عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «من احْتَبَسَ فرسًا في سبيل الله، إيمانًا بالله، وتصديقًا بوعده، فَإِنَّ شِبَعَهُ وَرِيَّهُ وَرَوْثَهُ وَبَوْلَه في ميزانه يوم القيامة».
[صحيح.] - [رواه البخاري.]

الشرح

أفاد الحديث أن من أوقف فرساً للجهاد في سبيل الله -تعالى- وابتغاء مرضاته لكي يحارب الغزاةُ عليه، ابتغاءً لوجه الله تعالى، وتصديقاً بوعده الذي وعد به، حيث قال: (وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ) فإن الله يثيبه عن كل ما يأكله أو يشربه أو يخرجه من بول أو روث حتى يضعه له في كفة حسناته يوم القيامة، وعن تميم الداري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "من ارتبط فرساً في سبيل الله، ثم عالج علفه كان له بكل حبة حسنة". أخرجه ابن ماجه.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية الفارسية تجالوج
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- احتبس أي حبس وأعدَّ فرساً للجهاد.
- إيمانا بالله أي مخلصاً له ممتثلاً لأمره.
- وتصديقا بوعده أي الثواب المرتب على ذلك.
- شِبَعَهُ ما يشبع به.
- وَرِيَّهُ شُربُه وشَبَعه.
- وَرَوْثَهُ وَبَوْلَه أي ما يخرُج منه من بولٍ وروثٍ، والروث: الرجيع والغائط من الدواب.
- في ميزانه أي حسناتٍ تكون في ميزانه يوم القيامة.
1: فضل النفقة على الخيل الموقوفة في سبيل الله -تعالى-.
2: جواز وقف الخيل للمدافعة عن المسلمين.
3: الحث على البذل والإنفاق في سبيل الله -تعالى-.
4: تفضيل الخيل على غيرها من الدَّواب؛ لأنه لم يأت عنه –صلى الله عليه وسلم- في شيء غيرها مثل هذا القول.
5: الحض على الجهاد في سبيل الله؛ لإعلاء كلمة الله -تعالى-.
6: وجوب إعداد العدة لإعلاء كلمة الله -تعالى-.
7: المال المكتسب باتخاذ الخيل من خير وجوه الأموال وأطيبها؛ لأن البركة في نواصيها.
8: الجهاد ماض إلى قيام الساعة.

صحيح البخاري، عناية محمد زهير الناصر، دار طوق النجاة، الطبعة الأولى، 1422هـ. دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين لمحمد بن علان الصديقي, دار الكتاب العربي. كنوز رياض الصالحين بإشراف حمد العمار, دار كنوز إشبيليا, الطبعة الأولى, 1430ه . تطريز رياض الصالحين لفيصل بن عبد العزيز المبارك النجدي, تحقيق: عبد العزيز آل حمد, دار العاصمة , الطبعة: الأولى، 1423 هـ بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين، لسليم الهلالي, دار ابن الجوزي. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين لمجموعة من الباحثين, مؤسسة الرسالة, الطبعة الرابعة عشر, 1407ه .