عن عمرو بن خارجة -رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- خطب على ناقته وأنا تحت جِرَانِها وهي تَقْصَع بِجِرَّتِها، وإن لُعابها يَسِيل بين كتفيَّ فسمعتُه يقول: «إن الله أعطى كلِّ ذي حقٍّ حقَّه، ولا وصيَّةَ لِوارث، والولَد لِلْفِراش، وللعاهِرِ الحَجَر، ومن ادَّعى إلى غير أبِيهِ أو انْتمى إلى غير مَوَاليه رغبةً عنهم فعَلِيه لعنةُ الله، لا يَقْبَلُ الله منه صَرْفا ولا عَدْلا».
[صحيح.] - [رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد.]

الترجمة الإنجليزية `Amr ibn Khaarijah, may Allah be pleased with him, reported: “The Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, delivered a khutbah upon his she-camel, while I was under the front of her neck, and she was chewing her curd, with her saliva dripping between my shoulders. I heard him say: ‘Indeed, Allah has given everyone deserving a right his due right. So, there is no will for an inheritor. The child belongs to the bed, and the adulterer gets the stone. Whoever claims to belong to someone other than his father or (a freed slave) attributes himself to those other than his masters, spurning them, upon him will be the curse of Allah, and no obligatory or supererogatory act of worship will be accepted from him.’”
الترجمة الفرنسية 'Amrû Ibn Khârijah (qu'Allah l'agrée) a dit : " Le Prophète (paix et salut sur lui) donna un sermon alors qu'il se trouvait sur sa chamelle, moi en dessous, sa bave coulant entre mes épaules. Je l'entendis dire : "Certes, Allah a octroyé son droit à chaque ayant droit, il n'y a donc pas de testament pour un héritier. L'enfant appartient à la couche conjugale et l'adultère mérite la pierre. Et quiconque s'attribue un autre père que le sien ou s'affilie à d'autres maîtres que les siens, alors sur lui la malédiction d'Allah et Allah n'acceptera de lui aucune œuvre, ni obligatoire ni surérogatoire."
الترجمة الأوردية عمرو بن خارجہ رضی الله عنہ سے روایت ہے کہ نبی اکرم صلی اللہ علیہ وسلم اپنی اونٹنی پر سوار ہو کر خطبہ دے رہے تھے، اس وقت میں اس کی گردن کے نیچے تھا، وہ جگالی کر رہی تھی اور اس کا لعاب میرے کاندھوں کے درمیان بہہ رہا تھا، آپ صلی اللہ علیہ وسلم فرما رہے تھے: ”اللہ تعالیٰ نے ہر حق دار کا حق دے دیا ہے، کسی وارث کے لیے وصیت جائز نہیں۔ لڑکا (ولد الزنا)بستر والے کی طرف منسوب ہو گا، اور زناکار، رجم کا مستحق ہوگا۔ جو شخص اپنے باپ کے علاوہ کسی اور کی طرف (اپنے بیٹے ہونے کی )نسبت کرے یا (جو غلام) اسے آزاد کرنے والوں کے علاوہ کسی اور کی طرف اپنے آپ کو منسوب کرے؛ انھیں ناپسند کرتے ہوئے، تو ایسے شخص پر اللہ تعالیٰ کی لعنت ہے۔ اللہ تعالیٰ ایسے شخص کی نہ نفلی عبادت قبول فرمائے گا اور نہ فرض“۔
الترجمة الإندونيسية Dari 'Amr bin Khārijah -raḍiyallāhu 'anhu-, bahwa Rasulullah -ṣallallāhu 'alahi wa sallam- bersabda, “Sesungguhnya Allah memberikan hak-hak kepada yang berhak menerimanya. Tidak ada wasiat untuk ahli waris. Anak dinisbahkan kepada ayahnya dan bagi pezina adalah rajam. Siapa yang menasabkan diri kepada selain ayahnya atau berafiliasi kepada selain orang yang memerdekakannya karena benci kepada mereka maka baginya laknat Allah. Allah tidak menerima darinya ibadah sedikit ataupun banyak”.
