عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، قال: قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رجل طعن رجلًا بِقَرْنٍ في رِجْلِهِ، فقال: يا رسول الله، أَقِدْنِي، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا تعجل حتى يبرأ جرحك"، قال: فأبى الرجل إلا أن يَسْتَقِيدَ، فَأَقَادَهُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منه، قال: فَعَرَجَ المُستَقيدُ، وبَرأ المُستقادُ منه، فأتى المُستَقِيدُ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال له: يا رسول الله، عَرَجْتُ، وبَرَأَ صاحبي؟ فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ألم آمرك ألا تستقيد، حتى يبرأ جرحك؟ فعصيتني فأبعدك الله، وبطل جرحك" ثم أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم، بعد الرجل الذي عرج- من كان به جرحٌ أن لا يستقيد حتى تبرأ جراحته، فإذا برئت جراحته استقاد.
[صحيح.] - [رواه أحمد.]

الترجمة الإنجليزية `Amr ibn Shu`ayb reported from his father from his grandfather: "The Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, judged a man who stabbed another man with a horn in his leg. The stabbed one said: 'O Messenger of Allah, allow me retaliation.' The Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, said: 'Do not be hasty (but wait) until your wound heals.' The man insisted that he wanted retaliation. Therefore, the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, allowed him. Later, the one who insisted on retaliation became lame and the one against whom retaliation was brought recovered. The one who was allowed retaliation came to the Messenger of Allah and said: 'I became lame and my companion recovered!' So, the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, said: 'Did I not order you not to seek retaliation until your wound heals? However, you disobeyed me. May Allah keep you away (from recovery) and may your wound deserve no (blood money in) compensation.' Then the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, commanded anyone who is wounded not to seek retaliation until his wound heals. When his wound heals, he can seek retaliation. That was after the incident of that man who became lame.”
الترجمة الفرنسية D’après ‘Amrû ibn Chuayb, d’après son père, d’après son grand-père qui a dit : Le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - a jugé le cas d’un homme qui, à l’aide d’une corne, avait planté un [autre] homme dans son pied. Alors, ce dernier a dit : Ô Messager d’Allah ! Applique le talion en ma faveur. Mais, le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - lui a dit : « Ne t’empresse pas jusqu’à ce que ta blessure guérisse. » Il a dit [i.e : le rapporteur] : l’homme refusa, il ne faisait que demander l’application du talion. Alors, le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - appliqua le talion en sa faveur. Mais, celui qui avait demandé l’application du talion devint boiteux tandis que celui à qui on avait appliqué le talion finit par guérir. Alors, celui qui avait demandé l’application du talion se rendit auprès du Messager d’Allah - paix et salut sur lui - et lui a dit : Ô Messager d’Allah ! Je suis devenu boiteux tandis que mon compagnon a guéri ! Alors, le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - lui a dit : « Ne t’avais-je pas ordonné de ne pas demander l’application du talion jusqu’à ce que ta blessure guérisse ? Mais tu m’as désobéi, Allah t’a éloigné et maintenant ta blessure est devenue handicapante. » Ensuite, le Messager d’Allah - paix et salut sur lui - ordonna d’éloigner l’homme qui était devenu boiteux et [qu’à l’avenir] quiconque serait blessé de ne pas demander l’application du talion jusqu’à ce que sa blessure guérisse. Et lorsque celle-ci serait guérie, alors à ce moment-là de demander l’application du talion.
الترجمة الأوردية عمرو بن شعیب اپنے باپ اور وہ اپنے دادا سے روایت کرتے ہیں کہ:رسول اللہﷺ نے ایک آدمی کے بارے میں فیصلہ کیا جس نے کسی شخص کو پاؤں پر کسی سینگ سے مارا تھا۔ اس نے کہا اے اللہ کے رسول(ﷺ)!مجھے قصاص چاہیے۔ رسول اللہﷺ نے اسے فرمایا کہ جلدی نہ کرو پہلے اپنا زخم ٹھیک ہو لینے دو۔ اس نے انکار کیا اور قصاص کا مطالبہ کیا ۔رسول اللہﷺ نے اس کو بدلہ دلوا دیا۔ بدلہ لینے والا اس پر چڑھا اور اپنا بدلہ پورا کر لیاپھر یہ قصاص لینے والا رسول اللہ ﷺ کے پاس آیا اور کہا کہ اے اللہ کے رسولﷺ!میں لنگڑا ہو گیا اور میرا ساتھی ٹھیک ہو گیا؟رسول اللہﷺ نے فرمایا کہ کیا میں نے تم سے نہیں کہا تھا کہ اس وقت تک بدلہ نہ لو جب تک تمہارا زخم ٹھیک نہیں ہو جاتا؟ تم نے میری نافرمانی کی اللہ نے تجھے دور کر دیا اور تیرے زخم کو بگاڑ دیا۔اس آدمی کے بعد جو لنگڑا ہو گیا تھا، رسول اللہﷺ نے یہ حکم فرمایا کہ جس کو بھی کوئی زخم آئے تو وہ اس وقت تک قصاص نہ لے جب تک اس کا زخم ٹھیک نہیں ہو جاتا۔ جب زخم ٹھیک ہو جائے تو اپنا بدلہ لے لے۔
الترجمة الروسية Амр ибн Шуайб передаёт от своего отца от его деда [Абдуллаха ибн Амра (да будет доволен Аллах им и его отцом)], что Посланнику Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) случилось выносить решение по делу человека, который ткнул другого человека рогом в ногу. Пострадавший сказал: «О Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха), дай мне возможность воздать ему равным!» Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) сказал: «Не спеши, пока твоя рана не заживёт». Но он стоял на своём, и Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) предоставил ему возможность воздать обидчику равным. После этого воздавший равным охромел, а рана того, кому он воздал равным, благополучно зажила. Воздавший равным пришёл к Посланнику Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) и сказал: «О Посланник Аллаха! Я стал хромым, а мой товарищ благополучно исцелился». Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) сказал ему: «Разве я не говорил тебе не воздавать ему равным до тех пор, пока рана твоя не заживёт? Ты ослушался меня, и Аллах отдалил тебя, и тебе уже нельзя получить компенсацию за то, что случилось с твоей раной». После этого случая с человеком, который стал хромым, Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) велел тому, кого ранили, не воздавать обидчику равным до тех пор, пока его собственная рана не заживёт, а когда она заживёт, воздавать ему равным.

