عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «يَخْرُجُ فِي آخِرِ أُمَّتِي الْمَهْدِيُّ يَسْقِيهِ اللَّهُ الْغَيْثَ، وَتُخْرِجُ الْأَرْضُ نَبَاتَهَا، وَيُعْطِي الْمَالَ صِحَاحًا، وَتَكْثُرُ الْمَاشِيَةُ وَتَعْظُمُ الْأُمَّةُ، يَعِيشُ سَبْعًا أَوْ ثَمَانِيًا».
[صحيح] - [رواه الحاكم]

الشرح

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن خروج المهدي في آخر هذه الأمة، وخروجه من علامات الساعة الكبرى، وأخبر عما يكون في عهده من بركات، وأن الله سبحانه وتعالى يسقيه وينزل عليه الغيث والمطر، فتخرج الأرض نباتها أنواعًا، ويكثر المال على عهده، ولا يحتاج الناس تكسير الذهب والفضة في معاوضاتهم، وتكثر المواشي والأنعام، وتكون هذه الأمة عظيمة وغير مستضعفة، وأخبر النبي عليه السلام أن مدة عهده ستكون سبعة أو ثمانية أعوام.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

يسقيه:
ينزل عليه.
الغيث:
المطر.
صحاحًا:
بالسوية أو غير مكسَّرة.
سبعًا أو ثمانيًا:
مدة عهده سبعة أو ثمانية سنوات.

الفوائد

  1. إخبار عن خروج المهدي في آخر الزمان.
  2. ما يسخر الله في عهد المهدي من بركات.
  3. بيان مدة بقاء المهدي وعيشه.
المراجع
  1. المستدرك على الصحيحين للحاكم (4/ 601) (8673)، التنوير شرح الجامع الصغير (9/31).