عن نافعٍ قال: كان لابن عُمرَ صديقٌ من أهل الشام يُكاتِبُه، فكتبَ إليه من عبد الله ابن عمر: إنّه بلغني أنَّك تكلمتَ في شيء من القَدَر، فإياكَ أن تكتب إليَّ، فإني سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: "سيكون في أمتي أقوام يكذِّبون بالقَدَر".
[حسن] - [رواه أبو داود]

الشرح

قال نافع: كان لعبد الله بن عمر رضي الله عنهما صديق من أهل الشام يكتب إليه ويراسله، فكتب إليه: من عبد الله بن عمر: إنه بلغني أي وصلني وورد إلي أنك تكلمت في شيء من القدر، أي أنه تكلم في القدر بما لا ينبغي مثل التكذيب وغيره، فإياك أن تكتب إليَّ، أي فلا تكتب لي ولا تراسلني مرة أخرى، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سيكون في أمتي أقوام يكذبون بالقدر، فأخبر النبي عليه الصلاة والسلام أنه سيأتي في الأمة من يكذب القدر.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

يُكاتبه:
يكتب إليه ويراسله.
إنه بلغني:
وصلني وورد إليّ.
أنك تكلمت في شيء من القدر:
تكلم في القدر بما لا ينبغي مثل التكذيب وغيره.

الفوائد

  1. صدق نبوة النبي صلى الله عليه وسلم وإخباره بأنه سيكون في الأمة من يكذب بالقدر.
  2. مقاطعة من يكذبون بالقدر ويتحدثون فيه بالباطل.
  3. قوة اتباع الصحابة رضي الله عنهم للنبي صلى الله عليه وسلم وعدم محاباتهم لأحد.
  4. ورع الصحابة رضي الله عنهم وتقواهم.
المراجع
  1. سنن أبي داود (7/ 24) (4613)، شرح سنن أبي داود للعباد (518/ 3)، فيض القدير (4/133).