvent l’égalité de sang des musulmans entre eux, de telle sorte qu’on ne tue un musulman que contre un musulman lorsque l’un transgresse envers l’autre tout comme on ne tue pas un musulman qui aurait tué un mécréant car le mécréant n’est pas égal au musulman dans la sacralité de son sang. Toutefois, la sécurité des mécréants et leur engagement doivent être respectés, petit ou grand, homme ou femme, etc. Par conséquent, quiconque assure la sécurité (et la sûreté) d’une personne avant sa propre sécurité, même si la personne protégée est un mécréant, alors cela doit être considéré par respect de l’engagement du musulman [envers cette personne]. De même, il n’est pas permis de tuer quiconque entre dans le pays des musulmans ayant un engagement et un pacte [avec eux] car son sang est alors protégé par cet engagement. Et quiconque commet un acte blâmable ou dissimule son auteur en lui donnant refuge, alors à travers son acte il mérite obligatoirement la malédiction d’Allah, des Anges et de l’Humanité entière, de sorte qu’il soit banni et éloigné de la miséricorde d’Allah, le Très-Haut.
الترجمة الروسية как следует из этого хадиса, когда к Али, да будет доволен им Аллах, пришли некоторые табиины, и как сообщается в другом хадисе, когда к нему пришёл сподвижник по имени Абу Джухайфа, они задали один вопрос: "Оставил ли вам Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, какие-либо особые откровения, помимо Корана?" Али, да будет доволен им Аллах, ответил, что у него нет ничего особенного, чего не было бы у других людей, кроме одного свитка, который содержал некоторые шариатские законоположения, записанные им от Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует. В этом свитке, в частности, сообщалось, что жизни мусульман равны, и если один из них умышленно убьёт другого, то он подлежит казни. Однако если мусульманин убьёт неверующего, то он не подлежит казни, поскольку жизнь неверующего не равна по неприкосновенности жизни мусульманина. Если мусульманин, будь то молодой или старый, мужчина или женщина, даёт покровительство или заключает договор, то его должны соблюдать все остальные мусульмане. Кроме того, любой мусульманин, дающий гарантии безопасности человеку, у которого их нет, даже если гарантия предоставляется неверующему, имеет право на соблюдение этой гарантии остальными мусульманами. Точно так же нельзя убивать того, кто въехал в земли мусульман по договору и соглашению, поскольку заключённый договор служит гарантией его безопасности. Наконец, если кто-то совершит мерзкое и порицаемое деяние либо укроет и предоставит убежище преступнику, то из-за своего деяния он навлекает на себя проклятие Аллаха, ангелов и всех людей. Это проклятие выражается в том, что он лишается милости Всевышнего Аллаха.
الكلمة المعنى
- هل عَهِد هل أوصى؟
- لم يعهده إلى الناس عامة أي خصكم به دون غيركم، وإنما سأله عن ذلك؛ لأنَّ جماعة من الشيعة، كانوا يزعمون أنَّ لأهل البيت لاسيما علي -رضي الله عنه- أشياء، خصهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بها، لم يطلع غيرهم عليها.
- قال لا : أي لم يعهد إليّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شيئا لم يعهده إلى عامة الناس.
- إلا ما كان في كتابي هذا أي لو كان شيء خصنا به لكان ما في كتابي، لكن الذي في كتابي ليس مما خصنا به، فما خصنا بشيء، بل هو جملة أحكام مدونة.
- من قِراب القِراب هو وعاء يكون فيه السيف بغمده، وحمائله.
- المؤمنون تكافأ دماؤهم تتساوى دماؤهم في القصاص، والديات.
- وهم يد لديهم قوة.
- على من سواهم أي هم مجتمعون على أعدائهم، لا يسعهم التخاذل، بل يعاون بعضهم بعضًا على جميع الأديان والملل.
- ويسعى بذمتهم أدناهم الذمة العهد والأمان، والمعنى: إذا أعطى أحد لجيش العدو أمانًا جاز ذلك على جميع المسلمين، وليس لهم أن ينقضوا عليه عهده.
