عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ تَطَبَّبَ، ولا يُعْلَمُ مِنْهُ طِبٌّ، فهو ضامِنٌ»
[حسن.] - [رواه أبوداود والنسائي وابن ماجه.]

الترجمة الإنجليزية ‘Abdullaah ibn ‘Amr, may Allah be pleased with both of them, reported that the Messenger of Allah, may Allah's peace and blessings be upon him, said: "Anyone who practices medicine although he is not known to have learned medicine is liable (to compensate any damage)."
الترجمة الفرنسية 'Abdallah Ibn 'Amr ( qu'Allah les agrée ) relate que le Messager d'Allah ( paix et salut sur lui ) a dit : " Celui qui soigne , alors qu'il ne connait pas la médecine , est responsable . "
الترجمة الأوردية عبد اللہ بن عمرو رضی اللہ عنہما سے روایت ہے کہ رسول اللہ ﷺ نےفرمایا کہ ’’جس نے طبیب ہونے کا دعوی کیا حالانکہ وہ طب کے بارے میں کچھ نہیں جانتا تو وہ (نقصان کی صورت میں) تاوان بھرے گا‘‘۔
الترجمة الإندونيسية Dari Abdullah bin 'Amr -raḍiyallāhu 'anhumā-, ia berkata, "Rasulullah -ṣallallāhu 'alaihi wa sallam- bersabda, "Siapa yang mengaku mengetahui ilmu kedokteran, padahal dia tidak diketahui memiliki ilmu kedokteran, maka dia bertanggung jawab (atas akibat perbuatannya)."
الترجمة الروسية ‘Абдуллах ибн ‘Амр ибн аль-‘Ас (да будет доволен Аллах им и его отцом)] о том, что Посланник Аллаха (мир ему и благословение Аллаха) сказал: «Кто врачует, не будучи известным как лекарь, тот возмещает [нанесённый ущерб]».

من ادَّعى علم الطب، وليس بعالم فيه، ولا يحسنه، فغرَّ النَّاس، وعالجهم، فأتلف بعلاجه نفسًا، فما دونها من الأعضاء، فهو ضامن؛ لأنَّه متعدٍ، حيث غرَّ النَّاس، وأعدَّ نفسه لما لا يعرفه. و لا يعلم خلاف في أنَّ المعالج إذا تعدى، فتلف المريض كان ضامنًا، وكذا المتعاطي علمًا أو عملًا لا يعرفه، فهو متعدٍّ، فإن تولد من فعله التلف ضمن الدية، وسقط عنه القود؛ لأنَّه لم يستبد بذلك دون إذن المريض.