أفاد هذا الحديث أن رجلًا ضرب آخر بقرن وهو العظم الذي يكون في رأس الدواب، فطلب من النبي -عليه الصلاة والسلام- إقامة القصاص على من ضربه، فأمره النبي -عليه الصلاة والسلام- أن ينتظر إلى أن يبرأ؛ لأنه لا يُدرى هل تندمل هذه الجراح أو تسري على العضو أو تسري على النفس ويموت الإنسان، فأبى إلا تعجيل القصاص، فأقامه النبي -عليه الصلاة والسلام- على الجاني، ثم إن الجاني بريء بعد إقامة القصاص عليه وطالبُ القصاص أصابه العرج، فجاء شاكيا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فبين له بأنك تعجلت ولم ترضَ بالتأخير فذهب حقك في الدية، ودعا عليه من باب الزجر له على استعجاله وعدم امتثاله أمرَ النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأمر -عليه الصلاة والسلام- بتأخير إقامة القصاص بعد ذلك في الجروح إلى البرء.

الترجمة الإنجليزية This Hadith tells the story of a man who hit another man with a horn from the skull of an animal. The victim asked the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, to bring retaliation against the attacker. However, the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, asked him to wait until his wound would heal, for it was unknown whether the wound would heal or the entire body would get affected, leading to death. However, the man insisted on retaliation. So the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, allowed retaliation against the attacker, who later on recovered, whereas the victim became lame. The victim complained about that to the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, who, therefore, told him that he was hasty and did not agree to delay the procedure, and so lost his right to the blood money. He prayed against him to discipline him for his hastiness and non-compliance with his order. Then, the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, commanded that retaliation should be delayed until wounds heal.
الترجمة الفرنسية Ce hadith nous apprend qu’un homme a frappé un autre homme avec une corne, qui est l’os situé sur la tête des bêtes, et ensuite ce dernier a demandé au Prophète - paix et salut sur lui - l’application du talion à celui qui l’avait frappé. Mais, le Prophète - paix et salut sur lui - lui a ordonné d’attendre jusqu’à ce qu’il guérisse [de sa blessure] car il ne savait pas si cette blessure cicatriserait, ou si elle se propagerait au membre, ou même si elle attenterait à sa personne et l’homme finirait par mourir. Mais, l’homme refusa et souhaita appliquer tout de suite le talion. Alors, le Prophète - paix et salut sur lui - appliqua contre le criminel le talion en faveur de la personne. Mais ensuite, après l’application du talion à son encontre, le criminel a fini par guérir tandis que celui qui avait demandé son application devint boiteux. Il est alors venu se plaindre auprès du Prophète - paix et salut sur lui - mais il lui a expliqué qu’il s’était empressé et ne s’était pas satisfait d’ajourner l’application du talion et ainsi son droit au prix du sang s’en était allé avec. En outre, il - paix et salut sur lui - a invoqué contre lui afin de le réprimander pour sa précipitation et de ne pas avoir mis en pratique son ordre - paix et salut sur lui - qui consistait à attendre. Enfin, après cet évènement-là, il - paix et salut sur lui - a ordonné d’ajourner l’application du talion à propos des blessures jusqu’à leur guérison.
