عن أنس -رضي الله عنه-، قال: «لم يكن شخصٌ أَحَبَّ إليهم مِن رسول الله -صلى الله عليه وسلم، وكانوا إذا رَأَوْه لم يقوموا لِمَا يَعْلَمون مِن كَرَاهِيَته لذلك».
[صحيح.] - [رواه الترمذي.]

الترجمة الإنجليزية Anas, may Allah be pleased with him, said: "There was no person more beloved to them (the ‎Companions) than the Messenger of Allah, may Allah’s peace and blessings be upon him. ‎Nevertheless, they would not stand up when they saw him, knowing his dislike for that."‎
الترجمة الروسية Анас, да будет доволен им Аллах, передал: "Никого из людей они так не любили, как Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует. Однако когда они видели его, то не вставали со своих мест, поскольку им было известно, что ему это не нравилось".

يخبر أنس -رضي الله عنه- أنه لم يكن أحد أشد حبًّ إلى الصحابة من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومع حبهم الشديد له -صلى الله عليه وسلم- كانوا إذا رأوه مقبلًا عليهم لم يقوموا له؛ لأنهم يعلمون أنه -صلى الله عليه وسلم- يكره أن يقوم له أحد.

الترجمة الإنجليزية In this Hadith, Anas, may Allah be pleased with him, explains that no one was dearer to the ‎honorable Companions than the Messenger of Allah, may Allah’s peace and blessings be upon ‎him. Nevertheless, they would not stand up when they saw him coming towards them ‎because they knew that he hated to see anyone stand up for him. ‎
الترجمة الروسية Анас, да будет доволен им Аллах, сообщил, что никого другого сподвижники не любили так сильно, как Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует. И несмотря на свою сильную любовь к Пророку, да благословит его Аллах и приветствует, они не вставали ему навстречу, когда видели его, поскольку знали, что ему не нравится, когда люди встают для него.
الكلمة المعنى
-
1: شدة تواضع النبي -صلى الله عليه وسلم- وكراهيته للقيام له.
2: كان الصحابة -رضي الله عنهم- يحبون النبي -صلى الله عليه وسلم- أكثر من حب أي أحد.
3: كراهية القيام للقادم, ما لم يكن هناك سبب للقيام كتلقي القادم من السفر أو التهنئة أو نحو ذلك من الأسباب.

- سنن الترمذي، نشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي – مصر، الطبعة: الثانية، 1395هـ - 1975م. - مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. - مشكاة المصابيح، تحقيق الألباني، نشر: المكتب الإسلامي – بيروت، الطبعة: الثالثة، 1985م. - فتح الباري شرح صحيح البخاري, أحمد بن علي بن حجر العسقلاني الشافعي, دار المعرفة - بيروت، 1379, رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه: محمد فؤاد عبد الباقي, قام بإخراجه وصححه وأشرف على طبعه: محب الدين الخطيب. - فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الأولى, اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء, جمع وترتيب: أحمد بن عبد الرزاق الدويش, الناشر: رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء - الإدارة العامة للطبع – الرياض. - مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، لعلي بن سلطان الملا الهروي القاري، الناشر: دار الفكر، بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2002م.