الترجمة الإنجليزية Anyone who claims to know medicine while he has neither knowledge nor experience in it and thus deludes people into receiving his treatment is responsible for the damages that he causes to them. In this respect, he has transgressed by cheating people and practicing something that he did not master. No difference is reported on the fact that if someone treats another and commits a transgression in the treatment process whereby the sick person who receives treatment is damaged, the treating person is responsible for the damage. The same thing applies to anyone who practices a science or a job of which he has no knowledge; he is a transgressor. If damage results from his practice, he is required to pay Diyah (blood money) for it. However, no retribution is to be inflicted on him, for he handled the sick person with his permission.
الترجمة الفرنسية Celui qui prétend connaître la science médicale , alors qu'il n'en est rien et ne la maîtrise pas , et qui trompe les gens , les soigne et donne la mort en raison de son remède , ou cause un autre dommage , est responsable , car il a transgressé en trompant les gens et en s'aventurant dans ce qu'il ne connaissait pas . De plus , il n'y a pas de divergence sur le fait que si le soigneur transgresse ( en prétendant faussement connaître la médecine ) , puis tue le malade , alors il est responsable ; de même pour toute personne prétendant maîtriser une science ou une chose , alors qu'il n'en est rien , puis transgresse et corrompt les biens des gens . Cette prétention la rend responsable de tout ce qu'elle détruit ou corrompt en conséquence de son travail , et elle devra ainsi en payer le prix du sang ( Ad Diyyah ) sans pour autant être redevable du talion ( Al Qûd ) et subir ainsi une sentence car elle n'a pas contraint le malade par la force , mais elle n'a agit qu'avec son consentement .
الترجمة الأوردية جو شخص علمِ طب رکھنے کادعوی کرے حالانکہ وہ اس سے بالکل بھی واقف نہ ہو اور نہ ہی اسے اچھی طرح سرانجام دے سکتا ہو اور یوں وہ لوگوں کو دھوکا دیتے ہوئے ان کا علاج کرے اور اپنے علاج کی وجہ سے وہ کسی کی جان لے لے یا پھر کسی عضو وغیرہ کو تلف کر دے تو وہ تاوان بھرے گا کیونکہ اس نے زیادتی کی بایں طور کہ لوگوں کو دھوکا دیا اور اپنے آپ کو ایسے کام پر آمادہ جسے وہ جانتا ہی نہیں تھا۔ اس میں کوئی اختلاف نہیں پایا جاتا کہ علاج کرنے والا جب زیادتی کا مرتکب ہو اور مریض کی جان لے لے تو اس صورت میں وہ تاوان بھرے گا۔ یہی حکم اس شخص کا بھی ہے جو کسی بھی ایسے علم و عمل میں منہمک ہوتا ہے جس کی وہ کچھ بھی شُدْ بُدْ نہیں رکھتا۔ یہ شخص بھی زیادتی کرنے والا ہے اور اگر اس کے اس فعل سے کچھ تلف ہو گیا تو وہ دیت کا ضامن ہو گا تاہم اس پر قصاص نہیں آئے گا کیونکہ اس نے مریض کی اجازت کے بغیر ایسا نہیں کیا۔
الترجمة الإندونيسية Orang yang mengklaim tahu tentang ilmu kedokteran padahal dia tidak mengetahuinya dan tidak ahli dalam hal itu lalu menipu manusia dan mengobati mereka sehingga pengobatannya itu merusak jiwa atau organ tubuh lainnya, maka ia bertanggung jawab (atas kerusakan itu) karena dia zalim dengan menipu manusia dan mengajukan dirinya untuk sesuatu yang tidak diketahuinya. Tidak ada perbedaan pandangan (antara para ulama) bahwa orang yang mengobati lalu berbuat aniaya sehingga pasien (orang yang sakit) binasa, maka dia bertanggung jawab. Demikian juga orang yang menerapkan satu ilmu atau pekerjaan yang tidak diketahuinya maka dia orang yang zalim, sehingga jika perbuatannya menimbulkan kerusakan, ia bertanggung jawab membayar diyat (tebusan) dan gugurlah darinya hukuman qisas karena dia tidak melakukan hal tersebut tanpa seizin orang sakit (pasien).
الترجمة الروسية Если человек утверждает, что умеет врачевать, притом что на самом деле он этого не умеет и не разбирается в этом, и вводит в заблуждение людей таким образом и лечит их и этим своим лечением убивает человека или приводит в негодность какие-то его органы, то он несёт ответственность за свои действия, потому что он преступает границы дозволенного, покушаясь, ведь он вводит в заблуждение людей и занимается тем, в чём не смыслит. Среди учёных нет разногласий относительно того, что если врачующий сделал что-то, чего нельзя было делать, и погубил больного, то он несёт ответственность за свои действия. И точно так же, если человек приписывает себе какое-то знание или занятие, в котором он на самом деле ничего не смыслит, и в результате кто-то погибает, то он обязан выплатить компенсацию (дийа), а воздаяние равным с него снимается, поскольку он сделал то, что сделал, с разрешения больного.
الكلمة المعنى
- تطَبَّبَ ادعى علم الطب، ولم يكن طبيبا؛ بأن لم يكن عنده علم، ولا خبرة.
- فهو ضامن يتحمل تبعة ومسؤولية ما أتلفه.
1: تضمين المتطبب الجاهل.
2: عمل المتطبب الجاهل محرَّم لأن دعواه الطب دعوى كاذبة، وتغرير بالناس، وعبث بأبدانهم .
3: ما أخذه المتطبب الجاهل من أجرة: فهي محرَّمة؛ لأنَّها من أكل أموال النَّاس بالباطل، ونتيجة خداع، وثمرة تمويه.
4: يقاس على ادِّعاء الطب بالجهل كل عمل يدعيه الإنسان، أو صنعة ينسب إليها، وهو لا يحسن ذلك، ثم يفسد على الناس أموالهم.
5: أعظم من هذا كله ادعاء العلم الشرعي، وتعاطي الفتوى مع الجهل، فإذا كانت الأبدان تضمن مع الجهل، فأولى الإضرار بالدين.
6: إذا كان الطبيب حاذقًا وفعل المأذون فيه ولم يتعد أو يفرط فلا ضمان عليه؛ وإن حصل زيادة في المرض مثلا، وهذه قاعدة في كل فعل مأذون فيه.
7: فيه مبدأ العدل، وصيانة أرواح الناس وأبدانهم من عبث العابثين.
8: الطب مهنة جائزة بل ومهمة، بل عده بعض الفقهاء من فروض الكفايات.
9: كمال الدين الإسلامي بإباحة الطب، وتشجيع الطبيب الحاذق بأنه لاضمان عليه إذا لم يفرط ولم يتعد.

سنن أبي داود، المحقق: محمد محيي الدين عبد الحميد . الناشر: المكتبة العصرية، صيدا – بيروت. سنن الترمذي ، تحقيق وتعليق: أحمد محمد شاكر (جـ 1، 2) ومحمد فؤاد عبد الباقي (جـ 3) وإبراهيم عطوة عوض المدرس في الأزهر الشريف (جـ 4، 5) الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي – مصر . الطبعة: الثانية، 1395 هـ - 1975 م. سنن للنسائي، تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة، الناشر: مكتب المطبوعات الإسلامية، حلب، الطبعة: الثانية، 1406 – 1986. فتح ذي الجلال والإكرام شرح بلوغ المرام،محمد بن صالح بن محمد العثيمين، تحقيق: صبحي بن محمد رمضان، وأُم إسراء بنت عرفة، المكتبة الإسلامية، القاهرة،الطبعة الأولى ، 1427هـ. توضيح الأحكام من بلوغ المرام، عبد الله بن عبد الرحمن البسام، مكتبة الأسدي، مكة، الطبعة الخامسة، 1423. منحة العلام شرح بلوغ المرام، عبد الله الفوزان، دار ابن الجوزي، الطبعة الأولى، 1428. بلوغ المرام من أدلة الأحكام، أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، تحقيق وتخريج وتعليق: سمير بن أمين الزهيري-الناشر: دار الفلق – الرياض-الطبعة: السابعة، 1424 هـ. سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، تأليف محمد ناصر الدين الألباني، الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة: الأولى، لمكتبة المعارف.