الترجمة الروسية [Амр] ибн Хариджа (да будет доволен им Аллах) передаёт: «Пророк (мир ему и благословение Аллаха) обращался к людям с проповедью, сидя на своей верблюдице, и я стоял под её головой, и она пережёвывала свою пищу, и её слюна текла между моих лопаток. И я слышал, как [Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха)] сказал: «Поистине, Аллах наделил правом каждого обладающего правом, и не разрешается завещать что-либо наследнику. И ребёнок принадлежит постели, а прелюбодею — камень. И кто называет себя сыном не своего отца или относит себя не к своим покровителям, не желая иметь к ним отношения, на того ляжет проклятие Аллаха, и Аллах не примет от него ни обязательного, ни дополнительного».

يذكر عمرو بن خارجة -رضي الله عنه- أنه كان مع النبي -صلى الله عليه وسلم- قريبًا منه, فخطب -عليه الصلاة والسلام- الناس وهو على ناقته, ولعابها يسيل بين كتفي عمرو, وذكر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بيّن -في خطبته هذه- جملة من الأحكام, منها أن الله -تعالى- قد أعطى كل ذي حق حقه, وبيَّن له حظه ونصيبه الذي فُرض له فلا تجوز الوصية للوارث, ثم بيَّن أن الولد للفراش, فلا ينسب إلا إلى صاحب الفراش، سواء كان زوجًا أو سيدًا، وليس للزاني في نسبةٍ حظٌّ, إنما الذي جُعل له من فعله الخيبة، واستحقاق الحد، ثم بين حرمة انتساب الإنسان لغير أبيه, أو انتساب المولى المعتَق لغير مواليه الذين أعتقوه, ووضح أن من انتسب إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه, أو انتمى إلى غير مواليه استوجب اللعن من الله -تعالى-, وأنه جل وعلا لا يقبل منه فرضًا ولا نفلًا.

الترجمة الإنجليزية `Amr ibn Khaarijah, may Allah be pleased with him, reported that he was close to the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, as he delivered a khutbah from above his she-camel, whose saliva was dripping down upon `Amr's shoulders. He went on to relate that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, demonstrated a number of rulings in his khutbah, as follows: 1. Allah, the Almighty, has allocated to each person his due right and designated share, and therefore it is not permissible to include an heir in the will. 2. The newborn belongs to the bed, i.e. the woman’s husband or master. The adulterer has no claim to the child; rather, he only deserves disappointment and the due punishment for his crime. 3. It is prohibited for a person to be attributed to other than his father or a slave to other than his masters who set him free. The Hadith makes it clear that whoever does so shall be subject to the curse of Allah, the Almighty, and that Allah shall not accept any act of worship from him, be it obligatory or supererogatory.
الترجمة الفرنسية 'Amrû Ibn Khârijah (qu'Allah l'agrée) relate qu'il était en compagnie du Prophète (paix et salut sur lui), proche de lui, lorsqu'il (paix et salut sur lui) donna un sermon au gens alors qu'il se trouvait sur son chameau et que sa bave coulait entre ses deux épaules. Il évoqua que le Prophète (paix et salut sur lui) expliqua clairement - lors de son sermon - un certain nombre de jugements dont le fait qu'Allah, le Très-Haut, a octroyé son droit à chaque ayant droit. Il a expliqué la part et la portion qui revient à chacun et notamment qu'il n'y a pas de testament pour l'héritier. Ensuite, il a expliqué que l'enfant appartient à la couche conjugale et que celui-ci ne peut s'affilier qu'à son père, que ce dernier soit le mari ou le maître [de sa mère]. Quant à celui