التصنيف:

عن جابر بن عبد الله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يوم الجمعة ثنتا عشرة -يريد ساعة- لا يوجد مسلم يسأل الله شيئًا إلا آتاه إياه، فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر».
[صحيح] - [رواه أبو داود والنسائي]

الشرح

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن يوم الجمعة أي نهارها فيه اثنتا عشرة ساعة، فإن زادت المدة أو نقصت عن ثنتي عشرة ساعة فلكية فاقسم الوقت على اثني عشر، لتعرف بذلك مقدار الساعة الواحدة في هذا الحديث، فقد تكون ستين دقيقة، وقد تكون خمسًا وخمسين دقيقة، وقد تكون غير ذلك، بحسب الشتاء والصيف، وأخبر عن وجود ساعة من يوم الجمعة يكون الدعاء فيها مستجاب، فكل من يسأل الله في هذه الساعة يستجيب له، وأمرنا أن نطلبها في آخر ساعة من يوم الجمعة بعد العصر، ويدل الحديث على أن ساعة الإجابة أرجاها وأولاها الساعة الأخيرة وآخر جزء من اثنتي عشر جزءًا، وقد تطول في الصيف وتقصر في الشتاء على حسب توزيع الساعات.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

التمسوها:
اطلبوها وتحروها في هذا الوقت.

من فوائد الحديث

  1. بيان الساعة المستجابة من يوم الجمعة، وهي آخر ساعة فيها.
  2. فضل يوم الجمعة.
المراجع
  1. سنن أبي داود (2/ 281) (1048)، سنن النسائي (3/ 99) (1389)، شرح سنن أبي داود للعباد (133/ 8).
التصنيفات
المزيد