عن عائشة -رضي الله عنها-، قالت: «ما تَرَك رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- دينارًا، ولا درهمًا، ولا شاةً، ولا بَعِيرًا، ولا أَوْصى بشيء».
[صحيح.] - [رواه مسلم.]

الترجمة الإنجليزية `A'ishah, may Allah be pleased with her, reported: "The Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, left no dinaar, dirham, sheep, or camels, and he did not bequeath anything."
الترجمة الروسية ‘Аиша (да будет доволен ею Аллах) сказала: «Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) не оставил после себя ни динара, ни дирхема, ни овцы, ни верблюда и ничего не завещал».

تخبر عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يترك بعد موته مالًا قليلًا ولا كثيرًا، ولم يترك شاةً، ولا جملًا ولا غير ذلك من أصناف المال، ولا أوصى بشيء، تريد وصية المال خاصة؛ لأن الإنسان إنما يوصي في مال إذا كان موروثًا، وهو -صلى الله عليه وسلم- لم يترك شيئاً يورث فيوصي فيه، وقد أوصى -صلى الله عليه وسلم- بأمور أخرى، منها أنه أوصى بالمحافظة على الصلاة، وبإخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب.

الترجمة الإنجليزية `A'ishah, may Allah be pleased with her, informed that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, did not leave any money after his death, neither a large or a small amount, nor did he leave any sheep or camels, nor did he make a will regarding anything, in terms of wealth or property. Indeed, if anyone has some property to be inherited they will make a will, but the Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon him, left nothing to make a will or bequest about. He did however make a bequest about other matters, among which he enjoined Muslims to observe the prayer regularly and expel the Jews and Christians from the Arabian Peninsula.
الترجمة الروسية ‘Аиша (да будет доволен ею Аллах) сообщает, что Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) не оставил после своей кончины никакого имущества, и он не оставил ни овцы, ни верблюда, ни имущества, относящегося к какой-либо другой категории, и ничего не завещал. Она имела в виду, что он не оставил завещания касательно имущества, потому что человек завещает что-то из своего имущества лишь в том случае, когда оно подлежит наследованию. Но Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) не оставил ничего, подлежащего наследованию, соответственно, и завещать ему было нечего. Однако он оставил завещание относительно другого. Например, он наказал людям неуклонно совершать молитву, а также выселить иудеев и христиан с Аравийского полуострова.
الكلمة المعنى
- البَعِير يطلق على الجمل والناقة.
- أوصى من الوصية، وهي لغة مأخوذةٌ من وصيت الشيء إذا وصلته، سميت وصية؛ لأنَّ الموصي وصل ما كان له في حياته بما كان بعد مماته، وهي شرعًا: عهدٌ خاصٌّ بالتصرف بالمال، أو التبرع به بعد الموت.
1: فيه بيان ما كان عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- من الزهد في الدنيا والتقلل منها.
2: لم يوص النبي -صلى الله عليه وسلم- وصية المال لأحد؛ لأنه لا يورث، وأوصى بأشياء أخرى.
3: المؤمن يأخذ من الدنيا بقدر ما يعينه على الآخرة، ويقتدي بالرسول -صلى الله عليه وسلم- في ذلك.

- صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت. - مختار الصحاح، لزين الدين أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الحنفي الرازي، تحقيق: يوسف الشيخ محمد، نشر: المكتبة العصرية - الدار النموذجية، بيروت – صيدا، الطبعة: الخامسة، 1420هـ - 1999م. - معالم السنن شرح سنن أبي داود، لأبي سليمان حمد بن محمد بن إبراهيم بن الخطاب البستي المعروف بالخطابي، الناشر: المطبعة العلمية – حلب، الطبعة: الأولى 1351 هـ - 1932 م. - توضيح الأحكام من بلوغ المرام، عبد الله بن عبد الرحمن البسام، مكتبة الأسدي، مكة، الطبعة الخامسة، 1423. - تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام، صالح الفوزان، اعتناء عبد السلام السلمان، الرياض، الطبعة الأولى، 1427.