عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ} [إبراهيم: 48] فَأَيْنَ يَكُونُ النَّاسُ يَوْمَئِذٍ؟ يَا رَسُولَ اللهِ فَقَالَ: «عَلَى الصِّرَاطِ».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

سألت عائشة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم عن آية: {يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات} أين يكون الناس عندما تبدل الأرض والسماوات؟ فأجابها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم يكونون على الصراط، وهذا يدل على عظم الصراط الذي يمر عليه الناس أجمعين.

الترجمة:
عرض الترجمات

الفوائد

  1. تعلم عائشة رضي الله عنها وسؤالها عما لا تعرف.
  2. عظم الصراط الذي يمر عليه الناس يوم القيامة.
  3. وصف حال الناس يوم القيامة عند تبدل السماوات والأرض.
المراجع
  1. صحيح مسلم (4/ 2150) (2791)، الكاشف عن حقائق السنن (11/3490)، المفهم (1/573).