عن عبد الله بن عمرو-رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لا تُجادِلوا في القرآن؛ فإنَّ جِدالًا فيه كُفرٌ».
[صحيح.] - [رواه أبو داود الطيالسي.]

الترجمة الإنجليزية ‘Abdullaah ibn ‘Amr, may Allah be pleased with both of them, reported that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, said: "Do not argue about the Qur’an, for arguing about it constitutes disbelief."
الترجمة الأوردية عبداللہ بن عمرو رضی اللہ عنہما سے روایت ہے کہ نبی کریمﷺ نے فرمایا کہ ’’قرآن کے معاملے میں جھگڑے نہ کیا کرو کیونکہ اس میں جھگڑنا کفر ہے‘‘۔
الترجمة الروسية Абдуллах ибн ‘Амр, да будет доволен Аллах им и его отцом, передал, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: "Не препирайтесь о Коране, ибо препирательства о нём – неверие!"

نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الجدال في القرآن؛ لأنه يؤدي إلى كفر؛ وذلك لأن الإنسان قد يسمع قراءة آية أو كلمة لم تكن عنده, ولا علم له بها فيتسرع ويخطِّئ القارئ وينسِب ما يقرؤه إلى أنه غير قرآن، أو يجادله في معنى آية لا علم له بها ويضلله، والجدال ربما صرفه عن الحق وإن ظهر له وجهه، فلذلك حُرِّم وسُمِّي كفرًا؛ لأنه يؤدي بصاحبه إلى الكفر، ومتى سلم الإنسان من ذلك كله فهو مباح أو محمود، كمن يسأل للتعلم أو لإظهار الحق, كما قال -تعالى-: {وجادلهم بالتي هي أحسن}.

الترجمة الإنجليزية The Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, forbade arguing about the Qur’an, for doing so leads to disbelief. Also, one might hear a verse or a word of the Qur’an being read in a certain way that he is unaware of, so he would hasten to judge the reader as mistaken, attribute to him that he reads something other than the Qur’an, or argue with him about the meaning of a verse that he is not versed in, thereby misguiding him. Argument might distract one from the truth, even if the point is made. Therefore, argumentation of this kind has been forbidden and is called "disbelief", because it leads the arguer to disbelief. Argumentation, when it is free of such implications, is allowed or commendable, such as when asking to learn or to show the truth. In this regard, Allah, the Exalted, says: {...And argue with them in the fairest manner...} [Surat-un-Nahl: 125]
الترجمة الأوردية نبی کریم ﷺ نے قرآن کریم کے معاملے میں جھگڑنے سے منع فرمایا ہے، کیونکہ یہ کفر کی طرف لے جاتا ہے۔ یہ اس طرح ہوتا ہے کہ کسی شخص نے کسی آیت کی تلاوت یا کلمے کو سنا جو اس کے پاس نہیں یا اس کا اسے علم نہیں تو جلدبازی کرتے ہوئے پڑھنے والے کو خطا کار گردان دے اور جو اس نے پڑھا ہے اسے غیرِقرآن سے منسوب کر دے، یا پھر وہ کسی آیت کے معنی میں جھگڑتا ہے جس کا اسے علم نہیں تو اسے گمراہ قرار دیتا ہے۔ بسا اوقات یہ جھگڑا اس کے سامنے حق کے ظاہر ہونے کے باوجود اس کو حق سے پھیر دیتا ہے۔ اسی لیے اس کو حرام قرار دیا گیا ہے اور اس کا نام کفر رکھا گیا ہے کیونکہ یہ معاملہ صاحبِ جدال کو کفر تک پہنچا دیتا ہے۔ کوئی بھی انسان اس سے اسی وقت محفوظ رہ سکتا ہے یا یہ مباح اور محمود اس وقت ہی ہو سکتا ہے جب سوال کرنے والا حصولِ علم یا اظہارِ حق کے لیے سوال کرے۔ جیسا کہ اللہ تعالیٰ کا فرمان ہے ’’ ان سے اچھے انداز سے مجادلہ کیجیے‘‘۔
الترجمة الروسية Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, запретил препираться о Коране, поскольку подобное занятие приводит к неверию. Это объясняется тем, что иногда человек может услышать чтение Корана или кораническое слово, которое ему незнакомо и неизвестно, в результате чего он спешит, обвиняя в ошибке чтеца Корана, либо относя прочитанное не к Корану, либо препираясь о смысле аята, не имея на то знаний, после чего он впадает в заблуждение. Зачастую споры отвращают человека от истины, даже если она смотрит ему в лицо. Поэтому препирательства о Коране были запрещены и названы неверием, ибо они доводят спорщика до неверия. Когда же человек находится от всего этого в безопасности, то дискуссии дозволены и даже похвальны. Например, когда человек задаёт вопросы с целью обучения либо выявления истины. Как сказал Всевышний: "И веди спор с ними наилучшим образом" (сура 16 "ан-Нахль=Пчёлы", аят 125).
الكلمة المعنى
- الجدال المناظرة والمخاصمة، والمراد هنا الجدل على الباطل.
1: النهي عن الجدال في القرآن.
2: الجدال في القرآن بما يؤدي إلى رده أو رد بعضه أو تكذيب ما جاء فيه من الحق يؤدي بصاحبه إلى الكفر.
3: المراد بالجدل المنهي عنه في الحديث: الجدال على الباطل, وأما طلب المغالبة لإظهار الحق, فإنه محمود كما قال -تعالى-: {وجادلهم بالتي هي أحسن}.
4: ينبغي على صاحب القرآن والسنة صيانتهما عن ذكر أدلتهما لمن لا يُنصِفُ من كافرٍ ومبتدع, ولا يعرضهما لمن هو أحذقُ منه بالجدل، وأبرعُ في المراء؛ لأن ذلك قد يكون سببًا في خذلان الحق.

-مسند أبي داود الطيالسي، المؤلف: أبو داود سليمان بن داود بن الجارود الطيالسي البصرى، المحقق: الدكتور محمد بن عبد المحسن التركي، الناشر: دار هجر – مصر، الطبعة: الأولى، 1419 هـ - 1999 م. -فيض القدير شرح الجامع الصغير، للمناوي، المكتبة التجارية الكبرى – مصر، الطبعة: الأولى. -سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، تأليف محمد ناصر الدين الألباني، الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة: الأولى، لمكتبة المعارف. -النهاية في غريب الحديث والأثر, مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد ابن الأثير , الناشر: المكتبة العلمية - بيروت، 1399هـ - 1979م, تحقيق: طاهر أحمد الزاوى - محمود محمد الطناحي. -التيسير بشرح الجامع الصغير, زين الدين محمد المدعو بعبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين الحدادي ثم المناوي, مكتبة الإمام الشافعي – الرياض, الطبعة: الثالثة، 1408هـ - 1988م. -التَّنويرُ شَرْحُ الجَامِع الصَّغِيرِ, محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، المعروف بالأمير, المحقق: د. محمَّد إسحاق محمَّد إبراهيم, مكتبة دار السلام، الرياض, الطبعة: الأولى، 1432 هـ - 2011 م -العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم, محمد بن إبراهيم ابن الوزير, حققه: شعيب الأرنؤوط, مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت, الطبعة: الثالثة، 1415 هـ - 1994 م.