qui commet l'adultère, alors ce dernier n'a aucune part dans la filiation. En fait, pour son vil acte commis, il mérite la peine prescrite. Puis, il a [encore] expliqué l'interdiction pour une personne de s'affilier à un père autre que le sien ou de s'adjoindre des maîtres autres que les siens, notamment ceux qui l'ont affranchi. Il a clarifié le fait que quiconque s'affilie à un père autre que le sien en sachant pertinemment que ce n'est pas son père, ou en déclarant appartenir à d'autres maîtres, alors il aura mérité la malédiction d'Allah, le Très-Haut, et Il, exalté et glorifié soit-Il, n'acceptera de lui aucune œuvre, ni obligatoire ni surérogatoire. "
الترجمة الأوردية عمرو بن خارجہ رضی اللہ عنہ اس بات کا ذکر کر رہے ہیں کہ وہ نبی ﷺ کے قریب موجود تھے، آپ علیہ الصلاۃ والسلام ،اپنی اونٹنی پر بیٹھ کر لوگوں سے خطاب فرما رہے تھے اور اس اونٹنی کا لعاب بہتے ہوئے عمرو کے دونوں کندھوں کے درمیان بہہ رہا تھا۔ وہ کہتے ہیں کہ نبی ﷺ نے اپنے اس خطبے میں کچھ احکام کی وضاحت فرمائی،جن میں سے ایک یہ ہے کہ اللہ تعالیٰ نے ہر حق دار کو اس کا حق دے دیا ہے اور اس کے حق میں پہنچنے والے فرض کردہ حصے اور متعین مقدار کو واضح کردیاہے؛ لہٰذا وارث کے لیے وصیت کرنے کا اب کوئی جواز باقی نہ رہا۔ پھر آپ ﷺ نے یہ بیان کیا کہ بدکاری کے نتیجے میں پیدا ہونے والا بچہ بستر والےکا ہوگا؛ لہٰذا اس بچے کی نسبت بستر والے کے علاوہ کسی اور کی طرف نہیں کی جائے گی، چاہے وہ صاحب فراش شوہر ہو یا مالک۔ زانی کو بچے کی نسبت اپنی طرف کرنے کا کوئی حق نہیں۔ اس کی بدکاری کے نتیجے میں اس کے حق میں رسوائی و نامرادی ہے اور اس پر حد جاری کیے جانے کا حکم ہے۔ پھر آپ ﷺ نے اس بات کی حرمت بیان فرمائی کہ کوئی انسان خود کو اپنے باپ کے علاوہ کسی اور کی طرف منسوب کرے یا غلام اپنی نسبت، اس کو آزاد کرنے والے مالکان کے علاوہ کسی اور کی جانب کرے۔ آپ ﷺ نے واضح فرمادیا کہ غیر باپ کی طرف انتساب کرنا جب کہ وہ جانتا ہے کہ وہ اس کا باپ نہیں، یا غلام کا اسے آزاد کرنے والوں کے سوا کسی اور کی جانب منسوب ہونا، اللہ تعالیٰ کی لعنت کا موجب ہے۔ اللہ جل و علا کی ذات ایسے شخص کی کوئی فرض اور نفل نیکی نہیں قبول فرمائے گی۔
الترجمة الإندونيسية 'Amr bin Khārijah -raḍiyallāhu 'anhu- menuturkan bahwa dia berada dekat dengan Rasulullah -ṣallallāhu 'alahi wa sallam-, lalu beliau berceramah dari atas untanya kepada para sahabat, sementara liur unta beliau terus-menerus menetes tepat di atas pundak 'Amr bin Khārijah. Dia menyebutkan bahwa dalam ceramah ini Rasulullah -ṣallallāhu 'alahi wa sallam- menyebutkan beberapa hukum Allah, di antaranya: bahwa Allah memberikan hak-hak kepada para pemiliknya, lalu beliau menjelaskan dengan detail bagian-bagian hak yang mesti diberikan padanya, yaitu tidak boleh berwasiat untuk ahli waris; juga menjelaskan bahwa seorang anak yang terlahir dinasabkan kepada suami wanita yang melahirkan, sehingga tidak boleh dinisbahkan kepada selainnya, baik suami ataupun tuan pemilik budak, dan sorang laki-laki pezina tidak mendapatkan nasab untuk anak yang terlahir dari spermanya, bahkan dia harus dihukum rajam karena perbuatan tercelanya ini. Kemudian beliau menjelaskan haram bagi seseorang menasabkan diri kepada selain ayahnya, atau seorang budak yang dimerdekakan menisbahkan diri kepada selain tuan yang memerdekakannya. Beliau menjelaskan bahwa siapa yang menisbahkan nasabnya kepada selain ayahnya, sementara ia sadar dan tahu itu bukan ayahnya, atau menisbahkan dirinya kepada selain tuannya, maka ia mendapatkan laknat Allah dan tidak diterima ibadah fardu ataupun sunahnya.
