عن سَلَمة بن الأَكْوع -رضي الله عنه- قال: غَزَوْنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حُنَينًا، فلما واجَهْنا العدوَّ تقدَّمتُ فأَعْلُو ثَنِيَّة، فاستَقْبَلَني رجُل من العدو، فَأَرْمِيه بسَهْم فتَوَارَى عَني، فما دَرَيت ما صَنَع، ونظرتُ إلى القوم فإذا هُمْ قد طَلَعوا من ثَنِيَّة أخرى، فالتَقَوْا هُمْ وصَحابة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فولَّى صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- وأَرجِعُ مُنْهَزِمًا، وعليَّ بُرْدَتان مُتَّزِرًا بإحداهما مُرْتَدِيًا بالأخرى، فاستُطلِق إِزاري فجَمَعْتُهما جميعا، ومررتُ على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مُنْهَزِمًا وهو على بَغْلَتِه الشَّهْباء، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لقد رَأَى ابنُ الأكْوَع فَزَعًا»، فلما غَشَوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نَزَل عن البَغْلة، ثم قَبَضَ قَبْضَة مِن ترابٍ مِن الأرض، ثم استقْبَلَ به وجوههم، فقال: «شاهَت الوجوه»، فما خَلَق الله منهم إنسانًا إلا مَلَأَ عيْنَيْه ترابًا بِتِلك القبْضَة، فَوَلَّوا مُدْبِرين، فَهَزَمَهم الله -عز وجل-، وقَسَّم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- غَنائِمهم بين المسلمين.
[صحيح.] - [رواه مسلم.]

الشرح

يحكي سلمة بن الأكوع أنه قاتل مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في معركة حُنين التي قاتل فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- قبيلتي هوازن وثقيف، فلما لقوا العدو طلع سلمة من طريق بين جبلين فشاهد رجلًا من العدو فرماه بسهم، فاستخفى منه فلم يعلم هل قتله أم لا، وجاء الكفار من طريق آخر بين جبلين، فالتقوا هم وصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فانهزم صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- وانهزم سلمة معهم، وعلى سلمة ثوبان، رداء على أعلى بدنه، وإزار على الجزء الأسفل من بدنه، وانحل إزاره لاستعجاله وجريه فجمعهما جميعًا، ومر سلمة وهو منهزم على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو راكب بغلته الشهباء، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لقد رأى سلمة بن الأكوع خوفًا شديدًا. فلما اقترب الكفار من النبي -صلى الله عليه وسلم- وأتوه من كل جانب، نزل عن البغلة، ثم قبض قبضة من تراب من الأرض، ثم رماها في وجوههم وقال: قبحت الوجوه. فملأ الله عين كل كافر منهم ترابًا بتلك القبضة، ففروا هاربين، فهزمهم الله -عز وجل-، وقسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أموالهم التي تركوها بين المسلمين.

الترجمة: الإنجليزية البوسنية الروسية الصينية الفارسية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- حُنَينًا واد بين مكة والطائف.
- ثَنِيَّة طريق بين جبلين.
- توارى استخفى.
- دريت علمت.
- ولَّى رجع هاربًا.
- بُردتان البردة: كساء يلتحف به كالعباءة.
- مُتَّزِرًا لابسًا الإزار.
- استُطلِق انحل لاستعجالي.
- الشَّهْباء البيضاء، وهي اسم لبغلة النبي -صلى الله عليه وسلم-.
- فَزَعًا خوفًا.
- غَشَوا قاربوا غشيانه.
- شاهَت قبحت.
- مُدْبِرين لاذوا بالفرار.
- الغنائم ما يؤخذ في الحرب قهرًا.
1: شجاعة النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحرب.
2: في الحديث معجزة واضحة للنبي -صلى الله عليه وسلم- حيث قبض قبضة من التراب، ثم رماها في وجوه الكفار على كثرتهم وبعدهم عنه، فملأت عين كل واحد منهم ترابًا، وهزمهم الله -تعالى-.
3: سلمة -رضي الله عنه- من شجعان الصحابة، وليس في فراره في هذا الموقف ما يدل على خلاف ذلك، لكنه فعل كما فعل غيره؛ لأن الكثرة تغلب الشجاعة أو لأنه ظنهم انسحبوا لأمر لا يعلمه.

- صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت. - المصباح المنير في غريب الشرح الكبير، لأحمد بن محمد بن علي الفيومي، الناشر: المكتبة العلمية – بيروت. - المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، للنووي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت، الطبعة: الثانية، 1392ه. - مختار الصحاح، لزين الدين أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الحنفي الرازي، تحقيق: يوسف الشيخ محمد، نشر: المكتبة العصرية - الدار النموذجية، بيروت – صيدا، لطبعة: الخامسة، 1420هـ / 1999م. - معجم اللغة العربية المعاصرة، للدكتور أحمد مختار عبد الحميد عمر بمساعدة فريق عمل، الناشر: عالم الكتب، الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م. - عمدة القاري شرح صحيح البخاري، لمحمود بن أحمد بن موسى الحنفى بدر الدين العينى، الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت. - مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، لعلي بن سلطان الملا الهروي القاري، الناشر: دار الفكر، بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2002م.