عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عامل أهل خيبر بِشَطْرِ ما يخرج منها من ثَمَرٍ أو زرع.
[صحيح.] - [متفق عليه.]

الترجمة الإنجليزية `Abdullah ibn `Umar, may Allah be pleased with him, reported that the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, made an agreement with the people of Khaybar to work and cultivate in return for half of the fruits or crops produced.
الترجمة الفرنسية ‘AbduLlah Ibn ‘Umar (qu’Allah l’agrée) relate que le Prophète (sur lui la paix et le salut) a donné la terre de Khaybar en bail aux juifs, moyennant la moitié de sa production en fruits et céréales.
الترجمة الأسبانية Narró Abdallah Ibn Umar -Al-lah esté complacido con él- que el Mensajero de Al-lah -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él- acordó que los habitantes de Jaibar recibieran la mitad de la cosecha de dátiles u otros frutos de la cosecha.
الترجمة الإندونيسية Dari Abdullah bin Umar -raḍiyallāhu 'anhumā-, bahwa Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- mempekerjakan penduduk Khaibar dengan (upah) separuh dari hasil bumi yang keluar darinya, berupa kurma atau tanaman.”
الترجمة الروسية ‘Абдуллах ибн ‘Умар (да будет доволен Аллах им и его отцом) передаёт, что Пророк (мир ему и благословение Аллаха) оставил жителей Хайбара трудиться на ранее принадлежавшей им земле с условием, что они будут отдавать [мусульманам] половину урожая.

بلدة خيبر بلدة زراعية، كان يسكنها طائفة من اليهود. فلما فتحها النبي -صلى الله عليه وسلم- في السنة السابعة من الهجرة، وقسم أراضيها ومزارعها بين الغانمين، وكانوا مشتغلين عن الحراثة والزراعة بالجهاد في سبيل الله والدعوة إلى الله -تعالى-، وكان يهود "خيبر" أبصر منهم بأمور الفلاحة أيضاً، لطول معاناتهم وخبرتهم فيها، لهذا أقر النبي -صلى الله عليه وسلم- أهلها السابقين على زراعة الأرض وسقْي الشجر، ويكون لهم النصف، مما يخرج من ثمرها وزرعها، مقابل عملهم، وللمسلمين النصف الآخر، لكونهم أصحاب الأصل.