الترجمة الروسية Амр ибн Хариджа (да будет доволен им Аллах) рассказывает, что он был вместе с Пророком (мир ему и благословение Аллаха), вблизи от него, и Пророк (мир ему и благословение Аллаха) обратился к людям с проповедью, сидя на своей верблюдице, и слюна её текла между лопаток Амра. И он упомянул, что Пророк (мир ему и благословение Аллаха) разъяснил в этой своей проповеди некоторые нормы Шариата. В том числе он сказал, что Аллах определил право каждого обладающего правом и оговорил его долю, которая предназначена для него. И не может быть завещания какого-либо имущества тому, кто и так является наследником. Затем он разъяснил, что ребёнок относится к постели, то есть считается сыном того, на чьей постели он рождён, будь то муж в случае со свободной женщиной или господин в случае с невольницей, а прелюбодею нет в фамильной принадлежности ребёнка никакой доли, и его ждёт лишь неудача и установленное Шариатом наказание. Затем Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) разъяснил, что запрещается человеку называть себя сыном не своего отца, и не разрешается вольноотпущеннику относить себя не к своим настоящим покровителям, которые отпустили его на свободу. И он разъяснил, что если человек называет себя сыном не своего отца, зная, что это не его отец, или относит себя не к своим покровителям, то на него ляжет проклятие Всевышнего Аллаха, и Он не примет от него ни обязательного, ни дополнительного.
الكلمة المعنى
- جرانها مقدم عنقها من مذبحها.
- لتقصع بجرتها قصع الجرة: شدة المضغ وضم بعض الأسنان على بعض. وقيل: قصعت الناقة بجرتها: أي ردتها إلى جوفها. والجرة: من الاجترار, يقال: اجترَّ البعيرُ: أي أعاد الأكلَ من بطنه إلى فمه ليمضغه ثانية ثم يبلعه.
- للفراش الفراش لغة البساط على وجه الأرض؛ وتسمى المرأة فراشا لأن الرجل يفترشها, والمعنى: أنَّ الولد لصاحب الفراش، والفراش: زوجته، أو أمته.
- للعاهر للزاني.
- الحجر يريد أن له الخيبة فلا حظ له في نسب الوالد، وهو كقولك: له التراب، أي لا شىء له, وهذه كلمة تقولها العرب.
- ومن ادعى إلى غير أبيه انتسب إلى غير أبيه.
- انتمى انتسب إليهم.
- مواليه جمع مولى, والمولى المعتِق.
- صرفا الصرف: النافلة، وقيل التوبة.
- عدلا العدل: المراد به هنا الفريضة.
1: طهارة لعاب البعير، وأنَّه ليس بنجس.
2: أن حكم بهيمة الأنعام وغيرها من الحيوانات الطاهرة في حال الحياة مثل حكم البعير في طهارة لعابها وما يخرج منها.
3: أن الولد للفراش, فلا ينسب إلا إلى صاحب الفراش، سواء كان زوجاً أو سيداً، أو واطئ شبهة، وليس للزاني في نسبةٍ حظٌّ, إنما الذي له استحقاق الحد.
4: منع الوصية للوارث, وتبطل من أجل حقوق سائر الورثة, فإن أجازوها جازت كما إذا أجازوا الزيادة على الثلث.
5: تحريم الانتساب إلى غير الأب أو المولى، وأن ذلك يوجب اللعن ورد العمل.
