عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: «ما رَمِدْتُ ولا صُدِعْتُ منذ مَسَحَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجْهي، وتَفَل في عيْنِي يوم خَيْبر حِين أعْطاني الرَّايَة».
[حسن.] - [رواه أبو يعلى وأحمد بمعناه.]

الشرح

كان علي بن أبي طالب يشتكي من ألم في عينه، -بسبب الرمد- في غزوة خيبر، فدعاه النبي -صلى الله عليه وسلم-، فمسح وجهه وبصق في عينه فشُفي بإذن الله، ثم أعطاه الراية، وفتح الله عليه حصن خيبر، ويخبر علي -رضي الله عنه- أنه ما أصابه الرمد ولا الصداع منذ أن مسح النبي -صلى الله عليه وسلم- وجهه، وبصق في عينه في غزوة خيبر، وهذه معجزة ظاهرة للنبي -صلى الله عليه وسلم-.

الترجمة: الإنجليزية البوسنية الروسية الصينية الفارسية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- رَمِدَت هاجت عينه وانتفخت.
- تفل بصق.
1: من معجزات النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه مسح وجه علي بن أبي طالب، وبصق في عينه وهو أرمد فشُفي بإذن الله، ولم يصبه الرمد ولا الصداع بعد ذلك.
2: فضيلة علي بن أبي طالب وحب النبي -صلى الله عليه وسلم- له.

- مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. - مسند أبي يعلى، المؤلف: أبو يعلى أحمد بن علي بن المثُنى بن يحيى بن عيسى بن هلال الموصلي، المحقق: حسين سليم أسد، الناشر: دار المأمون للتراث - دمشق، الطبعة: الأولى، 1404 – 1984. - معجم اللغة العربية المعاصرة، للدكتور أحمد مختار عبد الحميد عمر بمساعدة فريق عمل، الناشر: عالم الكتب، الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م. - مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، لعلي بن سلطان الملا الهروي القاري، الناشر: دار الفكر، بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2002م. - إكمال المعلم بفوائد مسلم لعياض بن موسى بن عياض بن عمرون اليحصبي السبتي، المحقق: الدكتور يحيى إسماعيل، الناشر: دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع، مصر، الطبعة: الأولى، 1419 هـ - 1998 م. - التيسير بشرح الجامع الصغير, زين الدين محمد المدعو بعبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين الحدادي ثم المناوي, مكتبة الإمام الشافعي – الرياض, الطبعة: الثالثة، 1408هـ - 1988م.