الترجمة الأوردية اس حدیث میں یہ بتایا جا رہا ہے کہ ایک آدمی نے دوسرے آدمی کو سینگ سے مارا اور سینگ وہ ہڈی ہوتی ہے جو چوپایوں کے سر میں ہوتی ہے۔ اس نے نبی کریمﷺ سے اُس مار کا قصاص طلب کیا۔ نبی کریم ﷺ نے اس کو زخم کے مندمل ہونے تک انتظار کرنے کو کہا کیونکہ کوئی پتہ نہیں تھا کہ یہ زخم مندمل ہوتا ہے یا نہیں، یا عضو پر اثر انداز ہو جائے یا اس کی جان پر اثر انداز ہو جائے اور انسان مر جائے۔اس نے انکار کیا اور قصاص میں جلدی کی۔ رسول اللہﷺ نے مجرم پر حد قائم کروا دی۔ مجرم قصاص کے بعد ٹھیک ہو گیا جب کہ قصاص کا مطالبہ کرنے والا لنگڑا ہو گیا۔ وہ رسول اللہﷺ کے پاس شکایت لے کر آیا تو رسول اللہﷺ نے وضاحت کی کہ تو نے قصاص میں جلد بازی کا مظاہرہ کیا اور تاخیر پر راضی نہیں ہوا تھا، اس لیے تیری جو دیت بنتی تھی وہ حق تو نے وصول کر لیا۔ اس کی جلد بازی اور نبی کریمﷺ کے حکم کی نافرمانی پر آپ ﷺ نے اس کو ڈانٹتے ہوئے اس بات پر زور دیا اور زخم کے ٹھیک ہونے تک قصاص لینے میں تاخیر کا حکم دیا۔
الترجمة الروسية Из хадиса следует, что один человек ударил второго рогом животного, и тот потребовал от Пророка (мир ему и благословение Аллаха) предоставить ему возможность воздать обидчику равным. Пророк (мир ему и благословение Аллаха) велел ему подождать, пока его рана заживёт, поскольку неизвестно было, заживёт ли эта рана без последствий или же воспаление перейдёт на другие органы, в результате чего пострадавший может даже умереть. Однако тот отказался ждать, и Пророк (мир ему и благословение Аллаха) предоставил ему возможность воздать преступнику равным. Но потом тот, кому воздали равным, благополучно исцелился, а тот, кто воздавал равным, остался хромым, и он пришёл к Пророку (мир ему и благословение Аллаха), жалуясь. Но Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) разъяснил ему: мол, ты поторопился и не пожелал подождать, и теперь ты уже лишился права на получение компенсации (дийа). И он обратился к Аллаху с мольбой против него в качестве воспитательной меры, дабы впредь он не торопился и не отказывался исполнять веления Пророка (мир ему и благословение Аллаха). И Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) велел пострадавшим от ран воздавать обидчикам равным лишь после того, как их собственные раны заживут.
الكلمة المعنى
- أقدني يريد الاقتصاص من الذي جنى عليه.
- بقرن بفتح القاف، وسكون الراء، آخره نون: مادة صلبة ناتئة بجوار الأذن، تكون في رؤوس البقر والغنم ونحوها، وفي كل رأس قرنان غالبًا.
- عرجت عرج: أي مشى مِشْيَةً غير مُتساوية بسبب عِلَّةٍ طارئة أصابت إحدى رِجْلَيه.
- بطل عرجك بطل ما كان لك من دية جرحك بتعجلك بالقصاص.
- جرح شق في البدن.
- أبعدك الله جملة دعائية غير مقصودة، لأن هذا الرجل قد أساء الأدب فدعا عليه من باب الزجر عن هذه العجلة.
1: جواز القصاص فيما دون النفس.
2: يحرم أن يقتص من عضو قبل برئه، وهذا مذهب جمهور العلماء، كما لا تطلب له دية قبل برئه؛ وذلك لاحتمال السراية.
3: أن سِراية الجناية إذا كان القصاص قبل البرء غير مضمونة.
4: الحكمة في هذا: أن الجرح ما دام طريًّا لم يبرأ؛ فإن فيه احتمالًا أن تكون له سراية ومضاعفات، فالواجب الصبر حتى يتم شفاؤه، ثم يقتص له، أو تؤخذ له الدية.
5: بيان الآثار السيئة التي تترتب على معصية الشرع وعلى الاستعجال.

مسند الإمام أحمد بن حنبل، المحقق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي، مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421 هـ - 2001 م. منحة العلام في شرح بلوغ المرام: تأليف عبد الله الفوزان-طبعة دار ابن الجوزي-الطبعة الأولى 1428. توضيح الأحكام شرح بلوغ المرام: تأليف عبد الله البسام- مكتبة الأسدي –مكة المكرمة –الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م. تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام: تأليف الشيخ صالح الفوزان- عناية عبد السلام السليمان - مؤسسة الرسالة الطبعة الأولى. فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين- المكتبة الإسلامية القاهرة- تحقيق صبحي رمضان وأم إسراء بيومي- الطبعة الأولى 1427. الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني ومعه بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني، أحمد بن عبد الرحمن بن محمد البنا الساعاتي - دار إحياء التراث العربي- الطبعة: الثانية. إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل للألباني، المكتب الإسلامي الطبعة: الثانية 1405 هـ. معجم اللغة العربية المعاصرة، المؤلف: د أحمد مختار عبد الحميد عمر بمساعدة فريق عمل, الناشر: عالم الكتب. الطبعة: الأولى، 1429 هـ.