6: جواز الخُطْبة والموعظة على الرَّاحلة.
7: استحباب الخطب والمواعظ على الأمكنة العالية؛ لأنَّه أبلغ في الإعلام والإفهام، ويحصل به المقصود.
8: استحباب الخطبة ثاني أيام التشريق بمِنًى من ولي أمر المسلمين أو نائبه؛ ليعلم النَّاس بقيَّة أحكام المناسك ووداع البيت؛ فقد كانت هذه الخطبة منه -صلى الله عليه وسلم- في ذلك اليوم كما ورد في الروايات الأخرى للحديث.
9: جواز جعل الخطيب من يساعده في مهمته تحته في إبلاغ خطبته، وتوجيه النَّاس أو تسكيتهم أو ترتيبهم، ولا يعتبر هذا من التعالي والكبرياء.
10: حرص الصحابة على القرب من النبي -صلى الله عليه وسلم- والأخذ عنه.

سنن الترمذي، تأليف: محمد بن عيسى الترمذي، تحقيق أحمد شاكر وغيره، الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي، الطبعة: الثانية، 1395 هـ سنن ابن ماجه, ابن ماجة أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي, الناشر: دار إحياء الكتب العربية - فيصل عيسى البابي الحلبي. مسند الإمام أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2001م. صحيح الجامع الصغير وزياداته, محمد ناصر الدين الأشقودري الألباني, الناشر: المكتب الإسلامي, , ط 3, 1408 هـ. الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية, أبو نصر إسماعيل بن حماد الجوهري الفارابي, تحقيق: أحمد عبد الغفور عطار, دار العلم للملايين – بيروت, الطبعة: الرابعة 1407 هـ‍ - 1987 م. تاج العروس من جواهر القاموس, محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني، أبو الفيض، الملقّب بمرتضى، الزَّبيدي, مجموعة من المحققين, الناشر: دار الهداية. معجم اللغة العربية المعاصرة، للدكتور أحمد مختار عبد الحميد عمر بمساعدة فريق عمل، الناشر: عالم الكتب، الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م. معجم مقاييس اللغة، تأليف: أحمد بن فارس بن زكريا القزويني الرازي، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، الناشر: دار الفكر عام النشر: 1399هـ - 1979م. شرح صحيح البخاري لابن بطال، تحقيق: أبي تميم ياسر بن إبراهيم، نشر: مكتبة الرشد، الرياض-السعودية، الطبعة: الثانية 1423ه، 2003م. توضيح الأحكام مِن بلوغ المرام، تأليف: عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح البسام، الناشر: مكتبة الأسدي، مكة المكرّمة الطبعة: الخامِسَة، 1423 هـ - 2003 م. مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، لعلي بن سلطان الملا الهروي القاري، الناشر: دار الفكر، بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2002م. المصباح المنير في غريب الشرح الكبير, أحمد بن محمد بن علي الفيومي ثم الحموي، أبو العباس, المكتبة العلمية – بيروت. تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي, أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفورى, دار الكتب العلمية - بيروت. النهاية في غريب الحديث والأثر, مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد الشيباني الجزري ابن الأثير, المكتبة العلمية - بيروت، 1399هـ - 1979م, تحقيق: طاهر أحمد الزاوى - محمود محمد الطناحي. شرح الطيبي على مشكاة المصابيح المسمى بـ (الكاشف عن حقائق السنن), شرف الدين الحسين بن عبد الله الطيبي, المحقق: د. عبد الحميد هنداوي, الناشر: مكتبة نزار مصطفى الباز (مكة المكرمة - الرياض), الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1997 م. بلوغ المرام من أدلة الأحكام، لابن حجر، دار القبس للنشر والتوزيع، الرياض - المملكة العربية السعودية، الطبعة: الأولى، 1435 هـ - 2014 م. فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الأولى-: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء- جمع وترتيب: أحمد بن عبد الرزاق الدويش. مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله، أشرف على جمعه وطبعه: محمد بن سعد الشويعر- طبع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف.