عن بريدة عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلًا سأله عن وقت الصلاة، فقال له: «صَلِّ معنا هذين» يعني اليومين، فلما زالت الشمس أمر بلالًا فأذن، ثم أمره، فأقام الظهر، ثم أمره، فأقام العصر والشمس مرتفعة بيضاء نقية، ثم أمره فأقام المغرب حين غابت الشمس، ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق، ثم أمره فأقام الفجر حين طلع الفجر، فلما أن كان اليوم الثاني أمره فأبرد بالظهر، فأبرد بها، فأنعم أن يبرد بها، وصلى العصر والشمس مرتفعة أخرها فوق الذي كان، وصلى المغرب قبل أن يغيب الشفق، وصلى العشاء بعدما ذهب ثلث الليل، وصلى الفجر فأسفر بها، ثم قال: «أين السائل عن وقت الصلاة؟» فقال الرجل: أنا، يا رسول الله. قال: «وقت صلاتكم بين ما رأيتم».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

روى بريدة رضي الله عنه أن رجلًا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أوقات الصلوات الخمس، فقال له عليه الصلاة والسلام: صلِ معنا هذين. يعني هذين اليومين، أي إذا أردت أن تتعلم أوقات الصلاة أوائلها وأواخرها، صل معنا في هذين اليومين الآتيين؛ إذ المشاهدة أقوى من السمع، فلما زالت الشمس أمر صلى الله عليه وسلم بلالًا رضي الله عنه بالأذان فأذَّن، ثم أمره بالإقامة، فأقام لأجل صلاة الظهر، ثم أمره أي بلالا رضي الله عنه بالإقامة فأقام بعد الأذان لصلاة العصر، والشمس مرتفعة بيضاء أي لم تخالطها صفرة نقية صافية، والمراد أنه أول وقت العصر، ثم أمره بالإقامة فأقام بعد الأذان لصلاة المغرب حين غابت الشمس، ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق فيه أنه صلاها في أول وقتها، ثم أمره فأقام الفجر حين طلع الفجر، وأخبر عن الإقامة مع أن السؤال عن دخول الوقت؛ لقرب وقت الإقامة من الأذان والله أعلم. فلما أن كان اليوم الثاني أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلالًا رضي الله عنه بالإبراد، فأبرد بالظهر أي أدخلها في وقت أبرد من الذي قبله، وهو وقت سكون شدة الحر، فأبرد بها وكرره للتأكيد، فأنعم أن يبرد بها أي أطال الإبراد وأخر الصلاة، والمعنى أنه أخر الظهر، وبالغ في التأخير، وصلى العصر والشمس مرتفعة، أخرها فوق الذي كان في اليوم الأول، يعني أنه أخر العصر تأخيرا زائدا على الوقت الذي صلاها فيه في اليوم الأول، وصلى المغرب قبل أن يغيب الشفق يعني أنه صلاها في آخر الوقت، وصلى العشاء بعدما ذهب ثلث الليل، وصلى الفجر فأسفر بها أي دخل بها في وقت الإسفار، أو قبيل الشروق، ثم قال صلى الله عليه وسلم: أين السائل عن أوقات الصلاة؟ وفيه بيان لاهتمامه صلى الله عليه وسلم بأمر السائل، فقال الرجل: أنا يا رسول الله، قال صلى الله عليه وسلم: وقت صلاتكم بين ما رأيتم أي أن الوقت المختار للصلوات الخمس، أوله في الوقت الذي صليناها فيه في اليوم الأول، وآخره في الوقت الذي صليناها فيه في اليوم الثاني، فيكون بيانا بالفعل والقول، ولكن يستمر وقت الضرورة في العصر إلى الغروب؛ لأدلة أخرى؛ وكذلك تأخير العشاء إلى نصف الليل.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

صل معنا هذين:
اليومين الآتيين.
زالت:
ذهبت عن كبد السماء.
بيضاء:
لم تخالطها صفرة.
الشفق:
يطلق على الحمرة التي ترى في المغرب بعد مغيب الشمس.
فأنعم أن يبرد بها:
أطال الإبراد وأخر الصلاة.
فأسفر بها:
دخل بها في وقت الإسفار، وهو قرب الإشراق.
وقت صلاتكم بين ما رأيتم:
أي أن الوقت المختار للصلوات الخمس، بين الوقت الذي صليناها فيه في اليوم الأول، والوقت الذي صليناها فيه في اليوم الثاني.

الفوائد

  1. بيان أوقات الصلوات الخمس حيث بين صلى الله عليه وسلم للسائل بصلاته في اليومين.
  2. وجوب الاهتمام بتعلم أحكام الدين، ولا سيما ما يتعلق بالصلاة.
  3. بيان أن للصلاة وقت فضيلة، ووقت اختيار.
  4. أن وقت صلاة المغرب يمتد إلى غيبوبة الشفق.
  5. استحباب البيان بالفعل؛ لأنه أبلغ في الإيضاح، والفعل تعم فائدته السائل وغيره.
  6. جواز تأخير البيان إلى وقت الحاجة.
  7. جواز تأخير الصلاة عن أول وقتها وترك فضيلة أول الوقت؛ لمصلحة راجحة.
  8. بيان اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بالسائل.
المراجع
  1. صحيح مسلم (1/ 428) (613)، البحر المحيط الثجاج في شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج (13/ 436)، النهاية في غريب الحديث والأثر (ص485).
Donate