عن ابن عباس -رضي الله عنهما- «أن امرأة ثابت بن قيس اخْتَلَعَت من زوجها على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فأمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تَعْتَدَّ بحَيْضَة».
[صحيح.] - [رواه أبو داود والترمذي.]

الترجمة الإنجليزية Ibn ‘Abbaas, may Allah be pleased with them, reported: "The wife of Thaabit ibn Qays was separated from her husband by a Khul‘ during the time of the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him. So the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, ordered her to observe a waiting period of one menstrual cycle."
الترجمة الفرنسية D'après Ibn 'Abbâs - qu'Allah les agrée tous les deux - : " La femme de Thâbit ibn Qays s'est séparé de son mari par le biais d'un " Khulgh " au temps du Prophète - paix et salut sur lui -, alors le Prophète - paix et salut sur lui - lui a ordonné de compter [et prendre en compte] sa période de menstrues.
الترجمة الأوردية ابن عباس رضی اللہ عنہما سے روایت ہے کہ: ”نبی صلی اللہ علیہ و سلم کے دور میں ثابت بن قیس رضی اللہ عنہ کی بیوی نے اپنے شوہر سے خلع لے لیا تو نبی صلی اللہ علیہ و سلم نے انہیں ایک حیض عدت گزارنے کا حکم دیا“۔
الترجمة الروسية Ибн Аббас, да будет доволен Аллах им и его отцом, передал: "Жена Сабита ибн Кайса выкупила у него развод во времена Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, а Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, велел ей выждать отведённый для развода срок в течение одного менструального цикла".

هذا الحديث تابع لقصة الخلع التي حدثت بين ثابت بن قيس -رضي الله عنه- وامرأته، وقد أفادت هذه الرواية أنها بعد طلاقها من ثابت أمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تعتد بحيضة واحدة، وليس ثلاث حيضات، والحكمة من ذلك أن المرأة المطلقة جُعِلَتْ حيضتها ثلاث حيض لتطول؛ لأنه ربما راجعها زوجها وندم على طلاقها فله فرصة في هذه المدة الطويلة ليرجعها، بخلاف الخلع فإن الفرقة صارت بينهما برضاهما ولا رجعة فيها، فيكفي في معرفة براءة رحمها حيضة واحدة، والحديث دليل لكثير من العلماء على أن الخلع فسخ وليس بطلاق، لأن الطلاق عدته ثلاث حيض.

