عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال: «كان إيلاء أهل الجاهلية السنة والسنتين، ثم وَقَّتَ الله الإيلاء فمن كان إيلاؤُه دون أربعة أشهر فليس بإيلاء».
[قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رجاله رجال الصحيح.] - [رواه البيهقي وسعيد بن منصور والطبراني.]

الترجمة الإنجليزية Ibn `Abbaas, may Allah be pleased with both of them, reported: ''The people of the pre-Islamic era of ignorance would practice Eelaa (take an oath not to have sexual intercourse with their wives) for a duration of one or two years. Then Allah timed the effective duration of this oath. So, for those who swear not to approach their wives for less than four months, the oath is not effective..''
الترجمة الفرنسية Ibn 'Abbâs (qu'Allah les agrée ) a dit : " Pendant la période préislamique , le serment de s'abstenir de son épouse ( Al Îlâ' ) durait une ou deux années . Allah en a fixé le délai à quatre mois , ainsi à moins de quatre mois , cela n'est pas considéré comme Îlâ' . "
الترجمة الأوردية ابن عباس رضی اللہ عنہما بیان کرتے ہیں کہ ’’ اہل جاہلیت کا ’ایلاء‘ سال یا دو سال کے لیے ہوا کرتا تھا۔ بعد ازاں اللہ تعالی نے اس کی مدت معین کر دی۔ چنانچہ جس شخص کا ’ایلاء‘ چار ماہ سے کم ہوا وہ ایلاء شمار نہیں ہو گا‘‘۔
الترجمة الإندونيسية Dari Ibnu 'Abbās -raḍiyallāhu 'anhumā-, ia berkata, "Dahulu orang-orang jahiliah melakukan ilak (bersumpah untuk tidak menggauli istrinya) selama satu dan dua tahun, lalu Allah memberi batas waktu untuk ilak. Barangsiapa yang ilaknya kurang dari empat bulan, maka itu bukanlah ilak."
الترجمة الروسية Ибн ‘Аббас (да будет доволен Аллах им и его отцом) передаёт: «Во времена невежества было обычным не приближаться к жене и год, и два, а потом Аллах установил определённый срок для этой клятвы, и если кто-то делал это менее четырёх месяцев, то это не является узаконенным Шариатом отстранением (иля)».

أفاد هذا الأثر عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن أهل الجاهلية -وهم من كانوا قبل بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- يوقعون الإيلاء على زوجاتهم بالسنة والسنتين،كما أنهم كانوا يطلقون أكثر من ثلاث، فكلما شارفت العدة على الانتهاء راجعها ثم يطلقها، وهكذا كان الإيلاء على هذا الوجه فيه مضرة شديدة على النساء، فجعل الله للأزواج مدة معلومة يعتبر بها الرجل مُولِيًا وهي أربعة أشهر، فمن زاد على ذلك فإما أن يطلق وإما أن يرجع إلى امرأته، وما كان دون أربعة أشهر فليس بإيلاء، بل يفعله الزوج مع أهله تأديبًا واستصلاحا لها ولا يأخذ حكم الإيلاء.

الترجمة الإنجليزية This tradition of Ibn `Abbaas, may Allah be pleased with both of them, indicates that people during the pre-Islamic era of ignorance would swear not to have sexual intercourse with their wives for one or two years. They would also divorce their wives more than three times. So, whenever the waiting period was about to expire, they would restore their wives and then divorce them again. This way, the oath not to have intimacy with the wife, which is known as Eelaa, was extremely harmful to women. Therefore, Allah set a duration for an effective oath: four months. Exceeding the four months without intimacy with the wife entails one of two things: divorcing her or resuming intimacy with her. What is less than four months is not considered Eelaa; rather, it is considered a disciplinary measure that a husband uses against the wife. It does not count as an oath of Eelaa.
الترجمة الفرنسية Ce récit ( Al Athar ) rapporté par Ibn 'Abbâs (qu'Allah les agrée ) indique que les gens de la période préislamique - qui sont ceux qui vécurent avant la Prophétie du Prophète Muhammad ( paix et salut sur lui ) - accordaient au serment d'abstinence envers leurs épouses ( Al Îlâ' ) une durée d'une ou deux années ; de plus , ils répudiaient leurs femmes plus que trois fois et à chaque fois que la période de viduité était proche de la fin , alors ils reprenaient la vie conjugale avec elles , puis les répudiaient de nouveau . En effet , c'était la même chose pour le serment d'abstinence ( Al Îlâ' ) qui portait terriblement préjudice aux femmes . C'est pourquoi Allah a fixé aux époux un délai déterminé de quatre mois pendant lequel l'homme sera considéré comme ayant prêté serment d'abstinence . Au-delà de cette période , il est demandé à l'époux de choisir entre le divorce de sa femme ou le fait de reprendre la vie conjugale avec elle . Par contre , en deçà de quatre mois , ceci n'est pas considéré comme un serment d'abstinence , et le mari peut appliquer cette pratique avec son épouse dans le but de l'éduquer et de la rendre meilleure sans que cela ne prenne le même jugement que le serment d'abstinence .
الترجمة الأوردية ابن عباس رضی اللہ عنہما سے مروی اس اثر سے یہ بات معلوم ہوئی کہ اہلِ جاہلیت یعنی نبی ﷺ کی بعثت سے پہلے کے لوگ اپنی بیویوں سے ایک سال یا دو سال کے لیے ’ایلاء‘ کیا کرتے تھے بالکل ایسے ہی جیسے وہ طلاقیں بھی تین سے زیادہ دیا کرتے تھے۔ پھر جوں ہی عدت ختم ہونے کے قریب آتی تو آدمی اپنی بیوی سے رجوع کر لیتا اور پھر اسے طلاق دے دیتا۔ ’ایلاء‘ بھی اسی طرح تھا اور اس سے عورتوں کو بہت زیادہ تکلیف پہنچتی۔ چنانچہ اللہ تعالیٰ نے میاں بیوی کے لیے ایک معین مدت مقرر فرما دی یعنی چار ماہ جس میں آدمی ’ایلاء‘ کرنے والا سمجھا جائے گا ۔ جو شخص اس مدت سے زیادہ کے لیے ایلاء کرتا ہے وہ یا تو طلاق دے دے یا پھر اپنی بیوی سے رجوع کر لے اور جو چار ماہ سے کم کے لیے ایلاء کر تا ہے اس کا یہ ایلاء (شرعی ) ایلاء نہیں ہو گا بلکہ یہ وہ ایلاء ہو گا جو شوہر اپنی بیوی کی تادیب اور اس کی اصلاح کے لیے کیا کرتا ہے اور اس کا وہ حکم نہیں ہوتا جو (شرعی و اصطلاحی) ایلاء کا ہوتا ہے۔
الترجمة الإندونيسية Aṡar dari Ibnu 'Abbās -raḍiyallāhu 'anhumā- ini menjelaskan bahwa dahulu orang-orang jahiliah, yaitu orang-orang sebelum diutusnya Nabi -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam-, mereka biasa melakukan ilak terhadap istri-istri mereka selama satu dan dua tahun, sebagaimana mereka juga terbiasa mentalak lebih dari tiga. Setiap kali waktu idah itu akan berakhir, merekapun merujuk kembali istrinya kemudian mentalaknya lagi. Demikianlah juga praktik ilak berlangsung seperti ini, dan di dalamnya terdapat bahaya yang sangat besar bagi kaum wanita. Kemudian Allah menetapkan batasan waktu ilak untuk para suami yang dengannya ia dianggap sebagai seseorang yang melakukan ilak terhadap istrinya, yaitu waktu selama empat bulan. Siapa saja yang melakukan ilak melebihi waktu tersebut maka ia wajib memilih antara mentalak atau merujuk kembali istrinya. Adapun ilak yang lamanya kurang dari empat bulan maka itu bukanlah ilak. Namun, yang dilakukannya itu adalah dalam rangka seorang suami memberikan pelajaran serta perbaikan untuk istrinya dan tidak dihukumi sebagai praktik ilak.