- لا يقتل مؤمن بكافر إذا قتل مؤمن كافرا فلا قصاص عليه.
- ولا ذو عهد بعهده ولا يُقتل صاحب العهد من الكفرة، كالذمي، والمستأمن في وقت عهده بسبب قتله الكافر الحربي.
- من أحدث حدثًا من فعل الحَدَث، وهو الأمر الحادث المنكر، والمراد من فعل فعلًا يوجب عقوبة.
- فعلى نفسه أي عقوبة ذنبه على نفسه فقط، لا يتعداه إلى غيره من أقاربه، وأرحام.
- أو آوى محدثا يروى مُحدِثًا ومحدَثًا، على الفاعل والمفعول، فمعنى آوى محدِثًا: من نصر جانيًا، وأجاره من خصمه، وحال بينه وبين أن يقتص منه.ومعنى آوى محدَثًا: هو الأمر المبتدع نفسه، ويكون معنى الإيواء فيه الرضا به، والصبر عليه، فإنه إذا رضي بالبدعة، وأقر فاعلها، ولم ينكر عليه، فقد آواه.
- فعليه لعنة الله أي طرده من رحمته.
1: أنه لا يقتل مسلم بكافر؛ فإن الكافر غير مكافىء للمسلم.
2: تحريم قتل المعاهد، ما دام متمسكًا بعهده مع المسلمين.
3: أن دماء المؤمنين والمسلمين تتساوى في الدية والقصاص، فليس أحد أفضل من أحد، لا في الأنساب، ولا في الأعراق، ولا في المذاهب، فهم أمام هذا الحق والواجب سواء.
4: أن المسلم الواحد إذا أمَّن كافرًا، صار أمانه ساريًا على عموم المسلمين، فيجب احترام أمانه.
5: كلمة المسلمين واحدة، وأمرهم ضد أعدائهم واحد، فلا يتفرقون ولا يتخاذلون، وإنما هم عصبة واحدة.
6: النبي -صلى الله عليه وسلم- لم تخص رسالته أحدًا دون أحد، وحاشاه أن يبلغ أحدًا دون أحد، أو أن يكتم شيئًا مما أرسله الله به؛ فقد قال -تعالى-: {ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته} [المائدة: 67].
7: علو الإيمان والإسلام على غيره، ويتفرع عن هذا أنه لا يقتل المسلم بالكافر.

سنن أبي داود - سليمان بن الأشعث السِّجِسْتاني تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد: المكتبة العصرية، صيدا – بيروت. السنن الصغرى للنسائي - أحمد بن شعيب ، النسائي -تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة-مكتب المطبوعات الإسلامية – حلب- الطبعة: الثانية، 1406 – 1986. مسند الإمام أحمد بن حنبل المحقق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي مؤسسة الرسالة الطبعة: الأولى، 1421 هـ - 2001 م. إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل /محمد ناصر الدين الألباني - إشراف: زهير الشاويش-المكتب الإسلامي – بيروت-الطبعة: الثانية 1405 هـ - 1985م. ذخيرة العقبى في شرح المجتبى.المؤلف: محمد بن علي بن آدم بن موسى الإثيوبي الوَلَّوِي دار المعراج الدولية للنشر و دار آل بروم للنشر والتوزيع الطبعة: الأولى/ 1416 هـ - 1996 م. عمدة القاري شرح صحيح البخاري/بدر الدين العينى - دار إحياء التراث العربي – بيروت-بدون تاريخ. - تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام، تأليف: صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان، الطبعة: الأولى، 1427 هـ - 2006 م. فتح ذي الجلال والاكرام بشرح بلوغ المرام، للشيخ ابن عثيمين، المكتبة الإسلامية - الطبعة الأولى 1427. توضِيحُ الأحكَامِ مِن بُلوُغ المَرَام، للبسام. مكتَبة الأسدي، مكّة المكرّمة.الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ .