عن ابن عباس، قال: قال عمر رضي الله عنه: "أقرؤنا أُبيٌّ، وأقضانا علي، وإنا لندع من قول أبي، وذاك أن أُبيًّا يقول: لا أدع شيئًا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد قال الله تعالى: {ما ننسخ من آية أو ننسها}" [البقرة: 106].
[صحيح] - [رواه البخاري]

الشرح

روى ابن عباس أن عمر رضي الله عنهما قال: أقرؤنا أُبي أي: أجودنا قراءة للقرآن هو أُبي بن كعب رضي الله عنه، وكان من علماء الصحابة، وله مناقب كثيرة، وأقضانا أي أعلمنا بالقضاء علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وإنا لندع أي لنترك من قول أبي أي: شيئا من قرائته أو آرائه، وذاك أن أبيًّا يقول: لا أدع شيئًا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي كان يقول لم ينسخ شيء من القرآن، فعمر رضي الله عنه لا يُنكر تمسك أبيٍّ بالسُّنَّة؛ لأن عمر رضي الله عنه كان كذلك، ولكنه ينكر عدم جمع الأدلة والنظر في المتأخر والمتقدم، وذلك أحيانًا، وليس في كل أحوال أُبيّ، واحتج عليه بقوله تعالى {ما ننسخ من آية أو ننسها} التي تثبت النسخ في بعض كتاب الله عز وجل، والنسخ في اللغة الإزالة والنقل والرفع، ونسخ الآية إزالتها بإبدال أخرى مكانها أو رفعها بعدم قراءتها بالكلية، والنسخ في اصطلاح الأصوليين رفع حكم خطاب سابق بخطاب لاحق، وقد يكون النسخ للحكم دون التلاوة وقد يكون للتلاوة دون الحكم وقد يكون لهما معا، وننسها أي: نذهب حفظها من قلب النبي صلى الله عليه وسلم.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

أقرؤنا:
أجودنا قراءة للقرآن.
أقضانا:
أعلمنا بالقضاء.
لندع:
نترك.
ننسخ:
نرفع.
ننسها:
نذهب حفظها من قلب النبي صلى الله عليه وسلم.

الفوائد

  1. إثبات النسخ في آيات الله.
  2. اختصاص الصحابة رضوان الله عليهم بشيء دون شيء.
  3. فصل الصواب عن الخطأ وعدم أخذ الشيء جملةً واحده إن كان فيه صواب وخطأ.
المراجع
  1. صحيح البخاري (6/ 19) (4481)، فتح الباري لابن حجر (8/ 167).