الترجمة الروسية Из этого сообщения Ибн ‘Аббаса (да будет доволен Аллах им и его отцом) следует, что во времена невежества, то есть до начала пророческой миссии Мухаммада (мир ему и благословение Аллаха), было принято отстраняться от жён и на год, и на два, как было принято и давать развод более трёх раз. Каждый раз, когда идда приближалась к концу, муж возвращал жену и снова давал ей развод. Такое отстранение от жены наносило большой вред женщинам, и Аллах установил для мужей определённый срок — четыре месяца, по истечение которого муж обязан либо развестись с женой, либо вернуться к ней. Что же касается отстранения на срок менее четырёх месяцев, то это не относится к узаконенному Шариатом отстранению (иля) — это просто воспитательная мера со стороны мужа, направленная на исправление жены.
الكلمة المعنى
- الجاهلية هم من قبل النبوة سموا به لكثرة جهالاتهم.
- فوقَّتَ الله من التوقيت، أي حَدَّدَ الله -تعالى- وقته.
1: أن المدة التي وقتها الله لكل مولٍ من الرجال أربعة أشهر، فإذا انقضت يجبره الحاكم على الفيئة أو الطلاق.
2: ما كان عليه الجاهليون من ظلم وقسوة في حق الضعيف منهم، من امرأة أو بنت؛ فكان من قسوتهم إيلاؤهم السنة والسنتين، فأبطل الإسلام ذلك، وأبقى منه ما قد تدعو الحاجة إليه، وهو توقيته بأربعة أشهر.
3: عناية الله -سبحانه- بالنساء، وأن الإسلام قد أعطى المرأة ما تستحقه من الأحكام الشرعية.
4: الإيلاء فيه تأديب للنساء العاصيات الناشزات على أزواجهن؛ فأبيح منه بقدر الحاجة وهو أربعة أشهر، أما ما زاد على ذلك، فإنه ظلمٌ وقد يحمل المرأة على ارتكاب المعصية، إن لم يَحْمِل الزوجين كليهما.
5: الأثر دليل على قاعدة كلية في الشريعة، وهي وجوب مخالفة سنن المشركين والكافرين.
6: سماحة هذه الشريعة وعدالتها، وتهذيبها العادات الجاهلية، إن كانت قابلة للتهذيب، أو إبطالها إن كان مفسدة محضة.

منحة العلام في شرح بلوغ المرام، تأليف عبد الله الفوزان، طبعة دار ابن الجوزي، الطبعة الأولى، 1428ه. توضيح الأحكام شرح بلوغ المرام، تأليف عبد الله البسام، مكتبة الأسدي، مكة المكرمة، الطبعة الخامِسَة، 1423هـ - 2003م. تسهيل الإلمام بفقه الأحاديث من بلوغ المرام، تأليف الشيخ صالح الفوزان، عناية عبد السلام السليمان - مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى. فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام، للشيخ ابن عثيمين- المكتبة الإسلامية، القاهرة، تحقيق صبحي رمضان وأم إسراء بيومي- الطبعة الأولى، 1427ه. السنن الكبرى للبيهقي- المحقق: محمد عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان، الطبعة الثالثة، 1424هـ - 2003م. سنن سعيد بن منصور، لأبي عثمان سعيد بن منصور، المحقق: حبيب الرحمن الأعظمي -الدار السلفية – الهند، الطبعة الأولى، 1403هـ - 1982م. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، أبو الحسن نور الدين الهيثمي، المحقق: حسام الدين القدسي، مكتبة القدسي، القاهرة، 1414هـ - 1994م.