الترجمة الإنجليزية This Hadith relates to the story of the separation through a Khul‘ that occurred between Thaabit ibn Qays, may Allah be pleased with him, and his wife. This narration indicates that after Thaabit had divorced his wife, the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, ordered the woman to observe a waiting period of one, rather than three, menstrual cycles. The rationale of this judgment is that a divorced woman is given a longer waiting time (three menstrual cycles); perhaps the husband might regret the divorce and restore his wife. So there is a chance for him to get his wife back during this long duration. On the contrary, in the case of a Khul‘, the separation is by mutual consent, and it is irrevocable. So one menstrual cycle is enough to make sure that the woman is not pregnant. This Hadith, for many scholars, indicates that the Khul‘ represents a dissolution of marriage rather than a divorce, for the divorce entails a waiting period of three menstrual cycles.
الترجمة الفرنسية Ce hadith suit l'histoire du " Khulgh " qui s'est produite entre Thâbit ibn Qays - qu'Allah l'agrée - et sa femme. Et cette version nous enseigne qu'après son divorce d'avec Thâbit, le Prophète - paix et salut sur lui - lui a ordonné de compter [et prendre en compte] une seule période de menstrues et non trois périodes de menstrues. La sagesse de cela est que la période de menstrues de la femme divorcée doit être de trois périodes de menstrues pour donner un délai. En effet, il se peut que son mari la reprenne et regrette de l'avoir divorcé. Il a donc l'occasion durant cette longue période de la reprendre à la différence du " Khulgh " dont la séparation entre les conjoints est un consentement mutuel sans aucune possibilité de reprise. Et là, une seule période de menstrues suffit pour connaitre qu'il n'y a rien dans l'utérus de la femme dont on aurait à se désavouer. Ce hadith est une preuve pour de nombreux savants comme quoi " Al Khulgh " est une dissolution du mariage et non un divorce car le divorce correspond à trois périodes de menstrues.
الترجمة الأوردية یہ حدیث خلع سے متعلق اس قصہ کے تابع ہے جو ثابت بن قیس اور ان کی بیوی کے درمیان واقع ہوا، اور یہ روایت اس بات کا فائدہ دیتی ہے کہ ثابت (رضی اللہ عنہ) سے طلاق کے بعد ان کی بیوی کو نبی صلی اللہ علیہ و سلم نے ایک حیض عدت گزارنے کا حکم دیا، نہ کہ تین حیض۔ اس میں یہ حکمت ہے کہ مطلقہ عورت کی عدت تین حیض اس لیے قرار پائی کہ اس کی مدت طویل ہو، ممکن ہے کہ اس کا خاوند اس سے رجوع کر لے اور طلاق دینے پر شرمندہ وپشیمان ہو اس طرح اس طویل مدت میں اسے رجوع کرنے کا موقع میسر ہوگا، جب کہ اس کے بر خلاف خلع ایسی فرقت و جدائی ہے جو میاں بیوی کی رضامندی سے طے ہوتی ہے اور اس میں رجوع و واپسی کا اختیار نہیں رہتا ہے، چنانچہ براءتِ رحم کی معرفت و جانکاری کے لیے (مدتِ عدت) ایک حیض کافی ہے، بیشتر علماء کے نزدیک یہ حدیث اس بات کی دلیل ہے کہ خلع فسخِ نکاح ہے طلاق نہیں ہے، اس لیے کہ طلاق کی عدت تین حیض ہے۔
الترجمة الروسية этот хадис является продолжением истории о разводе за самовыкуп, который произошёл между Сабитом ибн Кайсом и его женой. Из данной версии хадиса следует, что после того, как Сабит дал жене развод, Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, велел ей выждать отведённый для развода срок в течение одного менструального цикла, а не трёх менструальных циклов. Мудрость этого предписания заключается в том, что женщина, получившая развод по инициативе мужа, должна выжидать в течение трёх менструальных циклов из-за продолжительности, ибо, возможно, муж вернёт её обратно, пожалев о содеянном. То есть, у мужа есть возможность в течение этого продолжительного срока возвратить жену. В случае же развода за самовыкуп, который происходит по инициативе жены, расставание происходит по обоюдному согласию сторон и муж не имеет права вернуть жену обратно, ибо такой развод сразу же становится окончательным. Поэтому, дабы удостовериться в том, что женщина небеременна, достаточно одного менструального цикла. В этом хадисе содержится довод для многих исламских учёных, что развод за самовыкуп по инициативе жены является окончательным расторжением брака и не равнозначен разводу по инициативе мужа, поскольку в последнем случае женщина должна выжидать три менструальных цикла.
الكلمة المعنى
- اختلعت بذلت له مالاً ليُطلِّقها، طُلِّقت بفدية من مالها.
1: هذا الحديث أقوى دليل لمن قال إن الخلع فسخ، وليس بطلاق إذ لو كان طلاقا لم يكتف بحيضة للعدة.
2: أن الحكمة من جعل عدتها حيضة واحدة هي العلم باستبراء رحمها.

سنن أبي داود، تأليف سليمان بن الأشعث السِّجِسْتاني تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد: المكتبة العصرية، صيدا - بيروت سنن الترمذي، تأليف محمد بن عيسى ، الترمذي، تحقيق وتعليق:أحمد محمد شاكر ومحمد فؤاد عبد الباقي وإبراهيم عطوة عوض -شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي – مصر الطبعة: الثانية، 1395 هـ - 1975 م صحيح أبي داود –الأم-، تأليف محمد ناصر الدين، الألباني - مؤسسة غراس للنشر والتوزيع، الكويت الطبعة: الأولى، 1423 هـ - 2002 م - منحة العلام في شرح بلوغ المرام، تأليف عبد الله الفوزان، طبعة دار ابن الجوزي، الطبعة الأولى 1428 - توضيح الأحكام شرح بلوغ المرام، تأليف عبد الله البسام، مكتبة الأسدي، مكة المكرمة، الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م - تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام، تأليف الشيخ صالح الفوزان، عناية عبد السلام السليمان، مؤسسة الرسالة الطبعة الأولى. - فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين، المكتبة الإسلامية القاهرة، تحقيق صبحي رمضان وأم إسراء بيومي- الطبعة الأولى 1427. - سبل السلام، محمد بن إسماعيل الصنعاني، دار الحديث- بدون طبعة وبدون تاريخ. - بلوغ المرام من أدلة الأحكام، لابن حجر، دار القبس للنشر والتوزيع، الرياض - المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى، 1435 هـ - 2014 م - معجم اللغة العربية المعاصرة، لأحمد مختار، الناشر: عالم الكتب. الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م.