الترجمة الإنجليزية Khaybar is a farming town inhabited by a group of the Jews. After the conquest of Khaybar on the seventh year of Hijrah, the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, divided and distributed its lands and farms among the victorious Muslims. Muslims were busy with fighting in the cause of Allah and calling people to Islam and had no time for cultivation. The Jews of Khaybar, however, were more knowledgeable about cultivation because of their long years of experience in farming. For this reason, the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him, made an agreement with the Jews to cultivate the land and irrigate the trees. They would receive half of the produce of its fruits and crops as a payment for their labor, while the Muslims would receive the other half for being the land owners.
الترجمة الفرنسية La ville de « Khaybar » est une région agricole qui était, autrefois, habitée par une tribu juive. En l’an 7 de l’Hégire, le Prophète (sur lui la paix et le salut) conquit la ville et partagea ses terres et ses champs entre les combattants. Cependant, ces derniers, occupés à faire le Djihâd, ne pouvaient s’occuper de ces terres. Les juifs de Khaybar, par contre, habitués au labeur agricole, en étaient parfaitement capables. Devant cette situation, le Prophète (sur lui la paix et le salut) accepta de laisser les habitants de Khaybar labourer les terres moyennant la moitié des récoltes. L’autre moitié était destinée aux musulmans car à l’origine, c’étaient eux les propriétaires des terres.
الترجمة الأسبانية Jaibar es una localidad agraria habitada por una facción de judíos. Tras su conquista por los musulmanes liderados por el Mensajero de Al-lah en el séptimo año de la Hégira, el Mensajero estableció el reparto de sus tierras y sus fincas cultivadas entre los que lograron conquistarla. No obstante, estos no podían ocuparse del cultivo ya que estaban luchando en el sendero de Al-lah Enaltecido sea y llamando a Su guía. Los judíos de Jaibar, sin embargo, tenían mucha más práctica que ellos en asuntos de cultivo, da su dilatada experiencia en este ámbito. Por ello, El Mensajero de Al-lah -la paz y las bendiciones de Al-lah sean con él- acordó que los habitantes originarios de Jaibar recibieran la mitad del fruto de la cosecha a cambio de su trabajo y que la otra mitad sea para los musulmanes, dado que son los propietarios de la tierra.
الترجمة الإندونيسية Khaibar adalah kota agraria, dahulu didiami oleh sekelompok Yahudi. Maka ketika Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- menaklukkannya pada tahun ke 7 Hijriyah, beliau membagi tanah dan perkebunannya diantara orang-orang yang mendapatkan rampasan perang, dan mereka disibukkan oleh jihad fi sabilillah dan berdakwah hingga meninggalkan cocok tanam dan berkebun. Dan Yahudi Khaibar lebih mengerti dalam hal pertanian dibandingkan mereka, disebabkan lamanya percobaan dan pengalaman mereka di sana. Karena itu, Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- menyetujui agar penduduk lama Khaibar tetap bercocok tanam dan merawat pepohonannya, dengan mendapatkan setengah dari buah dan tanaman yang dihasilkan sebagai upah kerja mereka. Dan kaum muslimin mendapatkan setengah bagian lainnya, karena mereka adalah pemilik lahan.
الترجمة الروسية Хайбар — оазис, в котором процветало земледелие и который был населён иудеями. Когда Пророк (мир ему и благословение Аллаха) завоевал Хайбар в седьмом году от хиджры, он разделил Хайбар между воинами, однако тем было не до занятия земледелием, так как они были заняты сражениями на пути Аллаха и призывом к Всевышнему Аллаху. К тому же иудеи Хайбара были более опытными в вопросах земледелия, поскольку издавна занимались им. Поэтому Пророк (мир ему и благословение Аллаха) оставил их жить там и возделывать землю с условием, что половина плодов и зерна будет оставаться им за их работу, а вторую половину будут получать мусульмане как владельцы земли.
الكلمة المعنى
- خيبر بلاد شمالي المدينة تبعد عنها 160كم لا تزال عامرة بالمزارع والسكان، وكانت مسكنا لليهود، حتى فتحها النبي -صلى الله عليه وسلم- عام سبع، فأقرهم على فلاحتها كما في هذا الحديث حتى أجلاهم عمر في خلافته.
- بشطر ما يخرج منها الشطر، يطلق على معان، منها النصف، وهو المراد هنا.
- من ثمر عام لثمر النخل والكرم وغيرهما.
- أو زرع أو هنا للتنويع، أو بمعنى الواو كما في الرواية الأخرى.
1: جواز المزارعة والمساقاة، بجزء مشاع مما يخرج من الزرع الثمر، والمزارعة أن يتعاقد صاحب الأرض مع رجل يزرعها له، مقابل نصف الحصاد أو ربعه أو النسبة التي يتفقان عليها، والمساقاة أن يتعاقد صاحب الأرض مع رجل يسقيها له، مقابل نصف الحصاد أو ربعه أو النسبة التي يتفقان عليها.
2: ظاهر الحديث، أنه لا يشترط أن يكون البذر من رب الأرض.
3: أنه إذا عُلِمَ نصيب العامل، أغنى عن ذكر نصيب صاحب الأرض أو الشجر، لأنه بينهما.
4: جواز الجمع بين المساقاة والمزارعة في بستان واحد، بأن يساقيه على الشجر، بجزء معلوم وزراعة الأرض بجزء معلوم.
5: جواز معاملة الكفار بالفلاحة، والتجارة، والمقاولات على البناء والصنائع، ونحو ذلك من أنواع المعاملات.

صحيح البخاري، للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، عناية محمد زهير الناصر، دار طوق النجاة، الطبعة الأولى، 1422هـ. صحيح مسلم، للإمام مسلم بن الحجاج، حققه ورقمه محمد فؤاد عبد الباقي، دار عالم الكتب-الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ. الإلمام بشرح عمدة الأحكام، للشيخ إسماعيل الأنصاري -مطبعة السعادة- الطبعة الثانية، 1392هـ. تيسير العلام شرح عمدة الأحكام، عبد الله البسام، تحقيق محمد صبحي حسن حلاق -مكتبة الصحابة- الشارقة، الطبعة العاشرة، 1426هـ.