عن أبي زيد بن أخْطَب -رضي الله عنه- قال: «مَسَح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يده على وجْهِي ودَعا لي» قال عَزْرَةُ: إنه عاش مائة وعشرين سنَة وليس في رأسه إلا شُعيْرات بِيض.
[صحيح.] - [رواه الترمذي وأحمد.]

الشرح

مسح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يده على وجه أبي زيد بن أخطب الأنصاري -رضي الله عنه-، ودعا له، وفي رواية أخرى للحديث أنه دعا له بهذا الدعاء: «اللهم جمِّله، وأدِم جماله» أي: اللهم اجعله جميلًا، واجعل جماله دائمًا معه طول عمره، يقول عزرة وهو أحد رواة الحديث: إن أبا زيد الأنصاري عاش مائة وعشرين سنة وليس في رأسه إلا شعرات قليلة بيضاء، وفي رواية: أنه كان منبسط الوجه، ليس فيه تجاعيد ولا انكماش، وظل ذلك إلى حين وفاته، وذلك كله ببركة دعائه -صلى الله عليه وسلم- ومسحه على وجهه.

الترجمة: الإنجليزية البوسنية الروسية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- شُعيرات شعرات قليلة.
1: في الحديث معجزة للنبي -صلى الله عليه وسلم- حيث إنه مسح وجه أبي زيد ودعا له بالجمال ودوامه، فظل جميلًا شابًا إلى حين وفاته.
2: وفيه فضيلة لأبي زيد بن أخطب الأنصاري.

- سنن الترمذي، نشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي – مصر، الطبعة: الثانية، 1395هـ - 1975م. - مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. - صحيح وضعيف سنن الترمذي, محمد ناصر الدين الألباني، برنامج منظومة التحقيقات الحديثية، من إنتاج مركز نور الإسلام لأبحاث القرآن والسنة بالإسكندرية. - تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي, أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفورى, دار الكتب العلمية – بيروت. - الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني ومعه بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني, أحمد بن عبد الرحمن بن محمد البنا الساعاتي, دار إحياء التراث العربي, الطبعة: الثانية.